"لوفيجارو": الإسلام سيصبح الدين الأول في "بروكسل" بعد 20 عاماً

 

ذكرت دراسة أعدتها صحيفة "لاليبر بلجيك" أن الدين الإسلامي سيصبح الديانة الأولى في العاصمة البلجيكية بعد خمس عشرة إلى عشرين سنة من الآن، كما أن اسم محمد يتصدر وبنسبة كبيرة أسماء المواليد الجدد في "بروكسل" منذ عام 2001م.

ونقلت صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية التي أوردت الخبر عن "أوليفيي سرفي" أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الكاثوليكية بمدينة "لوفين" قوله: "إن حوالي ثلث سكان بروكسل في الوقت الحاضر مسلمون، وأتوقع أن يصبح المسلمون أغلبية في هذه المدينة بسبب نسبة المواليد المرتفعة لديهم بعد 15 إلى 20 سنة من الآن".

ويريد "سرفي" أن يكون حذراً في تقديراته؛ فيقول: "إننا لا بد أن نأخذ في الاعتبار ظاهرة هجرة أعداد كبيرة من الأوروبيين إلى بروكسل بوصفها عاصمة الاتحاد الأوروبي".

لكن "لاليبر بلجيك" استنتجت في دراستها أنه "إذا كان آباء الجيل الأول من المسلمين لم يُظهروا تدينهم رغبةً في الاندماج، فإن شباب المسلمين في بلجيكا يسجِّلون عودة ملحوظة إلى الدين"، ويُوصَف ما يناهز 75% من المسلمين في هذا البلد اليوم بأنهم يطبقون تعاليم دينهم.

بل إن الصحفية البلجيكية "هند فريحي" صاحبة كتاب "متسلِّلة إلى الإسلاميين الأصوليين" تذهب إلى أبعد من ذلك؛ فتقول: "التدين يزداد بين الشباب، فهم يرفضون القيم الغربية، ما جعل بعض آبائهم يعرب عن قلقه من هذا التوجُّه، وفي بروكسل هناك أحياء مثل "ملمبيك"، لا تكاد تشعر وأنت فيها بأنك في بلجيكا".

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:almojtama