تعازي من العراق والخليج والجزائر وأوروبا

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

إنّا لله وإنّا إليه راجعون

 

«من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا» (صدق الله العلي العظيم)

ببالغ الحزن والأسى واللوعة على فقيد الأمة الإسلامية رائد من روّاد الفكر والعلم والأدب صاحب الخلق الرفيع والعلم الوفير آية الله الفقيه المقدس السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي (قدس سره الشريف) يقيم مكتب ممثلية آية الله العظمى الإمام المرجع الديني سماحة السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) مجلس فاتحة ولمدة ثلاثة أيام من الساعة الثامنة صباحاً وحتى السادسة مساءً الاثنين والثلاثاء ويوم الأربعاء الساعة الثامنة والنصف مساء في حسينية سيد الشهداء لبنان ـ بيروت ـ الضاحية الجنوبية (صفير). للفقيد الرحمة والرضوان ولكم الأجر والثواب.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

(وبشّر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) صدق الله العلي العظيم

السادة آل الشيرازي الكرام

السادة آل المدرسي الكرام

أسرة آل معاش الكريمة

بالأمس القريب فُجعنا برحيل العالم العلَم آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي، واليوم فُجعنا برحيل نجله الأكبر آية الله السيد محمد رضا الشيرازي، وهي خسارة كبيرة، لكن عزاءنا أن شجرة الإسلام مثمرة، وبخاصة وأن هذه الأسر الكريمة غنية بالعلماء والفقهاء والخطباء.

تغمد الله الفقيد بواسع رحمته وحشره مع آبائه وأجداده البررة، وألهم الأسر الكريمة الصبر والسلوان.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. نضير الخزرجي

الرأي الآخر للدراسات – لندن

3/6/2008م

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

ببالغ الحزن الأسى تنعى شبكة ومنتديات الموالي الثقافية على الانترنت صاحب العصر والزمان الإمام الحجة المهدي عجّل الله تعالى فرجه الشريف ومراجعنا العظام وسماحة المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله الوارف) بوفاة فقية أهل البيت صلوات الله عليهم آية الله المرحوم الفقيد العلامة المتبحر السيد محمد رضا الشيرازي (قدس سره).

وإنّا لله وإنّا الية راجعون

شبكة ومنتديات الموالي الثقافية

 

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

 

 

ببالغ الحزن والأسى تلقيت نبأ وفاة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي تغمّده الله برحمته وألحقه بجوار نبينا الأكرم الأعظم سيدنا ونور قلوبنا محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين صلوات الله عليهم. وإذ أعزّي صاحب العصر والزمان إمامنا المهدي (عج) بهذا المصاب الجلل، فإني أعزي نفسي قبل كل الناس لما لي من شغف في متابعة هذا الفيلسوف والعالم الرباني والتعلّم منه ربما أكثر من غيري، وخاصة إني حديث العهد بمذهب أهل البيت الذي يعود الفضل إلى أمير ويعسوب المؤمنين علي بن أبي طالب في تحوّلي إليه ، من خلال نهج البلاغة، ومعالم المدرستين للسيد مرتضى العسكري، بعد أن كنت على مذهب العامة. ولقد كان لوقع محاضرات الفقيد السعيد التي كنت أتابعها من بيتي في الجزائر على قناة الأنوار المحترمة والمحترمة جدا الأثر البالغ، ومن ثم أعزّي عائلة آل الشيرازي الكرام في المقام وكل المراجع العظام والسادة الكرام ومنهم بالخصوص السيد حسن نصر الله أدامه الله للأمة، والسيد العلاّمة مرتضى القزويني والمشايخ الأفاضل وعلى رأسهم العلاّمة عبد الحميد المهاجر.

وأختم بالاعتذار فيما إذا وردت هناك أخطاء لغوية مني لكوني أعجمي، أي أمازيغي الأصل أو كما كان يسمينا الرومان بربري، وإتقاني للغة العربية ضعيف نوعاً ما وربما ضعيف للغاية.

وإنّا لله وإنّا إليه راجعون

أخوكم عمار. علي العربي

أستاذ مساعد بجامعة باتنة/ الجزائر

ببالغ من الحزن والأسى تلقى التجمع الإعلامي العراقي نبأ وفاة سماحة العلامة الكبير والمحدّث المجتهد آية الله السيد محمد رضا الشيرازي(قدس سره) في صبيحة يوم الأحد عن عمر قضاه في خدمة آل البيت الأطهار والفكر الإسلامي الصحيح في إحياء المنهج الإسلامي لشيعة آل البيت (عليهم السلام) بعيداً عن العراق الحبيب وعائلته المجاهدة في سبيل الله والمذهب. فنحن إذ نتقدّم بأحرّ التعازي إلى مقام صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه) ومراجعنا الكرام وعلى رأسهم المرجعيين الكبيرين آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله) وآية الله العظمى المرجع الديني الكبير السيد صادق الحسيني الشيرازي(دام ظله الشريف) كما ونعزّي آل الشيرازي الكرام بهذا المصاب الجلل سائلين الله أن يلهم أهله الصبر والسلوان وأن يعوضنا به خيراً إنه سميع الدعاء، والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمــد وآله الطيبين الطاهرين.

التجمــع الإعلامي الرسالي العراقي/ بغداد

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

لقد كان الفقيد الغالي متوخياً كل ما من شأنه أن يرفع راية أهل البيت (ع), فقد عشته قريباً وتلمست منه الكثير, مساهمةً منه في رفد الثقافة الإسلامية, فكان يمثّل خُلقاً سامياً ينحدر منه الولاء وتفيض من بين جوانبه المحبّة والسلام ..فلقد كان قميناً بالاحترام وجديراً بالتفجّع لمصابه الجلل ..فإلى السادة الكرام من عائلته الكريمة, خصوصا آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي وإلى كل الموالين لأهل البيت (عليهم السلام) خالص العزاء وإلى روحه الرحمة والرضوان.

السيد محمد علي الحلو\النجف الأشرف

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ببالغ من الحزن والأسى أعزّي صاحب العصر والزمان روحي لتراب مقدمه الفداء والسيد آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي وآل الشيرازي بمصاب الأمة برحيل الفقيه العلاّمة المجتهد آية الله السيد محمد رضا الشيرازي..أسأل الله تعالى أن يلهم أهله وإيّانا الصبر على هذا المصاب الجلل..وقد رأيت السيد في المنام وهو فرح ومرتاح..وتكلّم معي بكلام أفرحني والله بعد أن بكيت بكاءً عالياً وأنا جالس بقربه.. وهذا شي ليس بعجيب ..لأنه إنسان ومعلّم ومرجع أفنى عمره في خدمة الإسلام ونصرة مذهب أهل البيت سلام الله عليهم..وأسال الله تعالى أن يسكنه فسيح جناته ويحشره مع محمد وآل محمد بحق لا إله إلا الله الملك الحق المبين وأن يحشرني ويجمعني بهم إنه نعم المولى ونعم النصير ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الحقوقي / كرار حمزه /العراق / محافظة واسط / قضاء النعمانية

 

بسم الله الرحمان الرحيم

 

 

والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد بن عبد الله وآله وسلم تسليماً كثيراً.

أنا طالب جامعي سني من المغرب..والله ثم والله ثم والله اني لا زلت أبكي اللحظة على فقد سيدي الطاهر قلباً وثوباً وأثرجة الأخلاق وشمراخ التواضع سيدي ومولاي محمد رضا الشيرازي..ذاك الرجل الذي تحرّك قلبي لرؤيته من أول لحظة عين لوجهه الملائكي السمت..صوته الساحر الرباني..وفي كلمة مقتضة اللفظ بليغة المعاني بعد العزاء..إنكم والله إخوتي الشيعة..مهما حييتم لن تعرفوا قدر ذاك الرجل الطاهر بقدر ما عرفه عباد لله في الخفاء..ذاك الرجل هزّ قلوب كثر لا من الشيعة والسنة فقط بل حتى من الذين لا هم على دين الإسلام.والسلام... سلام إلى من كنت ألتقي حضرته الشريفة رغم البعد..وأدخله الله فسيح جناته . ولاحرمه شربة من كف جدّه الشريفة..شربة لايظمأ بعدها أبداً..

author من المغرب

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

ببالغ الحزن والأسى، والرضا والتّسليم، بقضاء الله وقدره، تلقينا نبأ وفاة العالم الجليل ذو الخلق العظيم، آية الله السّيّد محمد رضا الشّيرازي - قدّس سرّه.

وإننا إذ نتقدّم إلى مقام صاحب العصر والزّمان – عجل الله تعالى فرجه الشريف، والأمة الإسلاميّة وشيعته المنتظرين ظهوره المبارك، وعلماءنا الأفاضل وخصوصاً آل الشّيرازي بخالص العزاء بهذا المصاب الجلل، نسأل الله أن يثبّت أقدامنا وينّور قلوبنا لخدمة محمّد وآل محمد كما كرّس الفقيد حياته لخدمتهم ،وأن يلهمنا جميعاً الصّبر والسّلوان. وإنّا لله وإنّا إليه راجعون

قناة الزهراء الفضائيّة - مكتب البحرين

ينعى مركز القائم للعلوم الإسلامية، ممثلاً بمؤسساته: (ملتقى القرآن الكريم، دوحة القرآن، دار الإمام الحسين للبحوث والدراسات، مؤسسة أهل البيت الخيرية الثقافية، وحوزة المهدي العلمية) رحيل آية الله الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي (قدس سره)، الذي وافته المنية صباح يوم الأحد 27/جمادى الأولى/1429هـ، الموافق: الأول من يونيو حزيران 2008م، جاء فيه:(ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ رحيل سماحة آية الله الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي، النجل الأكبر لسماحة المرجع الديني الراحل آية الله العظمى السيد محمد مهدي الشيرازي (قدس الله سرهما).

نعزي صاحب العصر والزمان (أرواحنا لمقدمه الفداء)، كما نعزي سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي (دام ظله)، وسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظله).وعائلتي آل الشيرازي، وآل المدرسي الكرام لقد كان الفقيد الراحل مثالاً للعالم المربي، والفقيه الرسالي، كان بأخلاقه العالية محباً للمجاهدين والعلماء الربانيين، ولطالما أتحف الساحة الإسلامية بأفكاره النيرة، ولنا فيما ترك من آثار علمية أحسن العزاء.

إننا إذ نبتهل إلى الله تعالى أن يتغمد الفقيد الراحل بواسع رحمته، وأن يسكنه الفسيح من جناته، وأن يحشره مع أجداده محمدٍ وآله الطاهرين. {إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}.

مركز القائم للعلوم الإسلامية

الأحد 27/جمادى الأولى/1429هـ

سيهات ـ شرق العربية السعودية.

(إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ)

بعميق الأسى والحزن نتقدّم بأحر التعازي والمواساة لعائلة (الشيرازي) الكرام، وفي مقدمتهم المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي(دام ظله)، وعائلة (المدرّسي) الكرام، وفي مقدمتهم المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي (دام ظل)، ونعزي الحوزة العلمية، بوفاة المغفور له فقد العلم والفضيلة سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي ونتقدّم بالعزاء لكافة المؤمنين والمؤمنات، سألين المولى عز وجل أن يلهمهم ويلهمنا الصبر والسلوان.

علماً بأن سماحة السيد الفقيد، قد أفنى عمره في درب العلم و العمل الرسالي، حيث كان له دوراً بارزاً منذ بدايات حياته في الحركة الرسالية الجهادية، وقد اجتهد في الدفاع عن القرآن الكريم والعترة الطاهرة، واشتغل بتربية الأجيال المؤمنة على الخير والفضيلة.

قال الإمام الصادق (ع) : (إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء)

نسأل الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جنته مع أجداده الطاهرين، إنه سميع مجيب.

ممثلية المرجع المدرسي في البحرين

26/جمادى الأولى 1429هـ

بسمه تعالى

 

 

تعزّي المؤسسات التابعة لمكتب جماعة الفضلاء في ذي قار -ناحية الفهود التابعة لمرجعية آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي (دام ظله) آل الشيرازي الكرام بمصابهم الجلل. واعلموا ان الفقيد هو فقيدنا والمصاب مصابنا ونسأل الله تعالى أن يحشره مع جدّته الزهراء سلام الله عليها.

المركز الثقافي في الفهود

موكب الامام الصادق(ع) الطلابي في الفهود

موسسة العلم نور الطلابيه في الفهود

موسسة الرحمة الانسانية في الفهود

 

بسمه تعالى

 

 

يعزّي طلبة معهد نفط البصرة ـ قسم الميكانيك ـ آل الشيرازي بوفاة المغفور له السيد محمد رضا الشيرازي سائلين الباري أن يحشره في جنات النعيم.

طلبة معهد نفط البصرة - قسم الميكانيك

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي}

قال الإمام الصادق سلام الله عليه: ((إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شيء))

ببالغ الحزن والأسى تنعى دار التبليغ الإسلامي سماحة العلامة الفقية المجتهد آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي (قدس سره) الذي قضى عمره الشريف فـي خدمة مذهب أهل البيت سلام الله عليهم وكان مثالاً صادقاً للعلم والورع والتقوى وبهـذا المصـاب الجلـل نتقـدم بأحـرّ التعــازي إلــى صاحــب العصـر والزمـان الإمـام المهدي المنتـظر عجّل الله تعالى فرجه الشريف وإلى أسرة آل الشيرازي الكرام لا سيما سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله).

سائلين المولى أن يلهم ذويه الصبر والسلوان وأن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة ويسكنه فسيح جنانه مع أجداده الأبرار محمد وآل بيته الأطهار.

دار التبليغ الإسلامي -دمشق-السيدة زينب عليها السلام

عزالدين محمد الفائزي

 

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد، وإلعن أعدائهم اجمعين من الأولين والآخرين إلى قيام يوم الدين.

بقلوب ملؤها الأسى والحزن ننعى صاحب العصر والزمان والمرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد صادق بن السيد الميرزا مهدي الشيرازي وآية الله السيد مرتضى الشيرازي والسيد مهدي الشيرازي والسيد محمد حسين الشيرازي والسيد محمد علي الشيرازي والسيد أحمد الشيرازي والسيد مجتبى الشيرازي والسيد مصطفى الشيرازي والسيد جعفر الشيرازي وجميع عائلة السادة آل الشيرازي والمدرسي برحيل آية الله السيد الجليل القدير السيد محمد رضا الشيرازي(قدس الله روحه الطاهرة) النجل الأكبر للسيد المجدد محمد بن السيد الميرزا المهدي الشيرازي،كما نعزّي جميع المراجع العظام والمؤمنين والمؤمنات والأمة الإسلامية جمعاء بهذا المصاب الجلل.......كما نهيب بالمؤمنين والمؤمنات بحضور مجلس الفاتحة في البحرين في قرية العكر الشرقي في حسينية أحمد محيسن أبتداءً من ليلة الثلاثاء وكما قال السيد المجدد محمد الشيرازي(قدس الله سره الشريف)أننا بذكرنا لرحيل هؤلاء العلماء وعقد المجالس لذكراهم وفقدهم نحيي مصاب محمد وآل محمد.

عشيرة بني سرحان- قرية العكر البحرانية

 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

((إنا لله و إنا إليه راجعون))

 

 

قال اللَّه سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: «الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ».

قال الإمام الصادق عن الإمام أمير المؤمنين (عليهما السلام): (إذا مات العالم ثلم في الإسلام ثلمة لا يسدها شئ إلى يوم القيامة).

ببالغ الحزن والأسى وبنفوس مؤمنة باللَّه العليّ القدير تلقت الأمة الإسلامية صباح يوم الاحد الموافق : 26/5/1429هـ نبأ رحيل سماحة آية الله السيد محمد رضا بن آية الله العظمى المرجع الديني السيد محمد الحسيني الشيرازي (رحمة الله) حيث قضى طيلة عمره الشريف في خدمة المذهب وفي نشر علوم أهل البيت (عليهم السلام) وإعلاء كلمة الحق فجزاه الله خير الجزاء أنه على كل شئ قدير.ومن هذا المنطلق تتقدم مجموعة الإمام المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) وجميع أهالي منطقة السياسب برفع أحر التعازي إلى مقام الإمام الحجة المنتظر (عجل الله فرجه الشريف) وإلى جميع العلماء والمرجع العظام في كل مكان وخصوصاً عم الفقيد السعيد سماحة آية الله العظمى المرجع الديني السيد صادق الحسيني الشيرازي وسماحة آية الله العظمى المرجع الديني السيد محمدتقي المدرسي وأخوت الفقيد خصوصاً سماحة آية الله السيد مرتضى الشرازي وجميع أسرة‎‎‎ آل شيرازي وأسرة آل مدرسي وأبناء الفقيد وأقربائه بهذا المصاب الجلل الذي فجعنا به وأننا نرفع أكف التضرع إلى الله سبحانه وتعالى داعين الله أن يتغمد الفقيد السعيد بواسع رحمته ويغمره بشفاعة نبينا وحبيبنا وشفيعنا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) في مقام الشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

داعين المولى العلي القدير أن يمن على أهله وذويه بالصبر والسلوان أنه سميع مجيب .

مجموعة الإمام المنتظر(عج)

تابع لمكتب سماحة الشيخ محمدرضا نجل المرحوم سماحة الشيخ عيسى الحاجي

أهالي منطقة السياسب

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

﴿الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ﴾

ببالغ الحزن والأسى، وبقلوب مفجوعة، ننعى رحيل العالم الرباني، المجاهد في سبيل الله، فقيه أهل البيت (ع) سماحة آية الله السيد محمد رضا الشيرازي (قدس سره) النجل الأكبر للمرجع الديني الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (أعلى الله درجاته).

وبهذه المناسبة الأليمة نرفع تعازينا للحجة المنتظر الإمام صاحب العصر والزمان (عجل الله فرجه الشريف)، والمرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله) وإلى السادة الأجلاء من آل الشيرازي.

سائلين المولى عز وجل أن يسكنه فسيح جناته وأن يحشره مع أجداده الطاهرين من محمد وآل محمد وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

رابطة الشباب المسلم - الدنمارك.

جمادى الأولى 1429هـ

1 يونيو 2008 م