الجزيرة والتحريض على الجريمة والإرهاب

 

 

الصحافة الجزائرية تشن حملة على «الجزيرة» بسبب استفتاء عن الاعتداءات

هاجمت الصحافة الجزائرية أمس قناة الجزيرة الفضائية القطرية التي نشرت استطلاعا للرأي على موقعها الالكتروني، كان السؤال الرئيسي فيه: «هل تؤيدون اعتداءات القاعدة في الجزائر؟».

وقالت المحطة ان نتيجة الاستطلاع الذي اجريَّ اثر الهجومين الانتحاريين في الجزائر في 11 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، واللذين اسفرا عن 41 قتيلا بينهم 17 موظفاً في الامم المتحدة، اظهرت أن 54 في المائة يؤيدون الاعتداءين. ووصفت صحيفة «الوطن» الناطقة بالفرنسية الاستطلاع بـ«استطلاع العار»، فيما تساءلت «لو كوتيديان دوران» «ماذا تريد الجزيرة؟» وانتقدت «لكبريسيون» ما حصل فيما كتبت «المجاهد» عن «اعتداء الجزيرة». وكتبت «الوطن» ان «استطلاع الجزيرة ليس مجرد خطأ عابرٍ. انه بكل بساطة ذروة احتقار الحياة الانسانية وإهانة للأخلاق المهنية والقيم الكونية التي تعترف بها كل الاديان».

من جهتها، اعتبرت صحيفة «لوجور دالجيري» ان هذا الاستطلاع يشكل «تشجيعا فعلياً على الجريمة»، لافتة الى ان الجزيرة «تبرئ الجماعة السلفية للدعوة والقتال من كل الجرائم التي ارتكبتها، والتي تنوي ارتكابها في الجزائر». وقالت صحيفة «النهار» ان الجمعية الجزائرية لضحايا الارهاب قررت مقاضاة المحطة القطرية.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:aawsat-23-12-2007