العشوائيات مستقبل المدن

 

 

في 2007، بدا أن نظرة بعض المراقبين الى العشوائيات في الضواحي والمدن تغيرت. فإلى وقت قريب، حُملت العشوائيات على تقرح عمراني لا مناص من إزالته. ورأى الباحث جيروم سوتي في «سيانس أومان» الفرنسية ان العشوائيات باتت، اليوم، نموذجاً من نماذج الهندسة المعمارية والتنظيم المجتمعي المقبولة، على رغم تردي ظروف العيش فيها، وخطر انتشار الأوبئة، وغياب أنظمة الصرف الصحي والافتقار الى مياه الشفة. فتمدين العالم يكاد يقتصر على التجمعات العمرانية العشوائية، في ضواحي المدن الكبيرة أو في وسط هذه المدن.

وبحسب «برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية - الموئل»، يتوقع أن يبلغ عدد سكان العشوائيات نحو بليوني شخص في 2020. ويقطن نحو 300 مليون أفريقي من 800 مليون تعدهم القارة الأفريقية في مدن عشوائية. وهذه المدن لم تضطلع بإخراج الأفريقيين من الركود والتخلف، واقتصر دورها على استضافة التهميش والبطالة، ولم تتسع إلا للعشوائيات والعوز والجوع والأمية. وعشوائيات كينشاسا، العاصمة الكونغولية، هي أبرز مثال على هذا النوع العمراني. ويقيم بها نحو عشرة ملايين شخص وفي مقالة نشرتها «اسبري» الفرنسية، خلص الأناس الهولندي، فيليب دو بويك، الى أن وصف الوقائع على وجهها المادي، في حاضرة مثل كينشاسا، من عمارة متداعية، وتقنيات هشة، يقصر عن تعليل دوام الحياة وتقلبها بين معان متجددة فالبنية التحتية العميقة والقمينة بتعليل ديناميات التمدين في مثل هذه المدن والعشوائيات هي تلك الناشئة

عن علاقات الأجساد بعضها ببعض من طريق التدين والمال والتزاوج والرغبات والجنون والموت على صوره المتفرقة.

ونبّه دو بويك الى أن الإقامة في مدينة متآكلة القوام والمبنى الماديين والمعماريين، وفيها يقتصر المنزل على وظيفة الملجأ، أو المأوى، ولا يكاد يُرى اثر لبنيتها التحتية المفترضة، تحمل السكان والأهالي على «الإقامة» في الكلام والمناقشات والتطلعات والعلاقات بين الناس. فتكثر التجمعات حول جهاز تلفزة وضعه أحدهم على ناصية طريق، ووصله بمولد كهربائي ارتجله أو وقع عليه. وعلى خلاف عدد من الضواحي الفرنسية، لم تشهد عشوائيات البلدان النامية حركات عصيان مدني او موجات شغب حملت حقوقاً مطلبية. ولاحظ دو بويك أن بعض وظيفة المدن الأفريقية الكبيرة وعشوائياتها إعداد أهلها، وخصوصاً شبانها وفتياتها، الى الحلم بتركها، وانتظار مغادرتها، وتصدير «أجساد» جديدة الى البلدان والمجتمعات الغربية.

فالمقيمون يستثمرون جزءاً من الاقتصاد الخفي والمستتر المحلي في الإعداد للهجرة، على نحو ما يستثمرون عوائد المهاجرين في العوم على سطح العيش ومقاومة الغرق. فمن الصومال وإريتريا ودارفور والنيجر وغانا وتشاد يفد المهاجرون الى ليبيا، بعد اجتياز الصحراء على غير هدى، ومن غير دليل. وهم ييممون صوب ليبيا، واجهة أفريقيا على المتوسط وحوضه، لأنها البلد الأقرب الى القارة الأوروبية، مقصد المهاجرين ومحجتهم، و «حظيرتهم» في انتظار الإبحار الى شاطئ أوروبي قريب وقلما تجتمع شروط اكتمال الرحلة وسلامتها من ليبيا الى أوروبا. فيضطر المسافرون الى ترك أمرهم ووجهتهم الى الطبيعة وعواملها ومصادفاتها.

وإذا لم يته المركب ولم يغرق، قد يصل الى شواطئ مالطا. وبحسب «لونوفيل أوبسرفاتور» الفرنسية، تتعمد الإدارة الاجتماعية والأمنية المالطية عزل المهاجرين عن المواطنين، وإلزامهم الإقامة في معازل أو معتقلات و «حظائر». وبعض المهاجرين الذين خبروا هذه الحظائر يقولون ان حالها أسوأ من حال السجون وأردأ. وعلى خلاف مالطا، استقبلت إسبانيا نحو عشرة ملايين مهاجر من شمال أفريقيا وحوض المتوسط وأميركا اللاتينية وإلى وقت قريب، لم يتوجس الإسبان من الأجنبي المسلم شراً، إثر هجمات 11 أيلول (سبتمبر).

فبحسب «لونوفيل اوبسرفاتور» الفرنسية، اختبر الإسبان الهجرة في أربعينات القرن المنصرم، وترك 3 ملايين منهم بلدهم الى أميركا اللاتينية اتقاء الفاشية والبطالة وفي العقد المنصرم، لم يقل عدد مرافق العمل المستحدثة في إسبانيا عن 6 ملايين مرفق. وعمل المهاجرون الوافدون في قطاعات تركها الإسبان وتجنبوها ولكن بعض الإسبان يخشون انصرام عهد حسن استقبال المهاجرين جراء ولادة «جيل ثان» في إسبانيا لآباء مهاجرين تقارب وتجانس مع أولاد الإسبان «الاقحاح» ويترتب على مثل هذا التجانس والتقارب والمساواة المنافسة في سوق العمل.

وفي فرنسا، شهدت الضواحي، وعدد كبير من سكانها يتحدر من آباء مهاجرين، اضطرابات كبيرة في تشرين الأول (أكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر) 2005، وفي أيلول من العام الجاري. ودرس فينشينزو سيكِّلي وأوليفييه غالان وجاك دومايار وسغرين ميشيه اضطرابات الضواحي الفرنسية في 2005، ولاحظوا أنها حصلت في أحياء هامشية، يشكو سكانها التمييز الاجتماعي والإحباط، ويغلب عليها الملونون أو «العرب» وبعض الآسيويين. وفي المقابلات التي قام بها فريق البحث، ونشرت خلاصاتها مجلة «ديبا» الفرنسية، لم ينسب أحد من المشاركين في الاضطرابات نفسه، أو فعله، الى أصله القومي (الاثني) أو الى ديانته ولم يسوغ أحد انتفاضه بنقمته على أمة الفرنسيين وعليه، فالحوادث هذه أقوى شبهاً بالمنازعات الاثنية الأميركية (لوس انجليس)، في 1992، بين السود والآسيويين، أو بالمنازعات البريطانية في برادفورد (2001) وبيرمينغهام (2005). ويغلب على جمهور المشاركين في الاضطرابات نازع الى إثبات هوية جماعية هي هوية «شبان الضواحي». وتعريف هذه الهوية، بالسن والإقامة والضعف الاجتماعي، لا يلحظ الاثنية (القومية) ولا الديانة. فالضواحي خليط من هويات وألوان وديانات كثيرة.

وبعد عامين على تفجيرات 7 تموز (يوليو) 2005، وأعمال العنف في الضواحي الفرنسية الفقيرة في العام نفسه، لا تزال الأسئلة التي أثارتها هاتان الحادثتان مثل التعددية الثقافية واندماج المهاجرين وأبنائهم قيد التداول في الصحافة الأميركية والكندية. ففي مجلة «ديسنت» الأميركية اليسارية، تساءل مايكل بي كاتز عن أسباب خبو حركة العصيان المدني بأميركا، ونفى وجه الشبه بين المنازعات الاثنية الأميركية في التسعينات وأعمال الشغب بفرنسا في 2005. فالعصيان المدني بأميركا نجم، تاريخياً، عن محاولات تغيير الحدود الجغرافية المرسومة بين الجماعات، ولا سيما بين البيض والسود أو الأفريقيين - الأميركيين. وهذه الحدود استقرت، على أثر نزوح البيض عن أوساط المدن الى ضواحيها وتحاشيهم الاختلاط مع السود.

ورأت «نيوزويك» الأميركية ان المسلمين الأميركيين هم الجالية المسلمة الأقوى اندماجاً في مجتمع غربي، قياساً على علاقة أقرانهم في الدول الأوروبية. ولعل إحدى المزايا التي تقرب المسلمين من المجتمع الأميركي العريض، وتدعوهم الى الانخراط فيه، هي تدين عامة الأميركيين. وأخذ شالوم لابين في مجلة «ديسنت» على السياسيين الأوروبيين خلطهم بين المسائل الثقافية والدينية والمسائل السياسية، وترويجهم سياسة معاداة الآخر، في حين ان الديموقراطية تلزم احترام رغبة المهاجرين المسلمين في حال أرادوا العزلة الثقافية الجماعية. فميل جماعة ما، سواء كانت مسيحية أو إسلامية، الى العزلة الثقافية لا تهدد تماسك بنى النظام المجتمعي. فالخطر الفعلي هو سعي الجماعات الإسلامية المتطرفة الى فرض عقيدتها السياسية على غير المسلمين والمسلمين، وإطاحة المؤسسات الليبرالية الديموقراطية. وفي مجلة «والروس» الكندية، ذهب ألن غريغ الى ان التعددية الثقافية تعجز عن الجمع بين ارض الآباء وأرض الأبناء وأنها قد تهدد الوحدة الوطنية الكندية بالتذرر والتناثر القوميين. لذا، بادرت «وزارة الإرث» الى تعديل برامج التعددية الثقافية، ووضعت خطة إرساء مجتمع متماسك يشعر أهله، على اختلاف مشاربهم، بالانتماء القوي الى كندا.

ثقافة الفتيان... من غير «أهل»

تناولت الصحف الفرنسية والاميركية والصينية هذا العام، دور الحداثة في طمس الحدود بين الاجيال وأفول السلطة الأبوية، وفي نبذ الشباب ثقافة النخبة وقيمها ومراجعها. وذهب جيروم باندي في «لوموند» الفرنسية الى أن «الولدنة» هي سمة تعم المجتمعات الحداثوية، وهي تعيش في حاضر مزمن ينفي الماضي ويهمل التخطيط للمستقبل. فرغبات أبناء العقد السابع تشبه رغبات المراهقين ممن لم يبلغوا العشرين. ونبهت دومينيك باسكييه في «ديبا» الفرنسية، الى أن قيم التراتب الثقافي تتبلور، اليوم، بين الأنداد والأقران. ولم يبق انتقال هذه القيم عمودياً من الأهل الى الأولاد الشائع ولا الغائب. وفي «تايم» الأميركية، رأى مايكل برونتون ان الحرب العالمية الأولى، وفيها قضى نحو ثلاثة ملايين مراهق أوروبي، أطاحت طاعة الأبناء العمياء الآلية لآبائهم. وعبّد الخروج على الأهل ورفض تقاليدهم الطريق الى اختفاء الفجوة بين المراهقين وبين من هم أكبر سناً وعلى خلاف الشباب الأوروبي والأميركي، خلص وانغ شانشان في «تشاينا دايلي» الى ان الشباب الصيني، ونسبة الانتحار مرتفعة في صفوفه، يعاني وطأة المجتمع الانتقالي وثقله على الأفراد. فالمجتمع الصيني يفتقر الى وسائل يستشرف بها المراهقون الذين لا يستسيغون قيم الأهل، معالم هويتهم من طريقها.

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:daralhayat