زيادة طلبات لجوء العراقيين في أوروبا

 

قالت صحيفة الغارديان ان عدد العراقيين المتقدمين للحصول على اللجوء في دول الاتحاد الاوروبي قد تضاعف في العام الماضي من 19 ألفاً و375 الى 38 ألفاً و 286 .

وتقول وكالة اللاجئين في الامم المتحدة انه للعام الثاني على التوالي كان العراق المصدر الرئيسي لطالبي حق اللجوء في الاتحاد الاوروبي خلال 2007، وهو يعادل نسبة الخمس من كل طلبات اللجوء في العام الماضي. ويتضح هذا المؤشر في بريطانيا حيث ارتفع عدد العراقيين الذين طلبوا حق اللجوء من ألف و300 في عام 2006 الى إلفين و75 في العام الماضي.ويأتي نشر هذه الارقام بعد اسبوع من تحذير دائرة الاقامة البريطانية لألف و400 عراقي يقيمون هناك ممن رفضت طلباتهم التي قدموها للجوء إلى بريطانيا بانهم سيواجهون احد خيارين، اما العودة الى بلدهم او خسارة كل المنافع الاجتماعية.وقالت وكالة اللاجئين ان عدد النازحين من العراق في عام 2007 يبقى عالياً، وإذا ما بقيت المؤشرات الحالية على وضعها فان طلبات اللجوء في الدول الصناعية الـ 43 قد تصل في الاعوام المقبلة الى مستويات الذروة التي وصلتها بين عامي 2000 و2002.وتظهر ارقام الامم المتحدة ان اكثر من 40 بالمائة ممن غادروا العراق في 2007 قد ذهبوا الى السويد حيث توجد جالية عراقية كبيرة. وجاءت بعدها اليونان والمانيا وتركيا في المواقع الثاني والثالث والرابع ومن ثم بريطانيا في الموقع الخامس حسب تصنيف الامم المتحدة للدول التي تستقبل اللاجئين العراقيين. وتقول دائرة الاقامة البريطانية ان طلبات اللجوء الى بريطانيا في 2007 بلغت 23 ألفاً و430 طلبا وهو اقل مستوى منذ 14 عاما. وكانت اول خمس دول تصدر هؤلاء اللاجئين الى بريطانيا هي افغانستان وايران وزيمبابوي والصين والعراق.وقالت وكالة اللاجئين انها تحث دول الاتحاد الاوروبي على تعزيز تضامنها مع دول الشرق الاوسط التي تتحمل وطأة عبء اللاجئين من خلال تقديم المزيد من المساعدة واماكن اعادة التوطين، في الوقت الذي تراجع فيه عدد طالبي اللجوء الى اوروبا باكثر من النصف منذ عام 2003.وقد أعيد توطين اكثر من 21 الف لاجئ عراقي وفلسطيني من قبل مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة في العام الماضي، منهم ألف و800 في الاتحاد الاوروبي، حيث نالت السويد وهولندا حصة الاسد. وتشير الوكالة في تقييمها السنوي لمستويات حق اللجوء السياسي ومؤشراته في 43 دولة صناعية الى ان ثماني دول فقط من مجموع 27 عضواً في الاتحاد الاوروبي قد انشأت برامج لاعادة توطين اللاجئين.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:alsabaah-20-3-2008