بعدما هنأ نجاد «الأمة الايرانية بالانجاز العظيم»... معلومات متضاربة من طهران عن اطلاق قمر اصطناعي محلي الصنع

 

 

أعطت طهران امس معلومات متضاربة عن تجربة اطلاق صاروخ الى الفضاء، اذ أعلنت اولا انها اطلقت بنجاح أول قمر اصطناعي مصنوع محليا، بحضور الرئيس محمور أحمدي نجاد الذي تولى بنفسه العد العكسي للاطلاق، و «هنأ الامة الايرانية بهذا الانجاز العظيم»، لتعلن لاحقا ان ما جرى كان فقط تجرية اطلاق صاروخ قادر على حمل قمر اصطناعي للاتصالات، ولتصحح لاحقا المعلومات بالقول انها وضعت أول نموذج على شكل قمر اصطناعي في مدار حول الارض. 

بداية، نقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن بيان لوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة ان اطلاق القمر الاصطناعي «اميد» (الأمل) تم بواسط صاروخ «سفير» الخاص بحمل الاقمار الاصطناعية، مساء اول من امس في ذكرى ولادة الامام المهدي، وعلى ايدي الخبراء الايرانيين. وقال البيان ان هذا الاختبار جرى بهدف اثبات اداء الصاروخ الحامل للقمر الاصطناعي، والنظام المعلوماتي عن بعد، والجهاز المركزي الارضي، والمحطات الارضية التي تحكم عن بعد، وتحديد موقع القمر الاصطناعي حيث تم تحقيق كافه الاهداف المحددة سلفا للاطلاق. وأكد ان منشآت الاتصالات الارضية الواسعة استطاعت ان تدعم عملية الاطلاق بنجاح ونقلت وكالة انباء فارس الايرانية شبه الرسمية عن غلام حسين الهام، الناطق باسم الحكومة، قوله: «حضر الرئيس الى مركز الفضاء الايراني وأمر بعملية الاطلاق .. هنأ الامة الايرانية بهذا الانجاز العظيم.» غير ان مسؤولا ايرانيا كبيرا قال لوكالة «فرانس برس» طالبا عدم كشف اسمه، ان «وسائل الاعلان الايرانية اخطأت. ما حصل هو اطلاق صاروخ قادر على حمل قمر اصطناعي. لم يتم اطلاق القمر الاصطناعي اوميد».

بعد ذلك أعلن رئيس هيئة الطيران والفضاء الايرانية رضا طاغي زادة ان ما جرى هو وضع اول نموذج على شكل قمر اصطناعي في مدار حول الارض، باستخدام صاروخ محلي التطوير ما يبرهن القدرة على اطلاق اقمار اصطناعية وقال زادة للتلفزيون الحكومي: «الصاروخ سفير الحامل للاقمار الاصطناعية جرى اطلاقه اليوم (امس) وللمرة الاولى نجحنا في اطلاق نموذج على شكل قمر اصطناعي الى مدار» والتكنولوجيا المستخدمة لحمل الاقمار الاصطناعية الى الفضاء يمكن ان تستخدم ايضا في اطلاق اسلحة لكن ايران تقول ان لا مخططات لديها لذلك. وتملك ايران صواريخ تستطيع الوصول الى مسافة 2500 كيلومتر، ما يعني انها تستطيع ضرب اسرائيل والقواعد العسكرية الاميركية في الخليج.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:daralhayat