كمبيوتر للتنبؤ بالازمات والنزاعات الدولية

 

 بقلم ميشيل إيرنستنغ

 

 

يبدو أن اندلاع أعمال العنف التي حدثت مؤخرا في الكاميرون لم تكن متوقعة. ولكن كان مونتي مارشال وزملاؤه، من مركز السلام الشامل كانوا في الواقع قد تنبأوا بموجة عدم الاستقرار هذه منذ عام 2005.

قام د. مارشال بتطوير نموذج كمبيوتر يمكنه التنبؤ بالفعل، ليس فقط بالموقع الجغرافي الذي ستندلع فيه الصراعات العنيفة في العالم، وإنما أيضاً الزمن التقريبي الذي ستحدث فيه. وقد كانت دهشته كبيرة عندما أشار النموذج إلى الكاميرون، يقول مارشال "عندما أشار إلى الكاميرون كان ذلك الأمر مستبعداً، إذ أنه لم يحدث أي مشكلة في دولة الكاميرون منذ استقلالها. واعتقدت حينها أن ذلك كان بداية مشجّعة للنموذج!". 

عملية حساب أرقام الصراع

يأخذ النموذج بعوامل رئيسية عدة من أجل تحديد مستويات عدم الاستقرار، بدءً من اتجا التدفقات النقدية التي غالباً ما تكون دليلاً جيداً على هشاشة الاوضاع. يقول مارشال: "السكان المحليون يعرفون وضع البلاد أكثر منا بما لا يقاس. فعندما يشعرون بسوء الوضع، يميلون إلى تحويل استثماراتهم للخارج. وأيضاً في كل النماذج التي درست نجد أن عجز الحكومة عن التفاوض في التوصل لحلول للمشاكل هو مؤشر حقيقي على أن الوضع على وشك أن يثير أزمة".

هناك مؤشر خطر آخر، وهو نقص الموارد المتاحة للدولة لمعالجة المشاكل والنزاعات عندما تثور. يقول مارشال: "وأخيراً، حالة الجوار العام؛ فالدول المجاورة التي في حالة صراع تزيد من الشعور بالتهديد الوشيك".تُظهر الإحصاءات أن مارشال وفريقه محقّين في تنبئهم في 80% من الحالات. يقول مارشال: "الذي لا نستطيع التكهّن به هو الوقت بالضبط. وغالباً ما نعطي أنفسنا فترة زمنية تتراوح من سنتين إلى خمس سنوات".

أسعار النفط والديمقراطية كمفجر للصراعات

بماذا تفيد هذه المعلومات؟ يكشف جواب مارشال عن الصلة التي تربط بين أسعار الطاقة المرتفعة وارتفاع أسعار المواد الغذائية:"المسألة الأكبر حالياً هي الحاجة لتطوير سياسة طاقة عالمية... والوضع الذي من المحتمل أن يؤدي بشكل أكبر إلى نشوء أكبر فرصة للنزاع المسلح هو التنافس المتزايد على مصادر النفط. والمسألة الثانية هي التحولات الديموقراطية الواسعة التي يشهدها العالم. نحن نشجع الدول على اتّباع هذا الشكل من الحكم المفتوح دون تقديم العون لها في إدارة الصراعات التي من المحتمل أن تنجم عنها ولا نشجعها خيار اللجوء للقمع. ليس لدينا الإرادة في سياساتنا لتقديم يد العون لها".

تنبؤ بارد

وما هو التنبؤ القادم؟ يقول مارشال: "لا أحب التنبؤ بأمر يدور في رأسي طوال الوقت. في الواقع إن أزمة الطاقة الحالية مع ارتفاع درجات الحرارة، والضغط الذي يسببه ذلك على الموارد الغذائية، كل هذه الأمور مجتمعة من المحتمل جداً أن تتسبب بأزمة كبيرة وحالة من التمزق. فإن لم نفعل شيء حيال ذلك في الحال، فلربما سيفوت الوقت للسيطرة عليها. هذه هي تخوفاتي على مستقبل أولادي، وهذا ما يدفعني للقيام بهذا العمل".

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:arabic.rnw.nl