تشييع مهيب لجثمان آية الله السيد محمد رضا الشيرازي منذ وصوله الأراضي العراقية وحتى النجف الأشرف

 

استقبال رسمي جنائزي شارك فيه فصيل من الجيش العراقي رافعاً الاعلام العراقية أمام جنازة الفقيد الفقيه آية الله السيد محمد رضا الشيرازي رحمه الله في الوقت الذي استقبلت فيه الحشود الكبيرة الجثمان الطاهر منذ اللحظات الأولى لوصوله الحدود العراقية الايرانية حيث اجري تشييع مهيب في كل من مدينة الكوت والنعمانية وبابل.

أما في مدينة النجف الأشرف فالحشود الكبيرة كانت بانتظار وصول الجثمان الشريف ومن مختلف الجهات الدينية والعلمية والسياسية والعشائرية والشعبية، حيث شاركت المرجعية الدينية في النجف الأشرف في مراسم التشييع وبثقلها بأعلى المستويات.

فمن مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني حضر وفد تقدمه سماحة السيد محمد باقر السيستاني وسماحة الشيخ الأنصاري وسماحة الشيخ فلاح لايذ وسماحة الشيخ جواد بخارائي، ومن مكتب المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم حضر سماحة السيد عزي الحكيم وسماحة السيد عمار الحكيم وسماحة السيد مقداد الحكيم وسماحة السيد محمد جواد الحكيم وسماحة السيد علي الحكيم وسماحة السيد محسن نجل السيد عبد العزيز الحكيم.

كما وحضرت وفود من مكاتب المراجع العظام، آية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض وآية الله العظمى الشيخ بشير النجفي والمرجع الديني آية الله اليعقوبي ووفد من مكتب السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره ومن مكتب السيد الخامنئي حضر سماحة الشيخ الآصفي والوفد المرافق له، وكذلك حضر آية الله السيد مرتضى الفياض والسيد سعد الفياض وآية الله الشيخ شمس الدين الواعظ، وحضر وفد السادة آل الغريفي إضافة إلى عدد من فضلاء وطلبة حوزة النجف الأشرف.

كما وشارك في التشييع المهيب شخصيات سياسية ورسمية حيث شارك محافظ النجف الأشرف ومدراء شرطة النجف الأشرف، كذلك كان للعشائر العراقية الدور البارز في تشييع الجثمان الشريف في الوقت الذي شهدت فيه شوارع النجف الأشرف الكثير من الرايات السود واللافتات المعبرة عن عظم المصيبة والمعزية بوفاة فقيد العلم والتقوى آية الله الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي قدس سره.