المجلس النواب الأمريكي يعتمد مشروع ميزانية المساعدات الخارجية لعام 2008

 

 

اعتمدت لجنة المخصصات بمجلس النواب الأمريكي يوم الثلاثاء 5 يونيو مشروع ميزانية العام 2008 للعمليات الخارجية، حيث وافقت اللجة الفرعية التي تترأسها النائبة الديمقراطية نيتا لوي Nita Lowey على ميزانية العمليات والمساعدات الخارجية للعام 2008 والتي يبلغ قدرها 34.243 مليار دولار وذلك بزيادة قدرها 2.95 مليار دولار عن ميزانية عام 2007.

وقد احتوت الميزانية المقترحة للعام القادم على تمويل كبير للحرب على الإرهاب وبرامج الأمن طويلة الأمد، وقد علقت النائبة لوي بعد اعتماد اللجنة للميزانية بأن الهدف الرئيسي للميزانية يقوم يعتمد على مبدأ أن عالما أكثر صحة وأمنا وتعليما هو عالم آمن.

وقد عكس مشروع الميزانية الأولويات الأربع للجنة العمليات الخارجية  من إشراف على برامج المساعدات الخارجية ، ومساعدة حلفاء الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب ، وتحسين فاعلية المعونات الاقتصادية بتقوية برامج تطوير وتنمية هذه المساعدات، وأخيرا مواجهة الأوبئة والأمراض في العالم وفي مقدمتها مرض الايدز.

ميزانية عمليات وزارة الخارجية

اعتمدت اللجنة الميزانية المخصصة لعمليات وزارة الخارجية، حيث اعتمدت مبلغ 4.7 مليار دولار لتمويل عمليات وزارة الخارجية في الولايات المتحدة والبعثات الدبلوماسية في الخارج ، وذلك باعتماد كافة الأموال التي طلبها الرئيس بوش لتحديث أنظمة وإجراءات الأمن للسفارات والبعثات الدبلوماسية الأمريكية في الخارج.

كما اعتمدت اللجنة مبلغ 365 مليون دولار تخصص لجهود الدبلوماسية العامة، فضلا عن مبلغ 501 مليون دولار تخصص لمنح التبادل الطلابي والثقافي. 

ميزانية مكافحة الأمراض والأوبئة

اشتمل مشروع الميزانية الذي عرض على لجنة العمليات الخارجية في مجلس النواب هذا الأسبوع مخصصات مالية كبيرة لمكافحة الأمراض والأوبئة التي تهدد الصحة العالمية، فقد تم اعتماد مبلغ 6.519 مليار دولار لتمويل برامج الصحة العالمية بما فيها مرض الايدز ، بالإضافة إلى اعتماد مبلغ 4.150 مليار دولار لمبادرة مرض الايدز في العالم المعروفة اختصارا باسم  GHAI بزيادة 1.280 مليار دولار عن ميزانية عام 2007.

كما اعتمدت اللجنة مبلغ 550 مليون دولار تقدم للصندوق الدولي لمكافحة أمراض الايدز والسل والملاريا، على الرغم من عدم طلب الرئيس الأمريكي تخصيص أموال لدعم الصندوق.

وقد شهدت ميزانية العام زيادة كبيرة في حساب البرامج الصحية المرتبطة بأمراض الطفولة ، إذ اعتمدت اللجنة مبلغ 393 مليون دولار زيادة عن التمويل الذي طلبه الرئيس بوش لهذا الحساب.

وافقت اللجة أيضا على تمويل برنامج إمداد هيئة المعونة الأمريكية USAID وسائل منع الحمل إلى منظمات تنظيم الأسرة ، وذلك بهدف تقليل حالات الإجهاض حول العالم وتخفيض انتشار مرض الايدز، والحفاظ على أرواح الأمهات والأطفال الرضع من خلال تقليل احتمالات الحدوث  العالية للحمل غير المقصود.

ولكن اللجنة قامت باعتماد ميزانية إمداد المنظمات من مختلف أنحاء العالم بوسائل منع الحمل دون اعتماد ميزانية المعونة الفنية والمالية للعيادات والجمعيات الأهلية.

ميزانية تحسين فاعلية المساعدات الخارجية

اهتمت ميزانية المساعدات والعمليات الخارجية المقدمة لمجلس النواب هذا الأسبوع ليس فقط بتقديم المعونات والمساعدات ولكن بالتأكد من الاستفادة القصوى وتفعيل هذه المساعدات وذلك من خلال التنمية الفنية والتعليمية .

وقد شهدت الميزانية المفترضة لعام 2008 زيادة رئيسية في تمويل حساب التنمية والتطوير ليصل إلى 1.734 مليار دولار بزيادة قدرها 692 مليون دولار عن التمويل الذي طلبه الرئيس الأمريكي. 

ومن المشروعات التي سيتم الإنفاق عليها من هذه الميزانية مبادرة للتعليم الأساسي في الدول النامية، فضلا عن الاستمرار في تمويل مشروعات المياه الصالحة للشرب وبرامج تنمية البيئة.

مبادرة التعليم الأساسي  طبقا للميزانية التي اعتمدته اللجنة خصص لها مبلغ 750 مليون دولار بزيادة قدرها 200 مليون دولار عن ميزانية عام2007.

كما تم تخصيص مبلغ 814 مليون دولار لمساعدة اللاجئين، بزيادة 40 مليون دولار عما تقدم به الرئيس بوش في ميزانيته المقترحة.

وقد زادت ميزانية مساعدة اللاجئين 130.5 مليون دولار عن ميزانية عام 2007. وأخيرا تم اعتماد مبلغ 322 مليون دولار لمنحها في أوقات الكوارث.

ميزانية دعم الحلفاء في الحرب على الإرهاب

اعتمدت اللجنة يوم الثلاثاء الماضي مبلغ 2.656 مليار دولار لتمويل برنامج صندوق المساعدة الاقتصادية للدول الحليفة للولايات المتحدة في حربها على الإرهاب المعروف اختصارا باسم ESF.

كما اعتمدت مبلغ 4.459 مليار دولار لبرامج التمويل العسكري الأجنبي المعروف باسم FMF ، وهو برنامج للدعم العسكري لحلفاء واشنطن في الحرب على الإرهاب. 

وقد خصت الميزانية التي اعتمدت في لجنة المخصصات أفغانستان بمبلغ مليار دولار  يخصص إنفاقها في جهود إعادة الإعمار ومكافحة زراعة المخدرات.

ومن الميزانيات الأخرى التي اعتمدتها اللجنة منح كولومبيا  مبلغ 530.6 مليون دولار  بهدف تمويل مشروعات التنمية خاصة في ظل الأوضاع الأمنية  السائدة في هذا البلد. 

فوفي إطار مشروعات وبرامج البيئة، تم اعتماد مبلغ 501 مليون لتمويل برامج البيئة والطاقة النظيفة ، بما في ذلك اعتماد مبلغ 106 مليون دولار للمؤسسات الدولية العاملة في مجال الحفاظ على البيئة، ومبلغ 175 مليون دولار لبرامج التنوع العضوي والحيوي والذي تشرف عليه هيئة المعونة الأمريكية UDAID.

ويحتوي مشروع الميزانية أيضا علة تمويل لتشجيع منتجات صديقة للبيئة.

وقدرت اللجنة أجمالي الإنفاق على مشروعات البيئة بمبلغ  مليار دولار أمريكي.  ومن المقرر أن يعرض مشروع ميزانية العمليات والمساعدات الخارجية قريبا على مجلس النواب كاملا للتصويت.

مجلس النواب يوافق على منح أفغانستان 6.4 مليار دولار

وفي سياق متصل، صوت مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء 6 يونيو لصالح ميزانية ضخمة للتنمية الاقتصادية والأمن، وقد بلغ مقدار المنحة المقدمة 6.4 مليار دولار أمريكي. 

وقد تم التصويت على قرار "دعم حرية وأمن أفغانستان" بأغلبية ساحقة لصالح القرار، حيث وافق عليه 406 نواب في حين عارضه 10 نواب.

وتخصص هذه الميزانية طبقا لصيغة القرار ابتداء من العام المالي 2008 وحتى العام 2010.

وقد علق توم لانتوس  النائب الديمقراطي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب على نتيجة التصويت قائلا إن الولايات المتحدة لن تسمح بأن يكون مصير أفغانستان هو الفشل. 

واستطرد قائلا إن العالم يراقب سياستنا في أفغانستان ويراهن على نجاحنا في مكافحة وهزيمة الإرهابيين وترسيخ الأمن والاستقرار في هذا البلد.

وطبقا لنص التشريع الذي وافق عليه مجلس النواب،  فإن الرئيس بوش مطالب باتخاذ خطوات واسعة لمكافحة زراعة وتجارة المخدرات في أفغانستان وانتهاج إستراتيجية أمنية لاستقرار هذا البلد، على أن يقدم تقرير للكونغرس يحدد مدى التقدم في تنفيذ هذه الإستراتيجية ومن المفترض أن يقوم مجلس الشيوخ بالتصويت في وقت لاحق على نفس مشروع المنحة الاقتصادية، قبل أن ترسل نسخة من المشروع إلى البيت الأبيض لكي يقوم الرئيس بالتوقيع عليه ليصبح تشريعا قابل للتطبيق.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر:تقرير واشنطن-العدد112