أخبار الجاليات المسلمة في الغرب : الإسلام في ألمانيا...أربعة آلاف إعتنقوا الإسلام خلال سنة

 

يحتار الكثيرون في تفسير هذا الإقبال المتزايد، وغير المسبوق، من جانب الألمان على اعتناق الإسلام، على الرغم من كل ما يُثار حول هذا الدين من اتهامات ، فما الذي يفسر إقدام أربعة آلاف ألماني على اعتناق الإسلام خلال سنة، وهو ما يتجاوز أربعة أضعاف عدد المسلمين الجدد قبل هذه الفترة؛ إذ يبلغ المعدل الطبيعي لمعتنقي الإسلام في هذا البلد الأوروبي نحو (300) فرد على الأكثر سنوياً.

مجلة (دير شبيجل) الألمانية حاولت تقصي أسباب هذا الإقبال غير المسبوق على اعتناق الإسلام بين الألمان، مستعينة بدراسة أصدرها مجلس الوثائق الإسلامية في ألمانيا، ويؤكد فيها أن أحداث 11 سبتمبر عام 2001 والحملة الهوجاء التي قادتها الصحافة في الغرب ضد الإسلام، وما أعقبها من رسوم (كاريكاتورية) مسيئة للرسول -صلى الله عليه وسلم- نشرتها صحف دنمركية، ثم آراء بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر غير المنصفة حول الإسلام، لم تستطع وقف انتشار الدين الإسلامي في ألمانيا وأوروبا، بل أصبح هذا الدين أكثر قبولاً من غيره من الأديان في هذا البلد.

ونقلت المجلة عن المتحدث باسم المركز سالم عبد الله الإشارة إلى أن معظم المعتنقين الجدد للإسلام هم من المسيحيين من مختلف الأوساط الاجتماعية، ممن انتهى بهم الأمر إلى الشك في دينهم، أو من النساء الذين يتزوجون من مسلمين، ويقررون بعد ذلك اعتناق الإسلام بكامل حريتهم.

شخصيات مرموقة

وتشير دراسة مجلس الوثائق الإسلامية إلى أن حوالي ألف شخص اعتنقوا الإسلام في ألمانيا خلال عام 2006 المنصرم، كما أدى انتخاب اكسيل أيوب كولر رئيساً لمجلس المسلمين الأعلى في ألمانيا في عام 2005 إلى تسليط الأضواء على أعضاء المراكز الإسلامية من أصل ألماني ممن يشغلون مراكز مرموقة في مجالات العلوم والاقتصاد والسياسة.

جذور عميقة

يذكر أن عدد المسلمين في ألمانيا يتجاوز ثلاثة ملايين ونصف مليون مسلم، معظمهم من المهاجرين الأتراك، ويرجع أول تواجد للسكان المسلمين في ألمانيا إلى عام 1739 في عهد الملك (فريدريك فيلهالم) الأول ملك بروسيا، وسبق ذلك تأسيس أول مسجد في مدينة بوتسدام عام 1731 وكان مخصصاً للجنود الأتراك. ويبلغ عدد المسلمين من العرب حوالي (250) ألف نسمة، يقيم معظمهم في الولايات الغربية؛ حيث توفر فرص العمل. واعتنق الإسلام من الألمان حتى الآن حوالي (100) ألف شخص.

ويُقدّر عدد المسلمين الألمان الذين لهم حق المشاركة في الانتخابات بنحو مليون مواطن،‏ يشكلون أقل من ‏2%‏ من إجمالي الناخبين في ألمانيا.

ويصل عدد المساجد وأماكن الصلاة في ألمانيا إلى (2200) مسجد ومصلى، تابعة في معظمها إلى مؤسسات دينية تركية نتيجة للعدد المتنامي للمسلمين الأتراك الذين يمثلون غالبية الجاليات الإسلامية في أوروبا، فيما يصل عدد المساجد ذات المآذن والقباب (الشكل التقليدي للمسجد) في ألمانيا إلى ما يزيد عن (140) مسجداً، ويُشار إلى أن مسجد الفتح المقام في مدينة مانهايم عام 1995 يُعدّ أكبر المساجد في ألمانيا.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:islamtoday