أهالي كربلاء المقيمون في طهران يؤبنون الفقيد السعيد آية الله السيد محمد رضا الشيرازي

 

 

أقام أهالي كربلاء المقيمون في العاصمة الإيرانية طهران مجلس تأبين الفقيد السعيد، فقيه أهل البيت سلام الله عليهم، آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي قدّس سرّه الشريف، في الحسينية الكربلائية يوم الاثنين الموافق للخامس من شهر جمادى الآخرة 1429 للهجرة بعد صلاتي المغرب والعشاء.حضر المجلس وفد من بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله بقم المقدسة والشخصيات المختلفة، والجماهير المؤمنة.بدأ المجلس بتلاوة معطرة من آي الذكر الحكيم بعدها ألقى الشاعر عبد الرسول الفراتي قصيدة في رثاء السيد الفقيد كان عنوانها (ورأيت نعشك والملائك حوله) جاء فيها:

 

يا صورة للصالحين وبُردةً             حسناءَ تزهو بكرةً واصيلا

قــــدّمت للإسلام مافيه المُنى         وبكل مكرمةٍ اراك صؤولا

اَزجيت علمكَ للأنام بروعةٍ            لم تعرف التبرير والتعليلا

في ذمــــةِ الأزمان قد خلدَّتهُ            ليكون عندك بالمعاد نزيلا

****

ولآل بيــــتِ الله كم من وقفةٍ           نالت مقاماً رائـــــــعاً ونبيلا

كم قـد وهبت (لآل أحمد)          خدمةً تستوجب التكبير والتهــــليلا

من كربلاءُ لك الوام مزينٌ           غـــدى على طول المدى مأهــــولا

وسموت بالاخلاص تخدم حيدراً         وبني الهدى والمصطفى وبتولا

ولانت قطــــــبٌ فقت كلَ فضيلةٍ            مزدانةٌ اخـــــلاقهُ تفضـــيلا

 

ثم ارتقى المنبر فضيلة الخطيب حجة الإسلام والمسلمين السيد حسين الفالي دام عزّه، وألقى كلمة عزّى فيها رحيل السيد الفقيد أعلى الله درجاته، وبيّن جوانب من حياته الكريمة وبعض سماته الأخلاقية الرفيعة ومقامه العلمي السامق. وختم السيد الفالي حديثه بذكر مصائب آل الرسول الأبرار سلام الله عليهم وبالأخصّ مصيبة مولاتنا الزهراء البتول ومولانا الإمام الحسين صلوات الله عليهما.