إحصاءات متنوعة

 

 

إعداد: عبد الكريم محمد جواد العلي

 

 

الخامسة تدافع عن أبناءها في الرابعة

تحت عنوان (هجمات على الصحافة سنة 2004) تقول لجنة حماية الصحفيين في تحليلها الذي نشر مؤخراً:

(إن العام الماضي كان أكثر عام مميت للصحفيين منذ عشرة أعوام، إذ قتل فيه 56 صحفياً أثناء قيامهم بواجبهم المهني).

وأضاف تقرير اللجنة المذكورة وهي منظمة غير حكومية مركزها نيويورك للدفاع عن حرية الصحافة عبر العالم:

(كما في الأعوام السابقة: الإغتيال كان السبب الرئيسي للوفيات المتصلة بالعمل، وقد استهدف 36 صحفياً بسبب عملهم. وفي جميع الحالات إلا تسع منها، نُفذت الإغتيالات بدون عقاب).

للمزيد من التفاصيل راجعْ باب: السلطة الخامسة.

 

* * *

 

 

تحديات الإنتاج الأدبي في الدول العربية

 

يعاني الإنتاج الأدبي مِن تحديات رئيسية أهمها قلة عدد القراء، بسبب إرتفاع معدلات الأمية في بعض البلدان العربية، وضعف القوة الشرائية للقارئ العربي. وينعكس هذا جلياً في أعداد الكتب المنتجة في العالم العربي حيث لم يتجاوز هذا العدد 1.1 بالمئة مِن الإنتاج العالمي، رغم أن العرب يشكلون نحو 5 بالمئة مِن سكان العالم. فعدد الكتب الأدبية والفنية الصادرة عن البلدان العربية لم يتجاوز 1945 كتاباً في عام 1996 مما يمثل 0.8 بالمئة فقط مِن الإنتاج العالمي، وتُمثل الكتب الدينية نحو 17 بالمئة مِن عدد الكتب الصادرة في البلدان العربية، وهذه النسبة لا تتجاوز أكثر مِن 5 بالمئة مِن الكتب الصادرة في مناطق العالم الأخرى، ويُنسب إلى نائب رئيس إتحاد الناشرين العرب:

(تُفرض على المؤلف والناشر قيود كبيرة أهمها مراعاة أمزجة أو تعليمات 22 رقيباً عربياً ويؤدي ذلك إلى عدم إنتقال الكتاب العربي بين أسواقه الطبيعية بيسر).

كما في موجز تقرير التنمية الإنسانية العربية 2003م في موقع قسم إدارة الإعلام للأمم المتحدة في 20/3/2005م. 

 

 

* * *

 

قتل 16 طفلاً وتشرد نحو 20 ألف شخص بسبب نزاع على المياه

 

تعرضَ 16 طفلاً بسبب نزاع على المياه في شمال شرق كينيا حيث تعرض الأطفال لمذبحة ضرباً بالسيوف والنار، وذلك في منطقة الغوليشا، وهي منطقة سقي للرعاة وأعربَ ممثل اليونيسيف في كينيا (هيمو لاكونكين) عن صدمته وقال:

(إن المياه تعني الحياة في المناطق الجافة في كينيا إلاّ أنها تُستخدم في كثير مِن الأحيان ذريعة للقتل والموت).

وأضافَ:

(إن هذا الحادث هو واحد مِن سلسلة مِن الحوادث التي عمت المجتمعات في أنحاء كثيرة مِن كينيا، وقد تشردَ نحو 20 ألف شخص مِن منطقة المانديرا التي وقع بها الحادث الأخير بسبب العنف في الأشهر الأخيرة).

كما على موقع أمان في 17/3/2005. 

 

* * *

 

 

لا وطن للعنف الأُسري

 

 

إنّ 51 بالمئة مِن الفرنسيات ضحايا العنف كن عنف الزوج، و 30 بالمئة مِن النساء الأمريكيات يتعرضن للعنف مِن أزواجهن، وفي الهند تتعرض 8 نساء مِن كل عشرة للعنف الزوجي، بينما في مصر واحدة مِن كل ثلاث نساء مصريات تعرضت للضرب مِن قبل الزوج مرة على الأقل خلال زواجها، هذا في الوقت الذي بين دراسة في الأردن: أن الزوج ثم الأخ ثم الأب هم أكثر مَنْ يرتكب العنف ضد النساء.

كما على موقع أمان في 1/4/2005. 

 

* * *

 

 

لا طريق للتنمية إلاّ....

 

 

يعتقد الإقتصادييون أن للفساد آثار كارثية على الإقتصادات التي تواجه صعاباً وأنه يشكل المعوق الأكبر في طريق التنمية فقد أجمع 150 موظفاً كبيراً في ستين بلداً وضمن إستطلاع أجراه البنك الدولي أن سبب قصور الإقتصاد في بلادهم عائداً إلى إستفحال الفساد.

كما على موقع مجموعة البنك الدولي في 25/3/2005.

 

* * *

 

إيران بعد أكثر مِن ربع قرن

 

مِن أوائل السبعينات حتى 2001م أرتفع العمر المتوقع مِن 56 إلى 69 عاماً وزادت معدلات الإلتحاق بالمدرسة الإبتدائية مِن 60 إلى 90 بالمئة، وإنخفضَ عدد الأطفال الذي يموتون قبل أن يبلغوا السنة الأولى مِن العمر مِن 122 إلى 35 لكل 1000 مِن المواليد الأحياء. وإنخفضت الفئة مِن السكان التي تعيش دون حدّ الفقر بدرجة كبيرة مِن 47 بالمئة في عام 1978 م إلى 16 بالمئة في عام 1999م، وإنخفض إجمالي الأمية مِن 36 في المائة إلى 27 في المائة فيما بين 1990 و 2001. وتجدر ملاحظة سد الفجوة بين الجنسين في التعليم، حيث تظهر معدلات إلتحاق الصبيان والبنات بالمدارس إختلافات صغيرة وفقط فيما يتعلق الإلمام بالقراءة والكتابة وتمثيل الجنس. وخلال نفس الفترة لم تكن المؤشرات الإقتصادية طيبة حيث إنخفضَ دخل الفرد بنحو 50 في المائة.

وحسب تقرير البنك الدولي المنشور على موقعها في 1/4/2005. 

 

* * *

 

إستراتيجية أخرى لإختطاف فجر العراق

 

قالَ مسؤول في وزارة الصحة العراقية خلال (الندوة الوطنية الشاملة لمكافحة المخدرات):

إن عدد المدمنين على المخدرات شهد إرتفاعاً في الآونة الأخيرة حيث تتجاوز الحالات المسجلة الألفين، وأضافَ مدير برنامج مكافحة المخدرات التابع لوزراة الصحة سيروان كامل علي:

إن عدد المسجلين لدى الوزارة كمدمنين على المخدرات اليوم بلغَ 2029 حسب إحصائية أجرتها الوزارة مِن أيار - مايو - 2003 لغاية 31 آب - أغسطس - 2004م.

ومِن جهته قال وزير الصحة، علاء الدين العلوان:

(في المجتمع العراقي ولأسباب كثيرة لا توجد لدينا معلومات دقيقة عن حجم المشكلة الحقيقي في الوقت الراهن).

وعزا الوزيرُ إنتشار المخدرات إلى ضعف تطبيق القانون بحق المتجاوزين وعدم الإستقرار الأمني والبلطالة وسهولة توفر المواد المخدرة والموقع الجغرافي للعراق وقيام النظام السابق بإطلاق سراح آلاف المدمنين أصلاً على المخدرات، وختم مشيراً إلى عدم إمكانية الوزارة لوحدها التصدي للمشكلة مشدداً على ضرورة أن يكون هناك تعاون وتنسيق مع جهات عدة منها صحية وأمنية وقانونية وتعليمية ودينية.

حسب تقرير موقع الصوت الآخر 1/4/2005. 

 

* * *

 

حصة المرأة مِن المقاعد البرلمانية

 

تقول إحصائية أنه في العام 2003 م فازت المرأة العربية بـ 5.8 بالمئة مِن المقاعد البرلمانية مقابل 94.2 بالمئة مقعد فاز بها الرجال.

كما وردَ في التقرير السنوي 2003 - إسكو - المنشور على موقعها في 21/3/2005.

هذا في الوقت تحتل المرأة الأمريكية بما يُقارب الـ 15 بالمئة مقعد كمعدل في مجلسي الشيوخ والنواب، بينما حصة المرأة السويدية يتجاوز الـ 40 بالمئة.

وللمزيد راجعْ باب: المرأة. 

 

* * *

 

 

تداعيات أحداث 11 سبتمبر الدامية

 

وردَ في موجز تقرير التنمية الإنسانية العربية 2003: نحو إقامة مجتمع المعرفة في البلدان العربية، والصادر عن الأمم المتحدة في موقع قسم إدارة الإعلام للأمم المتحدة:

(بعد أحداث الحادي عشر مِن سبتمبر 2001 الدامية وما أزهقته مِن أرواح بريئة خرقاً لجميع القوانين وقبل كلّ شيء الشرائع السماوية لجأ عدد مِن الدول إلى إجراءات مشددة في إطار ما سُمي (الحرب على الإرهاب) مما أدى إلى تآكل بعض الحريات المدنية والسياسية في الولايات المتحدة وغيرها ولاسيما في بعض البلدان العربية التي وجدت طريقاً لسنِّ قوانين جديدة حدّت مِن الحريات المذكورة ووسعت تعريف مكافحة الإرهاب، فيما حصلت إسرائيل على الغطاء والمبرر لإحتلال الأراضي الفلسطينية مُخلِّفة وراءها أهوالاً مِن الخراب المادي والضحايا فمنذ أيلول - سبتمبر 2000 وحتى نيسان - أبريل 2003م قتلت قوات الإحتلال 2405 مواطناً فلسطينياً وجرحت 41 ألف مواطن آخر. ومعظم مَنْ قُتِلَ 85 بالمئة مِن المدنيين ونسبة هامة 20 بالمئة مِن الأطفال، وتُقدِر اليونيسيف أن 7 آلاف مِن الأطفال قد جرحوا، وابتلي 2500 شخص بعاهات دائمة منهم 500 طفل).

وما أصابَ الأمنَ والإستقرار العالميين أكبر، وما وقعَ ويقعُ مِن تطهير عنصري يومي في العراق الجريح أعظم وأعظم للأبرياء مِن الأطفال والشيوخ والنساء والرجال على أيدي الإرهابيين، ودون أي تنديد أو رصد أو إحصاء مِن منظمات أو مراصد حقوق الإنسان أو حقوق المرأة أو حقوق الطفل في العالم، وللوقوف على هذا الغياب راجع باب: حقوق الإنسان. 

 

 

* * *

 

 

على هامش تدوين الدستور العراقي الدائم

 

في العراق، قامَ عبد الرحمن النقيب رئيس الحكومة المؤقتة بتشكيل ثلاثة وزارات ما بين 29 تشرين الأول عام 1920 وشهر أيلول عام 1922م، فكان متوسط عمر الوزارة خلال الفترة المذكورة أقل مِن ثمانية أشهر.

إن عدد الحكومات التي تعاقبت على السلطة في فرنسا بين عامي 1873 و 1940 قد بلغت مائة وزارة. وبلغَ متوسط عمر الوزارة خلال هذه الفترة ثمانية أشهر. وبعض هذه الوزارات لَمْ تستمر في السلطة إلا أسبوعاً واحداً. هذا وربما غالباً يبدأ تدهور بعض الحكومات الإئتلافية بعدد مِن الإستقالات الفردية للوزراء، خاصة مِن جانب أولئك الذين يُعلقون على سقوط الوزارة أملاً في نفوذ أكبر أو مناصب أهم لأسباب نبيلة أو غير نبيلة، والمهم مع تدوين الدستور الإنتباه إلى تزويده بالأدوات والوسائل العملية التي تحفظ وتُكرِّس نظام كثرة الأحزاب وبالتالي التعددية وبما يضمن ترشيد أداءها مِن جهة، ويحدّ مِن مساهمة الكثرة المطلوبة تلك في تشكل حكومات قلِقة بوزارات شخصانية بعيدة عن المؤسساتية.

فالبدائل في إطار التمثيل النسبي متعددة، وهي متبعة، ومُجربة، منها: التصويت التفضيلي، حيثُ يُسمح للمقترعين بوضع إشارة أمام المرشحين الذين يفضلونهم، أو حتى بتغيير الترتيب في أي مِن القوائم، وكمثال: في فرنسا، وأبان الجمهورية الفرنسية الرابعة، كان بإمكان الـمُقترِع،وطبقاً لنظام يُعرف بالـ (Panachange ) إنتخاب المرشحين مِن مختلف القوائم الإنتخابية، ووضع قائمة خاصة بالـمُقترِع، وعلى كلّ حال فلا يَصحّ تعميم القول بأن نظام التمثيل النسبي يؤدي بالضرورة إلى حكومات إئتلافية غير مستقرة، لأنها تكون تحت رحمة الأحزاب الصغيرة، فهذه السويد مثلاً ذات النظام الديمقراطي البرلماني، وفي ظلِّ التمثيل النسبي حكمها الديمقراطيون الإجتماعيون لمدة 43 سنة.