قد يأتي اليوم الذي لا يتحدث فيه الشعب!

 

 عدنان الصالحي

 

 

مهولة هي الأيام التي مرت على مساحة الزمن العراقي والتي شهدتها مدينة البصرة ومدن الجنوب الأخرى، ومهما كانت الأسباب التي تبرر حصل في ساحة الاقتتال فإنها  تبقى مجرد ذرائع يقودها الطرفان، فتطبيق القانون وتثبيته كما تدعي حكومة السيد المالكي عن طريق استخدام القوة المفرطة  حتى وإن كان من بين المقاتلين مجرمون اتخذوا من الأحياء السكنية دروعا بشرية، لان الحكومة الشرعية تلتزم بالدستور والقوانين التي سنت وشرعت كي تحمي البلاد والعباد ويكون الناس أول من يستفيد منها، وإلا فما فائدة القانون إذا ما طبق على حساب نهر جار من الدم مهما كان لونه مدنيا أم عسكريا وما فائدة التحرير من المحتل كما يزعم البعض إذا كان ذلك يبدأ بانفلات امني يعم البلاد لتأخذ عصابات الجريمة والقتل والاختطاف دورها بحرية كبيرة، حيث يرى بعض المحللين ان الشعارات المرفوعة في هذا القتال غير موجه الى جهة معينة، بل هو شرارة انطلقت نتيجة فقدان الثقة المستشري بين الأحزاب الحاكمة والمتصارعة على مكاسب كبيرة ومهمة وأولها إقليم الوسط والجنوب والمجالس المحلية القادمة كما إن المطالبة بالحق أو وقف الظلم لا يتأتى بحمل السلاح واستخدامه كوسيلة وحيدة في بلد  آمنا فيه جميعا بوجوب احترام القانون وعدم التعدي على حقوق الآخرين، وان كانت المظالم كبيرة من وجهة نظر البعض فالدستور والقانون كفل للجميع حقوقهم وبآليات واضحة وسلمية للمطالبة بها واسترجاعها .

لقد تنازل العراقيون كثيرا عن متطلباتهم رغم كونها بسيطة من الأساس  فهم لا يطمعون بان يكونوا( جنتل مان) كما يعبر البعض ولا يريدون السيارات الفارهة ولا مساحات من السكن تتسع لمئات الأمتار، بل أن كل ما يريدون لقمة عيش حلال في ظل هواء من مروحة كهرباء محاطا بأمن  وهدوء في أطراف حياتهم اليومية ولعلهم قد تنازلوا عن ذلك أيضا فقد رضوا بان يكون عشاءهم في ظلام دامس مقابل أمن  نسبي مستتب في أرجاء بلدهم الجريح، وان لا تتساقط عليهم قذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا وهم في جمعهم العائلي ليحولهم  بين ساكن للمقابر وملتزم للفراش في المستشفيات لقد أعطى التاريخ المضيء وتجارب الشعوب المتقدمة أروع الأمثلة في توحد القوى السياسية وتكاتفها في سبيل إنعاش شعوبها وإنقاذها، وقد لا تلتزم تلك الأحزاب و القوى بأي مبدأ سماوي أو عقائدي، فمالنا لا نكون منهم؟ ولماذا من كانوا بالأمس مؤتلفين أضحوا اليوم متقاتلين؟، يرى البعض ان السبب في ذلك هو السياسة الفئوية والمناصب لا غير والغاية تبرر الوسيلة مهما كانت الوسيلة لقد مر العراق بتجارب كثيرة ولعل الشعب لا يملك الآن ما يقوله ولكنه بكل تأكيد يملك ذاكرة لا تنسى ما فعله كل مسؤول أو قيادي في حزب أو تيار، وقد يأتي اليوم الذي لا يتحدث فيه الشعب بل قد يفعل ما  يريد ونحن بالتأكيد لا نريد ذلك اليوم، لان الثمن سيكون باهضا، فالخيار الذي يستطيع ان ينقل الشعب العراقي والعراق الى ناصية الاستقرار والامن هو الخيار السلمي، لذا ندعو كل الاطراف ان تتمسك بالخيارات السلمية القائمة على الحوار والتعايش والتداول السلمي للسلطة، وان تنبذ خيارات العنف والتقاتل وثقافة الغاء الاخر وتهميشه، فان استخدام العنف ضد الآخر سيحوله الى سلاح مضاد وعنف مكرس ولغة موت جارفة تكتسح الجميع وتحرق الاخضر واليابس.

المقال لايعبر بالضرورة عن رأي المعهد.

المصدر: shrsc