رحلة قديس

 

 

في تأبين فقيد العلم والأخلاق، الفقيه المحقق آية الله السيد محمد رضا بن آية الله العظمى السيد محمد مهدي الشيرازي، قدس الله سرّهما، المتوفى في يوم الأحد 26 جمادى الأولى 1429هـ (1 يونيو 2008م).

 

 

الصمتُ ينزفُ في إباء           والقلب في لهب التنائي

والحزنُ من برديك لَفّ          وجودَنا فدنى الترائي

يا نجلَ ألفِ معظمٍ              بيراعه كَشْفُ الخفاء

ماضٍ بمرقاة العلا               في جنتين من الضياء

والروح من مشكاته           تستافُ إرث الأنبياء

والروح من مشكاته            تستافُ علم الأنبياء

ودنى تواضع للثرى            فإذا الثريا في ازدراء

يا سيدي جُرح الفؤاد         فهل لجرحك من دواء

الدمع يسقي بعضه            فإليك خذها من دمائي

*** ***

 

إنـــي لأخشى إن ذكرتك          سيدي في الأويــــــاء

أنّي أعاتبُ .. فالملائك           تبتغي شرفَ الــــــوَلاء

  ورسمتَ أحرفك العظامَ             على خطى للأصفياء

لا تقتفي أثرَ الذين             تولعوا بهوى الأنــــــــــاء

وبريق أفعال السياسة            والمصالح والريــــــاء

وتشبّثوا بخيوطها              ركض الهباء إلى الهبـــاء

وتوسلوا برضا الدنى              خطأً، لعلّ، وألف لاءِ

إنّا هنا بخطى العقيدة         في الولاء وفي البــــــراء

*** ***

 

يا منتهى أفقِ الحقيقة             والفضيلة والصفاء

يا سيداً ملك النفوس             بغير خوفٍ أو رجاء

من راحتيك تزودوا              شأنَ التزودِ بالبهاء

يا نبعةَ الأخلاقِ يا             أملاً تأذّن بالجـــلاء

يا حِرقة الأم التي             انتظرتك بعد أبيك جائي

يا فجعة العم الذي            سيراك معقود اللـــــواء

يا للَرِّجال مصيبةٌ            أودت بحلم ذوي الحجاء

لكنها حِكَمُ قَضت          بالموت نُقهر والفنــــــــــاءِ

*** ***

 

يا راحلاً نحو الخلود           وأنت في أبد البقـــــــاء

ووردت كوثر أحمدٍ           فنهلت حدَّ الارتــــــــــواء

إني لأحسبُ أصغريك            يُناجَيان من السمــــــاء

من وحي عينيك الحياءُ            فهل ستوصف بالحياء؟

جسّدت أعلام الهدى             ورويت نهج الأوصياء

من نورهم خُلِق الرضا             حاشاه عن طين وماء

إن الرضا وأبا الرضا             مَثَلٌ لحُلم الأنبـــــياء

ونُهاهُما سَحَرت فؤادَ            ذوي النهى .. والأدعياء!!

*** ***

 

الصبرََ آلَ محمدٍ                والصبرُ زاد الأتقياء

يا صادقَ الرأي الذي            منح الحقيقةَ ألف باء

لا زلت كهفَ اللائذين           وكعبةً لذوي الوفاء

وأبيك قل لي ما الذي              ينبيك من ذا الابتلاء

إن قلت إنك ملهم             ما في المقـــــالة من مراءِ

أو قلت وارثَ علمِهم            وصفاتِهم، فعلى السواء

إن الحسين أخو الرضا              والمرتضى عَمَدُ البناء

بهـــــــما وفي قلبيهما                جودي أرباب الإخاء

يا سيـــــــدي لك نظرة              وبجدكم شرف الدعاء

هي نفثة عثرت، أقلها               ســــيدي، بِرِدَا رثائي

وكن الشفيعَ إذا ادلهم              الخطب في يوم الجزاء

محمد أمين أبو المكارم

القطيف - العوامية

نظمت في يوم دفن الفقيد في كربلاء

الأربعاء 29 جمادى الأولى 1429هـ

وألقيت في مجلس العزاء الذي أقامه العلامة الشيخ سعيد أبو المكارم على روح الفقيد