الأمين العام لحركة حرية إيران يزور المرجع منتظري والشهرستاني ممثل المرجع السيستاني بإيران

 

 

يوم الجمعة  20-12-2008 قام الأمين العام لحركة حرية إيران على رأس وفد ضمّ أعضاء المكتب المركزي والمكتب السياسي للحركة بزيارة كل من المرجع منتظري والعلامة الشهرستاني ممثل المرجع السيستاني في إيران .أشاد المرجع منتظري في اللقاء بالإلتزام الديني والصمود الذي كان يتميز به مؤسس الحركة المهندس مهدي بازركان ( رحمه الله ) ، وفي معرض حديثه عن نظرية ولاية الفقيه أشار منتظري الى أن رأي الفقيه بما هو فقيه إنما يرجح على آراء الشعب في الأمور الفقهية أما في الأمور الأخرى مثل إعادة العلاقات مع أميركا أوغيرها من الدول فيجب الرجوع الى الخبراء الأخصائيين .

هذا وأنتقد المرجع الإيراني المعارض منتظري سياسات الدولة في عهد الرئيس أحمدي نزاد تجاه المعارضة السياسية مستشهداً بالأحكام الصادرة ضد السيد مجتبى لطفي ( أحد أعضاء مكتبه ) وذلك بالسجن والنفي وحظر الكتابة عليه بعد ذلك توجه الأمين العام لحركة حرية إيران مع الوفد المرافق لزيارة العلامة السيد جواد الشهرستاني ممثل المرجع السيستاني بإيران حيث دار اللقاء حول الأوضاع في العراق ومسار المرجعية الدينية للسيستاني حيث أكد الشهرستاني على ضرورة الفصل في البحوث بين الهجوم الأميركي على العراق ، وهزيمة صدام حسين ، وإستمرار الإحتلال ، وأشار الى أن تعديلات ممثلي الشعب في البرلمان العراقي والحكومة العراقية على الإتفاقية الأمنية وموافقتهم عليها يدل على نوع الواقعية المكتسبة هذا وأشار الدكتور يزدي الى المكاسب التي يمكن أن تحصدها إيران دولة وشعباً من الإستقرار المستدام في العراق كما أنتقد يزدي السياسات الحكومية الإيرانية والأميركية تجاه العراق ، وأشاد بتعاطي المرجع السيستاني مع الأحزاب والمنظمات والقوميات الأخرى وعلى طريق نقد نظرية ولاية الفقيه على الطريقة الإيرانية وصف يزدي السيستاني بالعَالِم الذي وقفَ في المكان المناسب ، واختارَ المسار الطبيعي الذي يمليه الأرث التاريخي والجماهيري الشيعي مضيفاً بأن هذه المكانة الجماهيرية للسيستاني هي التي تميزه عن الكثير من المراجع الحكوميين ، وتمكنه من إيفاء دوره الكبير في الهداية والتوجيه .

* العلاقات العامة - حركة حرية إيران

وكل ذلك حسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر: alamalrai.com