بمناسبة الأيام الفاطمية ورحيل آية الله السيد رضا الشيرازي مجلس عزاء في مؤسسة الرسول الأكرم الثقافية

 

بمناسبة الأيام الفاطمية الثانية، ذكرى استشهاد بضعة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله، سيدة نساء العالمين، مولاتنا فاطمة الزهراء صلوات الله عليها، وبمناسبة الفاجعة الكبيرة، فاجعة وفاة فقيه أهل البيت صلوات الله عليهم، الفقيد السعيد آية الله السيد محمد رضا الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته، النجل الأكبر للمرجع الديني الراحل آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي طيّب الله نفسه الزكيّة، أقامت مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية في مقرّها بمدينة قم المقدسة، مجلس عزاء ظهر اليوم الخميس الموافق لغرّة شهر جمادى الآخرة 1429 للهجرة.

حضر المجلس السادة الكرام من آل الشيرازي، والسادة الفضلاء من بيت سماحة المرجع الشيرازي دام ظله، وسماحة العلاّمة السيد طاهر الشميمي دامت بركاته مع الوفد المرافق له، وفضلاء الحوزة العلمية، والشخصيات الدينية والثقافية، وضيوف من العراق وأمريكا، وسورية، والخليج، وأفغانستان، وجمع من المؤمنين من مدينة قم المقدسة، والإخوة العاملين في المؤسسة.

بدأ المجلس بتلاوة معطرة من آي القرآن الكريم.

ثم ألقى فضيلة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ جلال معاش دام عزّه كلمة أشار فيها إلى فضل العلماء ودرجتهم الرفيعة في الإسلام، وذكر بعض الخدمات العلمية للفقيد الغالي آية الله السيد محمد رضا الشيرازي قدّس سرّة الشريف، وقال:

كان السيد الفقيد مصداقاً بارزاً لقول الإمام أمير المؤمنين صلوات الله عليه: «عالم مستعمل علمه».

وختم الشيخ معاش حديثه بذكر مصائب مولاتنا الزهراء البتول صلوات الله عليها.