مجلس الامن الدولي يضغط على الفلسطينيين بشأن حماس

 

 

 

قال مجلس الامن الدولي يوم الجمعة بعد تسعة أيام من فوز حركة المقاومة الفلسطينية (حماس) في الانتخابات الفلسطينية أنه يتعين على كل أعضاء اي حكومة فلسطينية مقبلة التخلي عن السلاح والاعتراف بإسرائيل.

وكان مجلس الامن الدولي ينوي اصدار هذا البيان في الصباح التالي للانتخابات التي جرت في 25 يناير كانون الثاني ولكن اجله عندما اعترضت قطر وهي العضو العربي الوحيد في مجلس الامن الدولي على نص البيان وقالت انه يجب ان يكون اكثر انتقادا لاسرائيل.

وقال اعضاء بالمجلس انه بعد مناقشة طويلة تخلت قطر عن اعتراضاتها وصدر البيان كما اعد في البداية بشكل اساسي.

واعاد البيان الذي تمت الموافقة عليه بالاجماع الى اذهان اسرائيل والفلسطينيين التزاماتهم بموجب خطة خارطة الطريق الدولية للسلام في الشرق الاوسط وشدد على ضرورة ان تمنع السلطة الفلسطينية الهجمات الارهابية وان "تفكك كل البنية الاساسية للارهاب."

وقال البيان دون أن يذكر اسرائيل بالاسم انه يجب وقف التوسع الاستيطاني للدولة اليهودية في الاراضي الفلسطينية واكد قلقه بشأن الطريق المزمع للحاجز الطويل الذي تقوم ببنائه على اراضي الضفة الغربية المحتلة لمنع المفجرين الانتحاريين من الدخول الى اراضيها.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: رويتز – 4-2-2006