الرأي العام الأمريكي لأوباما: لا تضغط على نيتنياهو

 

محمد عبد الله يونس

 

 

يمكن اعتبار زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو إلى واشنطن للتباحث مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما بداية لمرحلة جديدة على مستوى العلاقات الأمريكية ـ الإسرائيلية قد لا يكون من اليسير التنبؤ بسماتها العامة وانعكاساتها على عملية التسوية السلمية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي وتوازنات القوى الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، لاسيما في ظل التناقض الواضح في توجهات الطرفين وأهدافهما المعلنة فيما يتعلق بتلك القضايا وأولوية حسم كل منها خاصة التهديد النووي الإيراني لإسرائيل، والمضي قدمًا في عملية التسوية السلمية للقضية الفلسطينية وفي هذا الصدد فإن مواقف الرأي العام الأمريكي تُعد محددًّا هامًّا لمسار المباحثات بين الجانبين وقدرة أيهما على ممارسة مستوى معين من الضغوط على الطرف الآخر لأخذ رؤيته تجاه القضايا الخلافية بالاعتبار وهو ما يثير تساؤلاً على قدر كبير من الأهمية يتعلق بمدى الدعم الذي تحظى به الحكومة الإسرائيلية الجديدة التي يغلب عليها التوجه اليميني المتشدد والرافض بقوة لاستئناف المحادثات مع الطرف الفلسطيني أو وقف النشاط الاستيطاني الآخذ في التصاعد، ومن هذا المنطلق يسعى هذا التقرير لاستقصاء توجهات الرأي العام الأمريكي حيال القضايا التي سوف تتناولها محادثات نيتنياهو وأوباما منتصــف هذا الشهر.

أولوية أمن إسرائيل من المنظور الأمريكي

بداية يمكن الإشارة إلى أن الرأي العام الأمريكي يرجح المصالح الإسرائيلية المرتبطة بالأمن ووضع إسرائيل في توازن القوى الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط وهو ما توضحه نتائج استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة التعاون الأمريكي ـ الإسرائيلي American Israeli Cooperation Enterprise في 12 من يناير 2009 والتي أكد فيها حوالي 90% ممن شملهم الاستطلاع على تأييدهم لضرورة حث الفلسطينيين على وقف تعليم أبنائهم كراهية إسرائيل. بالتوازي مع تأييد حوالي 91% لأولوية وقف الميليشيات الفلسطينية لإطلاق الصواريخ على مستوطنات ومدن جنوب إسرائيل، وذلك في مقابل تأكيد حوالي 41% على ضرورة فتح معابر قطاع غزة وتأييد 38% لوقف النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية كمتطلب أساسي لتقدم عملية السلام بين الطرفين وفي السياق ذاته رأى حوالي 76% من الأمريكيين أن جهود الولايات المتحدة لدعم توصل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى تسوية للصراع فيما بينهما يجب أن ترتبط بالضغط على إيران لمنع إمداد الفصائل الفلسطينية بالسلاح لاعتبار ذلك تهديدًا لأمن إسرائيل، يبرر عدم انخراطها بجدية في محادثات السلام مع الطرف الفلسطيني.

حدود الدور الأمريكي في عملية التسوية

وتؤكد تلك التوجهات على أن الرأي العام الأمريكي لا يدعم فرض ضغوط على الحكومة الإسرائيلية بزعامة بنيامين نيتنياهو ذات التوجه اليميني المتشدد والتي تطرح سياسات جدية فيما يتعلق بعملية التسوية تنحو تجاه العودة لنقطة الصفر وعدم الاعتراف بما تم التوصل إليه من اتفاقات. فضلاً عن محاولة استبدال التسوية السياسية بأخرى اقتصادية تقوم على تحسين أوضاع الفلسطينيين المعيشية في الضفة الغربية، وبناء مؤسسات لإدارة الاقتصاد الفلسطيني كمرحلة انتقالية قبل البدء في التفاوض السياسي. وفي السياق ذاته كشف استطلاع للرأي أجرته مؤسسة بيو لاستطلاعات الرأي Pew Research Center for the People & the Press في يناير 2009 أن حوالي 48% من الأمريكيين لا يفضلون انخراط الولايات المتحدة بصورة أكبر في مفاوضات التسوية بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، وذلك في مقابل الانقسام الواضح حول ثوابت الدور الأمريكي في عملية التسوية ما بين تفضيل حوالي 39% لإعلان الولايات المتحدة عن دعمها لإسرائيل في جهودها الداعمة لعملية التسوية وتأييد حوالي 38% لعدم قيام الولايات المتحدة بأي نشاط وعدم اضطلاع مسئوليتها بأي جهد في عملية التسوية وقد يعزى ذلك إلي تركيز الرأي العام الأمريكي على القضايا الداخلية لاسيما تداعيات الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الأمريكي بما سوف ينعكس بطبيعة الحال على مستوى الاهتمام الذي توجهه الإدارة الأمريكية لتسوية الصراع الفلسطينـي ـ الإسرائيلـي.

البعد الديني للصراع وفرص التسوية

كما أن غالبية الأمريكيين لا يفرقون بين حركة حماس من جانب والشعب الفلسطيني من جانب آخر وهو ما كشفه استطلاع للرأي أجرته مؤسسة إيبسوس Ipsos في 7 من يناير 2009 الذي أكد خلاله 57% من الأمريكيين أنهم لا يرون أي وجه للاختلاف بين توجهات حركة حماس تجاه إسرائيل وبقية الشعب الفلسطيني ويدعم تلك النتائج استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة التعاون الأمريكي ـ الإسرائيليAmerican Israeli Cooperation Enterprise في مارس 2009 والذي أكد خلاله حوالي 73% من المبحوثين أن الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو صراع ديني إيديولوجي يشمل كافة قطاعات المجتمع في الدولتين وتمتد آثاره لتنال كافة الأطراف بصورة متوازية.

وفي السياق ذاته أكد حوالي 59% ممن شملهم الاستطلاع سالف الذكر أن التوصل لاتفاق سلام بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لن يؤدي بصورة قاطعة إلى تقلص نشاط التنظيمات الإرهابية على مستوى العالم لغياب الارتباط وفق رؤية الأمريكيين بين عمليات الإرهاب التي تستهدف المصالح الأمريكية والغربية في مختلف أنحاء العالم والصراع العربي الإسرائيلي وعلى الرغم من ذلك فإن حوالي 41% ممن شملهم ذك الاستطلاع يرون أن تعزيز فرص التوصل إلى تسوية شاملة للصراع في منطقة الشرق الأوسط يعد رهنًا ببذل إسرائيل مزيدٍ من الجهد في هذا الصدد في مقابل تأييد حوالي 15% لمسئولية الطرف الفلسطيني عن دفع عملية السلام قدمًا وتنطوي الرؤية الأمريكية على قدر من التناقض فيما يتعلق بموقفهم من إقامة دولة فلسطينية في المرحلة الراهنة، حيث كشف استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة إيبسوس Ipsos في يناير 2009 عن معارضة حوالي 45% من المبحوثين لدعم الولايات المتحدة لإقامة دولة فلسطينية في المرحلة الراهنة لاسيما بعد الحرب على غزة وسيطرة حركة حماس على القطاع في مقابل تأييد حوالي 31% لسياسة الولايات المتحدة في هذا الصدد.

نهاية الانفراد الأمريكي برعاية التسوية

وفي السياق ذاته كشفت نتائج استطلاع الرأي الذي أجرته مؤسسة إيبسوس Ipsos في يناير 2009 عن عدم ثقة حوالي 52% من الأمريكيين في قدرة إدارة الرئيس أوباما على حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي فيما يعد تأكيدًا لإدراك الرأي العام الأمريكي لتعقد أبعاد ذلك الصراع بالنسبة لطرفيه، وعلى الرغم من عدم تفضيل الأمريكيين لانخراط الولايات المتحدة بشكل أكبر في عملية التسوية.بيد أن حوالي 65% ممن شملهم استطلاع رأي مؤسسة التعاون الأمريكي الإسرائيلي American Israeli Cooperation Enterprise في مارس 2009 يؤيدون التوصل لتسوية سلمية للصراع العربي الإسرائيلي تنخرط فيها كافة الأطراف الدولية والإقليمية المعنية بشكل متوازن تجنبًا لتحميل الولايات المتحدة المزيد من الأعباء على الصعيد الخارجي ومن ثم يمكن القول: إن الرأي العام الأمريكي لا يفضل بأي حال قيام الرئيس أوباما بالضغط على الحكومة الإسرائيلية اليمينية بزعامة بنيامين نيتنياهو لتغيير مواقفها المعلنة حيال عملية السلام ولا يجد ما يبرر انخراط الولايات المتحدة بصورة أكبر في عملية التسوية السلمية للصراع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، على الرغم من تأييده للتوصل لتلك التسوية.

وكل ذلك حسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر: taqrir.org