مكتبة عمرها 100 عام تزور البحرين

 

 

تصل إلى البحرين في مطلع شهر مارس/آذار المقبل مكتبة عائمة تضم أكثر من ستة آلاف عنوان ونصف مليون كتاب معظمها كتب أجنبية وأخرى عربية، وذلك في زيارة تستغرق أسبوعين ومن المتوقع أن ترسو السفينة "دولاس" في ميناء سلمان في الأول من الشهر المقبل تمهيدا لافتتاحها تحت رعاية وزير الإعلام ووزير الدولة للشؤون الخارجية، محمد عبدالغفار، وسط احتفالية خاصة على أن تفتح أبوابها للجمهور في الثاني من الشهر نفسه.

وأفادت وكالة الأنباء البحرينية أن عدداً من ممثلي السفينة قد أكدوا بأن المكتبة العائمة، التي قارب عمرها المائة عام والتي تعاصر السفينة التاريخية "تايتنك" التي غرقت في المحيط قبل أكثر من 90 عاماً، تسعى لخلق جسور تواصل بين الشعوب والثقافات العالمية من أجل توصيل المعرفة وتقديم المساعدة والأمل لكل من يحتاجها من الأفراد والجماعات والشعوب.

وذكروا أن السفينة تمكنت، على مدى 27 سنة، من زيارة أكثر من 500 ميناء في 102 دولة، واستقبلت في زياراتها أكثر من 18 مليون زائر، موضحين بأن السفينة، التي دخلت ضمن موسوعة جينيس للأرقام القياسية بوصفها أكبر سفينة قديمة مازالت تعمل بكل طاقتها، ستقدم للجمهور البحريني كل أنواع المعرفة فى كافة المجالات.

وأكد ممثلون عن السفينة أن من أهم أهدافها تقديم المعرفة للناس وكذلك المساعدة لمن يحتاجها، إضافة إلى الأمل، حيث أن ريع البيع ودعم الرعاة والمتبرعين يتم تخصيصه لتقديم المساعدة للأفراد في عدد من دول العالم الثالث، ومنها إنشاء مدارس وبيوت للمحتاجين وتوفير الأدوية والبرامج التعليمية وغيرها من المساعدات، مثلما تم بالفعل لسيريلانكا وإندونيسيا بعد كارثة تسونامى، والسودان كما تم دعم مشروع مكتبة الملكة رانيا العبدالله في الأردن تحت مشروع القراءة للجميع وذلك في إطار رؤية الملكة الخاصة في مجال مشاريع القراءة للأطفال.

يذكر أن عدد العاملين على السفينة يزيد على 300 شخص، يعملون بصفة متطوعين، بمن فيهم الكابتن، ويمثلون أكثر من 40 جنسية عالمية، والمجال مفتوح لكل متطوع يرغب في العمل ضمن الطاقم.

 و كل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: CNN العربية-2-2-2006