السلطات تزيل لافتات عاشوراء في الرميلة.. وتمنع الاتجار بالكتب في سيهات

 

 

عمدت السلطات الأمنية بمحافظة الأحساء يوم الثلاثاء الماضي الى تمزيق اللافتات والأعلام واللوحات الخاصة بمناسبة عاشوراء والموضوعة مؤخرا في أنحاء مختلفة من قرية الرميلة وذكر الأهالي بأن أفراد المباحث والدوريات الأمنية "هاجموا" القرية عصر الثلاثاء وباشروا انتزاع وتمزيق اللافتات التي تحتوي شعارات حسينية كانت قد وضعت استعدادا لاستقبال ليلة السابع من محرم.

ويحتفل الشيعة في هذه الليلة وفق التسلسل التقليدي لليالي عاشوراء بإستشها العباس بن علي الأخ غير الشقيق للإمام الحسين وذكر شهود عيان أن ممارسات أفراد الأمن تلك خلقت أجواء "مشحونة" كادت تنتهي بصدام مع أهالي القرية. غير أن الأخيرين اكتفوا بإعادة تثبيت المزيد من اللافتات الجديدة فور مغادرة الشرطة وسبق للسلطات شن حملة اعتقالات متواصلة دامت أشهرا وطالت المواطنين الشيعة في الأحساء على خلفية طائفية مجردة كما عمدت الى تخريب عدد من الاحتفالات الشيعية العامة عبر مهاجمة المحتفلين وازالة مظاهر الزينة والفرح عنوة من قرى ومدن مختلفة بالمحافظة في اغسطس وسبتمبر الماضيين.

وتمنع الاتجار بالكتب والتسجيلات الاسلامية في سيهات

منعت ادارة البحث الجنائي بمدينة سيهات في محافظة القطيف الثلاثاء بائعي الكتب والتسجيلات الاسلامية الشيعية من عرض بضائعهم لمرتادي المآتم في المدينة بداعي افتقادهم التراخيص اللازمة للبيع وذكر أحد الباعة الذين يتخذون من شارع السوق في قلب المدينة لشبكة راصد الأخبارية أنهم أبلغوا مساء بالامتناع عن البيع ورفع بضاعتهم مع مراجعة ادارة "البحث" فورا وفيما آثر البعض المراجعة استمر باعة آخرون في عرض بضاعتهم على أرصفة المنطقة الأكثر ازدحاما في هذه الأوقات من السنة والتي تشكل مركز أهم الحسينيات في المدينة ويعد موسم عاشوراء أحد أنشط المواسم التي تشهد ازدهارا في بيع الكتاب الديني والشريط الاسلامي "غير المشروع" رسميا.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:ebaa-17-1-2008