تقرير: ايران بحاجة لسعر للنفط عند 60.60 دولار حتى مارس       

 

 

طهران (رويترز) - أفادت وسائل اعلام ايرانية يوم الاثنين أن الجمهورية الاسلامية تحتاج الى أن يبلغ متوسط سعر النفط 60.60 دولار للبرميل حتى مارس اذار الذي يوافق نهاية السنة الفارسية الحالية لتجنب "مشكلات كبيرة" في اقتصادها وانخفضت أسعار النفط العالمية بنحو النصف وسط أزمة مالية عالمية عن مستواها القياسي الذي تجاوز 147 دولارا للبرميل في يوليو تموز. وجرى تداول الخام الامريكي يوم الاثنين عند نحو 69 دولارا للبرميل وقال رامين باشائي نائب محافظ البنك المركزي الايراني للشؤون الاقتصادية "اذا ظل سعر برميل النفط خلال الشهور الخمسة المتبقية من العام الحالي عند 60.60 دولار للبرميل ..فيمكننا تجاوز هذه الأزمة دون أضرار ونقل عن باشائي أيضا قوله "سيواجه اقتصادنا مشكلات كبيرة في ظل اي انخفاض آخر" عن 60.60 دولار للبرميل ونقلت وكالة الطلبة للانباء تصريحات باشائي ونشرتها أيضا صحيفة سارماية يوم الاثنين ولم يتطرق باشائي الى المشكلات لكن خبراء اقتصاديين يقولون ان انخفاض الاسعار قد يضغط على خطط الانفاق الحكومية ويتسبب في حدوث عجز بميزان المعاملات الجارية وقال صندوق النقد الدولي في تقرير في اغسطس اب انه اذا انخفض سعر الخام الايراني الى 75 دولارا للبرميل فستواجه ايران عجزا في ميزان المعاملات الجارية في المدى المتوسط سيكون من الصعب تحمله بسبب العزلة المالية لطهران وعادة ما يجري تداول الخام الايراني منخفضا بضعة دولارات عن الخام الامريكي الخفيف. ولم يحدد باشائي ما اذا كان السعر 60.60 دولار للبرميل للخام الدولي أم الايراني وقال خبراء آخرون ان ايران بحاجة الى سعر للنفط يبلغ حوالي 70 الى 75 دولار لاحداث التوازن بميزانيتها.

بل قال البعض انها بحاجة الى سعر أعلى بكثير وقال باشائي انه في ظل سعر 60.60 دولار للبرميل خلال الفترة الباقية من العام الايراني لن يكون بوسع الجمهورية الاسلامية اضافة أي مبالغ الى الاحتياطيات واضاف أن ميزان المعاملات الجارية سيسجل فائضا يبلغ 27.078 مليار دولار في ظل الظروف الحالية وذلك مقارنة مع 34.081 مليار دولار في العام الذي انتهى في مارس 2008 بحسب بيانات سابقة للبنك المركزي .

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:boursa.info