تعازي بمناسبة رحيل آية السيد محمد رضا الشيرازي رضوان الله تعالى

 

 

تعزية من الدكتور نضير الخزرجي:

بسم الله الرحمن الرحيم

(وبشّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون)

صدق  الله العلي العظيم

السادة آل الشيرازي الكرام

السادة آل المدرسي الكرام

أسرة آل معاش الكريمة

بالأمس القريب فجعنا برحيل العالم العلم آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي، واليوم فجعنا برحيل نجله الأكبر آية الله السيد محمد رضا الشيرازي، وهي خسارة كبيرة، لكن عزاءنا أن شجرة الإسلام مثمرة، وبخاصة وأن هذه الأسر الكريمة غنية بالعلماء والفقهاء والخطباء.

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وحشره مع آبائه وأجداده البررة، وألهم الأسر الكريمة الصبر والسلوان.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

د. نضير الخزرجي

الرأي الآخر للدراسات – لندن

3/6/2008م

تعزية ممثل المجلس الأعلى في هولندا:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

سماحة الشيخ مرتضى معاش حفظه الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تلقينا ببالغ الحزن نبأ وفاة العلامة الفاضل آية الله السيد محمد رضا الشيرازي سليل العائلة الكريمة و ابن الحوزة الكريمة وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم إليكم باسم المجلس الأعلى الإسلامي العراقي- مكتب هولندا، بمواساتنا وتعازينا الحارة داعين للفقيد الكبير بالرحمة و أن يحشره الباري مع أجداده من آل بيت النبي الأطهار كما ندعوا لكل البيت الشيرازي ولكل أرحام ومحبي السيد الفقيد ولكل المؤمنين الصبر والسلوان على هذا المصاب و أن يعوض الله تعالى المؤمنين بهذه الخسارة خيرا.

رحم الله فقيدنا الغالي و تغمده بوافر رحمته و جميل رضوانه.

السلام عليكم.

د. حسين الخطيب

ممثل المجلس الأعلى في هولندا

1/6/2008

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)

(صدق الله العلي العظيم)

بمزيد من الأسى تلقينا نبأ وفاة آية الله الفقيه السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي ، تغمده البارئ عزّ وجل بواسع رحمته . أن المغفور له كان علماً من الاعلام ، لا يشق له غبار ، ورائداً من رواد التدقيق والتحقيق والتمحيص في الفقه واصوله ، نسأل الله سبحانه ، ان يتولى فقيدنا العزيز ، بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه ، وان يلهم ذويه ومحبيه الصبر والسلوان ، وانا لله وانا اليه راجعون .

السيد محمد جواد سنبه

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

"اذا مات العالم ثلم في الاسلام ثلمة لا يسدها شىء"

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نباء وفاة العالم الرباني اية الله السيد محمد رضا الشيرازي نجل المرجع المجاهد اية الله العظمى السيد محمد الشيرازي (قدس سره الشريف) .

لقد كان الفقيد السعيد علماً من اعلام الحوزة العلمية وقد كان في قمة الاخلاق الحسنة مقتديا بسيدنا ومولانا رسول الله محمد (صلى الله عليه واله وسلم) .

وبهذه المناسبة الاليمة نقدم تعازينا الى سماحة المرجع اية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله) و جميع ال الشيرازي ونرجوا من الله العلى القديران يحشرالمرحوم مع اجداده الطيبين الطاهرين المعصومين انشاء الله .

ادارة موقع رافدين الأخباري

حسن الموسوي

www.rafedain.com

 

 تجمع الميثاق الوطني: رحيل الشيرازي خسارة للأمة الإسلامية

 

 

نعى تجمع الميثاق الوطني سماحة آية الله العلامة السيد محمد رضا الشيرازي وقال التجمع في بيان له أمس: ان الساحة الاسلامية ومنها ساحتنا الكويتية فقدت برحيله المفاجئ عالما فذا وفارسا من فرسان الحكمة والموعظة الحسنة.

وأضاف: لقد كسب الفقيد الشيرازي قلوب الناس ومحبتهم باخلاقه الرفيعة وتواضعه الجم وبعطائه العلمي فلذلك احس الجميع باللوعة لهذه الفاجعة الأليمة ولكن يبقى عزاؤنا وسلواننا انه في عين الله تعالى ورحمته، سائلين سبحانه وتعالى أن ينعم عليه بالمغفرة وان يجمع بينه وبين النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وان يلهمنا جميعا الصبر والسلوان. 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

﴿ من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ليجزي الله الصادقين بصدقهم ﴾

تتقدم الهيئة الفاطمية في المانيا – كيل وموقع يازهراء سلام الله عليها بقلوب يعتصرها الحزن والألم وبقلوب مؤمنة صادقة مطمئنة بقضاء الله تعالى وقدره بالعزاء الى مولانا صاحب العصر و الزمان (عجل الله تعالي فرجه الشريف) والمرجع الديني الاعلي اية الله العظمي السيد صادق الحسيني الشيرازي والحوزة العلمية،  وكافة الأوساط الإسلامية، لفقدان رجل العلم والتقوى،العالم المتقي الورع الذي اوهب عمره وشبابه لخدمة الدين وارشاد الامة وتدريس العلوم الدينية  سليل الأسرة العريقة في العلم والجهاد الفقيه الجليل آية الله العظمي السيد محمد رضا نجل المرجع الديني الراحل اية الله السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس سرهما الشريف لقد كان الفقيد الراحل مثالاً للعالم المربي، والفقيه الرسالي، كان بأخلاقه العالية محباً للمجاهدين والعلماء الربانيين، ولطالما أتحف الساحة الإسلامية بأفكاره النيرة.

لقد كان الفقيد الراحل علم عال وشعلة أمل في الوسط العلمي والديني و الحوزوي، تربى في أحضان العلم والفضيلة والجهاد، نهل من منبع الفقه والاجتهاد في سن مبكر، فأصبح فقيهاً تعقد عليه الآمال، وكان قمة في الأخلاق والأدب، والتزام الورع والتقوى إن فقده مصاب أليم، وخسارة عظيمة للعالم الاسلامي وللحوزات العلمية ولأسرته الكريمة ، لكن الأمر لله سبحانه و تعالي فإنا لله وإنا إليه راجعون.

إننا نتقدم بأحرّ التعازي لسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله الوارف ولوالدة الفقيد الفاضلة حفظها الله، ولإخوانه الأجلاء، وفي طليعتهم آية الله المجاهد السيد مرتضى الشيرازي دام تأييده،وللعلامة السيد جعفر الشيرازي ولجميع أفراد الأسرة الكريمة، تغمده الله تعالى بواسع رحمته، وأعلى مقامه، وحشره مع أجداده الطاهرين.

موقع يازهراء سلام الله عليها

www.yazahra.org

الحاج حسن البياتي واعضاء الهيئة الفاطمية المانيا- كيل

 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ

 

 

{ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }.

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إذا مات المؤمن الفقيه ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شئ.

تلقينا ببالغ الحزن والأسى النبأ الجلل لرحيل العالم الرباني وفقيه أهل البيت عليهم السلام سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي "أعلى الله مقامه" نجل المرجع الديني الراحل الإمام السيد محمد الشيرازي رضوان الله تعالى عليه.

برحيله نرفع تعازينا لمولانا المفدّى، وليّ الله الأعظم، الإمام صاحب العصر والزمان عجّل الله تعالى فرجه الشريف كما نعزّي المرجع الديني آية الله العظمى الإمام السيد صادق الشيرازي و المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي وآية الله الفقيه السيد مجتبى الشيرازي وأية الله المجاهد السيد مرتضى الشيرازي وآية الله المجاهد السيد هادي المدرسي والأسرتين العلويتين من آل الشيرازي و آل المدرسي  والمراجع العظام، والحوزة العلمية المباركة، والمؤمنين والمحبّين لأهل البيت عليهم السلام لقد كان فقيدنا (قدس سره) عالما زاهدا ورعا اشتهر بالفضيلة والتقوى, وقد قضى عمره الشريف في سبيل العلم وتدريس العلوم الإسلامية وتوجيه المسلمين وارشادهم الى الأخلاق الإسلامية السامية ونشر معالم مذهب أهل أهل بيت العصمة والطهارة صلوات الله عليهم أجمعين وبهذا المصاب الجلل وانطلاقاً من المسؤولية الشرعية في اكرام علمائنا وإحياءا لذكراهم والتأسي بسيرتهم والسير على نهجهم, تقيم جمعية الزهراء عليها السلام في مدينة دنهاخ Den Haag (لاهاي) مجلسا تأبينيا على روحه الطاهرة وذلك يوم  الأحد, الرابع من جمادى الثانية 1429 هـ - الموافق 8\6\2008 في مسجد 14 معصوم (قرب السوق الشعبي لمدينة دنهاخ) في تمام الساعة السادسة مساءا وسيكون حضور المؤمنين الكرام تكريماً وتجليلاً لمقام العلماء ورثة الأنبياء والصالحين، وموجباً لنيل رضا مولانا بقيّة الله الأعظم الإمام المهدي المنتظر أرواحنا لتراب مقدمه الفداء.

إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

جمعية الزهراء الثقافية عليها السلام/ دنهاخ

الأثنين/2/6/2008 الموافق 27 جمادى الاول 1429 هـ

ببالغ الحزن والأسى ننعى رحيل سماحة آية الله الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي (أعلى الله درجاته)

النجل الأكبر للمرجع الديني الأعلى الراحل آية الله العظمى الإمام السيد محمد الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته) و بهذه المناسبة الأليمة نرفع تعازينا لمولانا صاحب العصر والزمان الإمام المهدي(عجل الله تعالى فرجه الشريف) وأسرة الشيرازي و على رأسهم سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله الوارف) والمراجع العظام والأمة الإسلامية وقد قامت الهيئة بتوزيع كرّاس جيبي بعنوان: نبذا عن حياة العالم الرّباني الفقيه آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي (رضوان الله تعالى عليه).نسأل الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنته ويلهم ذويه الصبر والسلوان.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

قال الله تعالى في كتابه الحكيم: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِـــكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شئ .ببالغ الحزن والأسى تنعى اسرة وادي الغري وعائلة المخزومي وفاة سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي (رحمه الله) النجل الاكبر للمرجع الديني الراحل اية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي.

اعزِّي الامام المهدي الحجة بن الحسن صاحب العصر والزمان و المرجع  الكبير السيد آية الله العظمى الصادق الحسيني الشيرازي وعائلة الفقيد رحيل الرضا وغياب الصبر وموت الفضيلة المتمثلة بشخص المرحوم الراحل فـإِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم  رزق الله عائلته وذويه ومحبيه والهمهم الصبر والسلوان واحسن الله لهم العزاء

خادمه وخادم اهل البيت عليهم السلام

زهير المخزومي

موقع وادي الغري

www.wadyalgary.com

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

(إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء)

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة العالم الرباني الفقيه الورع آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي (رضوان الله عليه) ، وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بتعازينا الى إمامنا صاحب العصر والزمان الامام الحجة بن الحسن المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) والى كافة مراجعنا العظام أدام الله تعالى ظلهم،  وبالخصوص سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله العالي) والى آية الله السيد مرتضى الشيرازي والعلامة السيد جعفر الشيرازي والعلامة السيد مهدي الشيرازي والعلامة السيد محمد علي الشيرازي والعلامة السيد محمد حسين الشيرازي والسادة الاعلام والعلماء من آل الشيرازي الكرام حفظهم الله جميعا وإلى العالم الإسلامي أجمع، و إنا لله وإنا إليه راجعون.

النجف الأشرف

مكتبة الروضة الحيدرية

علاء الأعسم

27/ج1/1429هـ.

2/6/2008م.

www.haydarya.com

info@haydarya.com

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

ببالغ الحزب والأسى تلقينا خبر رحيل آية الله فقيه أهل البيت عليهم السلام السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي وبهذه المناسبة نعزي وفي نفس الوقت نهنيء الأمة الإسلامية أما تعزيتنا هو فقداننا عالم رباني وإنسان يعيش بين جنبيه هموم الأمة. وتهنئتنا هي للأمة التي احتضنت مثل هذه الشخصية الفذة لقد كان رحيل الفقيد الغالي هو رحيل علم من أعلام الإسلام وفقدنا لمثل هذه الشخصية ما هو إلا دليل للعيش في زمن يقل فيه الرجال الصادقين الذين عاهدوا الله والنبي وأهل البيت عليهم السلام على أن يكونوا حصنا منيعا يقاوم الفتن والظلم الذي وقع على الإسلام والمسلمين.

رحم الله فقيدنا الشيرازي وحفظ الباقين سائلين الله العلي القديرأن يمد بعمر المرجع الصادق بالقول والفعل سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي وأن يسكن نور عيوننا السيد الفقيد أوسع جنانه منزلا وأفضلها غرفا مع أبيه وأجداده و يلهم ذويه ا الصبر على هذه الدنيا.

جمع من أسرة آل الطالقاني

العراق كربلاء

بسمه تعالى

 

 

تلقينا ببالغ الحزن والاسى رحيل السيد محمد رضا الشيرازي الذي أراد للامة أن تتفقه قرانيا  من خلال دروسه اليومية التي يلقيها بسلاسة العارف المتفقه ولإن كان خطب المصيبة عظيما فسلوانا أنه سار على طريق أجداده معلما ومربيا ومفكرا يريد للامة أن تنهض للرقي من خلال تعرفها على أحكام الاسلام ويكون للدين دور في كل مفاصل الحياة ولاشك أنه ترك أثرا في نفوس من استمع اليه وعاصره في سني عمره القصيرة والطويلة بعطائها في سبيل الله وهكذا تنقضي الحياة ولكن تبقى الاثار والمواقف شاهدة لمن استطاع أن يحفر في تاريخ المجتمع ويضع بصمات تنويرية مهمة  واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

وانا لله وانا اليه راجعون سائلين المولى أن يحشره مع النبي واله في أعلى عليين

عبد الامير علي الهماشي

انا لله وانا اليه راجعون

عظم الله اجركم

عزائنا بالفقيد الجليل العلامة محمد رضا الشيرازي

تغمده الله بفسيح جناته واسكنه الجنان

خسارتنا عظيمة بهذا العالم الفذ المبدع في علمه وادبه وخلقه الذي قل من اتسم بمثله

من طلاب العلم او العلماء

انا لله وانا اليه راجعون .. وعزائنا اننا عرفناه

ملك الخلق والعلم معا

تعازينا لكم ولجميع طلابه ومحبيه

الدكتور اسعد الامارة – السويد

أميرُ المؤمنين عليه السلام: ( لم يَمُـت من تركَ أفعالاً تُقتدى بها من الخير ، ومن نشرَ حكمةً ذُكر بها )

 

 

بســمِ الله الرحمـن الـرحيـم

 

 

إنَّا للهِ وإنَّا إليهِ راجعون ، ولا حولَ ولا قوَّةَ إلاَّ باللهِ العليِّ العظيم

ببالغ الأسى وشديد الحزن بلغنا هذا اليوم الأحد 26 جمادى أول 1429 هـ ، خبرُ رحيلِ الفقيه العالم ، والمربي الكبير سماحة العلاَّمة الحجَّة السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي نجل المرجع الراحل السيد محمد الحسيني الشيرازي قدس الله نفسيهما وحشرهما مع الأئمة الأطهار عليهم السلام .

وبهذه النازلة الأليمة التي حلَّت بفناءِ المؤمنينِ وجميع محبي أهلِ البيت عليهم السلام ، نعزِّي إمام زماننا أرواحنا فداه ، ونعزِّي جميعَ مراجعنا العظام ( أطال الله في أعمارهم ) سيما المرجع الكبير والفقيه المبجَّل سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله الوارف ، سائلين الباري تعالى أن يُلهم ذويه وسائر العائلة الكريمة الصبر والسلوان.

وسيُقام مجلس الفاتحة وحفل التأبين على روحه الطاهرة في مدينة دنهاخ (لاهاي) -  هولندا في يوم الخميس 5 0 –  6 0 – 2008 م ، ويوم الأحد 08 – 06 – 2008 م في مسجد 14 معصوم عليهم السلام . 

ارتحال العلامة السيد محمد رضا الشيرازي

إنا لله وإنا إليه راجعــون .... بمزيد من الحزن والاسى تلقّينا نبأ وفاة سماحة آية الله الفقيه المجتهد العلاَّمة السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي قدس الله روحه اليوم (الأحد) في مدينة قم المقدسة . وبهذه المناسبة الأليمة نتوجه بأحر التعازي إلى إمام العصر والزمان الإمام الحجة المنتظر عجل الله فرجه والى نائبه المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله والى سماحة آية الله الفقيه السيد مرتضى الشيرازي دام عزه والى عائلة آل الشيرازي الكرام وجميع المؤمنين تغمد الله فقيدنا برحمته الواسعة وأسكنه فسيح جناته . إنا لله وإنا إليه راجعون

الشيخ إبراهيم المشاط

{الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ } (156) سورة البقرة

{ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا} (95) سورة النساء

جاء في الحديث الشريف (إذا مات العالم ثلم في الاسلام ثلمة لا يسدها شيء) 

بقلوب مفجوعة ورحيل أثر رحيل والجرح بعد لما يندمل أثر رحيلك يا أبا الرضا

اليوم  جاء الخبر كالصاعقة على قلوب المؤمنين فلأي المصائب نندب وهل ستقوى العيون بعد اليوم على إعصار القلوب وهي تهرق أحزان بيت الاحزان المنصوب على اعتاب العرش  لسليل البيت العلوي وربيب بيت العلم والجهاد الدؤوب الدؤوب في مدارج الكمال الانساني رحلت ولم ترحل فارقتنا ولما تزل ساكناً بين الحنايا تضمد أحزان العراق والمآق تداوي جراحات مجتمع الولاء بمبضع الحرية  وتبلسم قلوبنا التي آلمها رحيل أمل المجددين أبناء المجدد والثائر على خطى العلي الذي ينحدر عنه السيل و لا يرقى الى كلامه الطير ذلك الجناح المفرود على ربوع التاريخ وهو يبث ود الوعي وسلسبيل البصيرة ..سيدنا آية الله الصادق ابن الصادقين عزائنا أنك فينا برايتك الشماء تسرنا صبر العقيلة على طفوف الفواجع التي لا يبردها إلا يد اليقين المهدوي وهو ينشرها عدلاً وقسطا ..

سادتنا : أنتم ضمانة المسيرة فلا حول ولا قوة إلا بالله وإنا إليه لراجعون ولمثل عواقبكم الخيرة فليعمل العاملون

تغمد الله فقيد المجتهدين آية الله المجاهد السيد محمد رضا أبن المرجع الكبير آية الله العظمى الامام السيد محمد الشيرازي.

موسى جعفر بن محمد آل رضوان