تواصل مجالس التأبين على روح الفقيه الشيرازي في السعودية

 

 

شهدت المدن والقرى الشيعية بالسعودية على مدى الأسبوع الفائت اقامة العشرات من المجالس التأبينية على روح الفقيه الراحل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي وشكل الرحيل المفاجئ للشيرازي نتيجة أزمة قلبية ألمت به فجر الأحد مطلع الجاري صدمة لملايين المشاهدين المتابعين لمحاضراته الدينية عبر شاشة الأنوار الفضائية وأقيمت على مدى الأسبوع الماضي العشرات من مجالس التأبين على روح الفقيد في المساجد والحسينيات والمجالس في مختلف المدن والقرى الشيعية في الأحساء والقطيف والمدينة المنورة وأقام الشيخ حسن الصفار في مكتبه بالقطيف مساء السبت مجلس تأبين للراحل حضره حشد من رجال الدين ووجهاء ومثقفي المنطقة وشهد مجلس بوخمسين بمدينة الهفوف مجلس عزاء مشابه حضره أبرز علماء الدين والوجهاء الأحسائيين وفي المدينة المنورة اقام رجل الدين الشيعي البارز الشيخ محمد علي العمري مجلسا تأبينيا على روح الراحل الشيرازي شهد حضورا حاشدا من علماء ووجهاء وأهالي المدينة.

مضيفا القول "لقد عرفته وهو في العقد الثاني من عمره وإن أقل ما يُمكن أن يُوصف به هذا الرجل أنه نموذجٌ للعالم الربّاني، فهو على الرغم من كونه الابن الأكبر للمرجع، ومن الطبيعي أن يحظى بالنفوذ والمكانة إلا أن تواضعه وأخلاقه السامية كانت أعلى من أن يسعى لممارسة النفوذ بحكم مكانته وفي معرض احياءه حفلا تابينيا في مسجد الرفعة بتاروت وصف الشيخ فوزي آل السيف الفقيد الشيرازي بالقول "لقد كان رحمه الله يمتلك شخصية تقرب صورة المعصوم، نعم لا شك أن الفاصلة كبيرة، لكنه كان التمثيل لحياتهم  وأشاد آل سيف بالتفوق العلمي والتميز الأخلاقي واتجاه الراحل للعمل الرسالي والحركي الثوري على امتداد حياته وعلى غرار العديد من خطباء الجمعة أفرد الشيخ فيصل العوامي خطابه يوم الجمعة للحديث عن جوانب مشرقة من حياة الراحل الشيرازي مشيدا بروحيته العلمية واخلاقياته الرفيعة إلى جانب تواضعه الجم وفي بيان مكتوب أبّن الشيخ موسى بوخمسين الفقيد الشيرازي بالقول "عرفته بتواضعه الجم وإن كان كالطود الأشم، وكفاً ممدودة بالخير والكرم، كما عرفه الجميع بهذا التنوع والثراء، في جودة العطاء، هذا العلم الزاخر الذي لامس شِغاف القلوب.."

فيما اعتبر قاضي المحكمة الجعفرية بالأحساء الشيخ حسن بوخمسين رحيل الفقيه الشيرازي "خسارة للأمة الإسلامية.. فقد التمسنا في محاضراته عمقه العلمي الغزير"يذكر بأن مجلسا تابينيا كبيرا اقيم بمجلس بوخمسين في مدينة الهفوف بمشاركة ابرز رجال الدين الأحسائيين.

فإلى جانب الشيخ اللويم والشيخ موسى بوخمسين حضر المجلس كذلك الشيخ حسن بوخمسين، الشيخ عبد الرؤوف القرقوش، الشيخ جواد الجاسم، الشيخ حسن البقشي، الشيخ توفيق البوعلي، الشيخ علي الدهنين، الشيخ حسين الفهيد، الشيخ علي الباقر، الشيخ توفيق العامر والشيخ محمد الشهاب.