إدانة عراقية لإعادة نشر الرسوم المسيئة لأوروبا والعالم

 

الرسول الأكرم صلى الله عليه واله وسلم رحمة للعالمين ، وشخصيته عالمية كونية إنسانية وفوق مزاعم الدخلاء المغمورين المتطفلين على موائد الفكر اوالإعلام اوالفن اوالأدب الذين أختارو لأنفسهم في النظام الدولي الهش التحول الى جسر للإساءة الى الفكر والإعلام والفن والأدب والى العالم والى أوروبا على طريق تطويقها ، وعزلها عن العالم الإسلامي .  

هذا وطالبت الحكومة العراقية الاتحاد الاوروبي باتخاذ موقف صريح تجاه اعادة نشر الصور المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه واله وسلم ، في وقت دعت فيه الكتلة الصدرية الى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الدنمارك ، في حال لم تتخذ اجراءات للحد من هذه الاساءات .

وقال الناطق باسم الحكومة الدكتور علي الدباغ خلال مشاركته في اجتماعات البرلمان الاوروبي في بروكسل كما في الصباح العراقية 1-3-2008 :

"اننا طالبنا البرلمان الاوروبي بابداء موقف واضح من نشر هذه الرسوم التي تتطاول على رمز مقدس عند المسلمين ورسول المحبة والسلام لكل البشر، منوهاً بان هذه الرسوم تسيء الى العلاقة الطيبة بين شعوب اوروبا والمسلمين في جميع انحاء العالم ولا تعكس روح التسامح التي يؤمن بها الاوروبيون كشعوب تتعايش مع الاخرين وتحترم حقوق الانسان ومبادئ الديمقراطية وحرية التعبير.ولفت الى ان هذه الرسوم والصور التي تهين مشاعر الملايين من المسلمين وتتجاوز على معتقداتهم تسهم مساهمة كبيرة في تقوية منهج التطرف لدى الجماعات الارهابية التي تستثمرها لاشعال ازمات تهدد العلاقات بين شعوب العالم.

من جهته طالب النائب التركماني فوزي اكرم ترزي الحكومة باستدعاء السفير الدنماركي وتوضيح موقف بلاده تجاه الصور والرسوم التي أساءت للنبي الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم .