من حصادالسـلطة الرابعة  31-3-2011

 

 

- الرئيس بشار الأسد : نعم للإصلاح ... في الجمهورية العربية السورية

-  صحيفة "تشرين" السورية مقالاً تحت عنوان : "سورية أقوى من الفتنة" .

- هل قرر الغرب الالتفاف على الثورات العربية وتحريفها ؟

- مرة أخرى ..."الفيسبوك" وإزدواجية المعايير ... إزالة صفحة لإطلاق انتفاضة ثالثة ضد اسرائيل تلبية لطلب الأخيرة .

- لا نعتبر إيران دولة معادية ، ونرحب بالاتصال مع حزب الله ... وزير الخارجية المصري نبيل العربي

- هل آن الأوان لمحادثات بين السيد نصرالله وأوباما ؟ ...  فرانكلن لامب

- هل حزب الله  يرى الوقت ملائما للحوار مع الولايات المتحدة ؟

- الشعب في البحرين ... لا للثيوقراطية ...نعم للملكية الدستورية ... لا للتدخل الأجنبي السعودي أوالإيراني

 

 

 الرئيس بشار الأسد : نعم للإصلاح ... في الجمهورية العربية السورية

 

نشرت صحيفة "عالم الرأي" اليوم مقالاً بعنوان : "الرئيس بشار الأسد : نعم للإصلاح ...في الجمهورية العربية السورية" ، وفيه :

ألقى اليوم 30-3-2011 السيد الرئيس بشار الأسد كلمة أمام مجلس الشعب تحدث فيها عن القضايا الداخلية والظروف التي تمر بها المنطقة وسورية.

وقال الرئيس الأسد في كلمته :

- منْ ينتمي إلى الشعب السوري دائماً رأسه مرفوع .

- سورية تتعرض لمؤامرة كبيرة خيوطها تمتد من دول بعيدة وقريبة ، ولها بعض الخيوط بالداخل .

- عندما اشتدت الضغوط على سورية ، وكانوا يطرحون علينا طروحات معاكسة ومناقضة لمصالحنا ، وفيها تآمر على المقاومة ، وعلى غيرنا من العرب ، وعندما كان يشتد الضغط كنت أقول لهم ... حتى ولو قبلت بهذا الطرح فالشعب لن يقبل به وإذا لم يقبل به الشعب فسوف ينبذني وإذا نبذني فهذا يعني انتحاراً سياسياً .

- بما أن الشعوب العربية لم تدجن ، ولم تتبدل في مضمونها فالأعمال لرأب الصدع العربي تصبح أكبر بالنسبة لنا في التحولات الجديدة إنْ استمرت هذه التحولات بالخط الذي رسم على المستوى الشعبي كي تحقق أهدافاً معينة فيه.

- نعتقد ، ونتمنى أن يكون اعتقادنا صحيحاً بأن هذه التحولات ستؤدي إلى تغيير مسار القضية الفلسطينية الذي سارت عليه خلال عقدين على الأقل وربما أيضاً أكثر من ثلاثة عقود تقريباً من مسار التنازلات إلى مسار التمسك بالحقوق فبكل الاتجاهات نعتقد أن ما يحصل إيجابي في مقدماته.

- إن سورية ليست بلداً منعزلاً عما يحصل في العالم العربي ، ونحن بلد جزء من هذه المنطقة نتفاعل نؤثر ونتأثر ، ولكن بنفس الوقت نحن لسنا نسخة عن الدول الأخرى ، ولا توجد دولة تشبه الأخرى لكن نحن في سورية لدينا خصائص ربما تكون مختلفة أكثر في الوضع الداخلي وفي الوضع الخارجي.

- إذا كان هناك فعلاً دعاة للإصلاح ، وكلنا أعتقد دعاة للإصلاح فسنسير معهم .

- نحن مع الإصلاح ، نحن مع الحاجات ، هذا واجب الدولة ، ولكن نحن لا يمكن أن نكون مع الفتنة .

- إن ما نراه الآن هو مرحلة من مراحل لا نعرفها ، هل هي مرحلة أولى... هل هي مراحل متقدمة...ولكن نحن يهمنا شيء وحيد المرحلة الأخيرة هي أن تضعف سورية وتتفتت...هي أن تسقط وتزال آخر عقبة من وجه المخطط الإسرائيلي...هذا ما يهمنا كيف تسير المخططات لا يهمنا ،  ونحن نتحدث بهذه التفاصيل لأنهم سيتابعون ، وسيعيدون الكرة بشكل آخر ، وكل تجربة تبنى على ما سبقها... إذا فشلوا فسوف يطورون من هذه التجربة ، وإذا نجحنا فعلينا أن نتوقع أن علينا أن ننطلق من هذه التجربة .

هذا ، وعمت المحافظات السورية صباح أمس مسيرات شعبية مليونية وفاء للوطن وتأكيداً على الوحدة الوطنية والحفاظ على الأمن والاستقرار ودعماً لبرنامج الإصلاح الشامل الذي يقوده السيد الرئيس بشار الأسد .

هذا ، وأكد علماء الدين ورجال الفكر والخطباء وأئمة المساجد والحوزات في دمشق وريفها أن سورية منيعة على كل تدخل خارجي يريد العبث بأمنها وسلامتها واستقرارها.

ودعا فضيلة الشيخ الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي الأمة إلى عدم الانجرار وراء جهات تريد النيل من وحدة شعبنا ولحمته الوطنية مشيرا إلى أن الدعوات التي تأتي اليوم من وسائل إعلام مختلفة يشوبها الشك والريبة .

هذا ، وقد نشـرت اليوم صحيفة "تشرين" السورية مقالاً تحت عنوان : "سورية أقوى من الفتنة" ، وفيه ما نصه :

"لا يختلف اثنان أن مطالب الشعب السوري بمحاربة الفساد والمطالبة بالإصلاح هي مطالب مشروعة ومحقة وعادلة، وأن التظاهر من أجلها لا يحتاج إلى محرك خارجي بالضرورة ، وأن كل سلطة تقمع شعبها أياً كان خطابها إنما تطلق النار على الوطن بل وحتى على النظام الذي تمثله".

واضاف الكاتب :

أن ثمة أسئلة مشروعة تطرح نفسها بقوة ونحن نتابع المشهد السوري وهي :

أولاً: ما هي العلاقة بين سقوط معادلة السين- سين الشهيرة التي سعت لحل سعودي- سوري للبنان يجنبه الفتنة على يد فيلتمان وخلاياه التائهة في لبنان وبين التفجيرالمنظم للأحداث في سوريا؟!

ثانياً: ما هي العلاقة بين وصف ثورة البحرين من قبل بعض وعاظ السلاطين بالطائفية وبين التحريض الطائفي لهؤلاء أنفسهم في ظلال الأحداث السورية بعد محاولات إفشال جهود الملك عبد الله والرئيس بشار الأسد لاحتواء العنف البحريني ومنع امتداد مفاعيل فتنته إقليمياً؟

ثالثاً: ما هي العلاقة بين رفض سوريا لفكرة الاستعانة بالأطلسي والأمريكي في سياق دعم مطالب الشعب الليبي المشروعة والعادلة وانقطاع البعض من أصدقاء سوريا عنها وصولاً إلى الانقلاب عليها وانطلاق حملة التحريض الاعلامية ضدها ؟

وواصل الكاتب مقاله في "تشرين" :

 "غير أن مشروع الحروب الناعمة والدخول على خط التغيير الشعبي الذي تتبعه القوى الاستعمارية بعد فشلها الفاضح في أكثر من حرب عسكرية مباشرة ومقاومة الشعوب المظفرة لها، جعلت من مقولة المؤامرة تطفو على السطح مرة أخرى لاسيما مع انطلاق الثورات العربية من تونس ومصر ومفاجأة تلك الثورات لتلك القوى بنتائجها غير المسبوقة".

وإذ وضع الموقف من فلسطين كمعيار موضوعي جدا بالنسبة للجميع، ذلك لان أم مصائبنا والشر المطلق إنما يكمن في هذه الغدة السرطانية التي زرعت في قلب بلادنا ألا وهي الكيان الصهيوني، عاد الى طرح السؤال الأكبر:

هل قرر الغرب الالتفاف على الثورات العربية وتحريفها ؟

من خلال ما بدأه في ليبيا أولاً عبر تدمير كل البنى التحتية التي يحتاجها الثوار في مرحلة ما بعد القذافي ليضمن وقوع رجال ما بعد النظام الليبي الحالي في شباكه، وصولاً إلى إعادة تشغيل ماكينة حروب الفتن المذهبية والطائفية والعرقية انطلاقا من الدخول على خط الثورة البحرينية وتتويجا بتحريك أحداث سوريا الأخيرة ( انتهى المختار من صحيفة تشرين ) .

مرة أخرى ..."الفيسبوك" وإزدواجية المعايير

ازالت شبكة "الفيسبوك" المعروفة بشبكة التواصل الاجتماعي الالكتروني صفحة كانت تدعو الى انطلاق انتفاضة ثالثة ضد اسرائيل. وذكرت الاذاعة الاسرائيلية انه تمت ازالة الموقع استجابة لطلب تقدمت به جهات اسرائيلية.

واعتبر وزير الشتات والاعلام الاسرائيلي يولي ادلشتاين ان "هذه الصفحة استخدمت منبرًا للتحريض وممارسة العنف ضد اسرائيل من خلال استغلال لمبدأ حرية التعبير" !!! .

وأوردت الـ : بي بي سي العربية : الأربعاء، 30 مارس- آذار، 2011- 06:31 GMT لتبرير الحجب ما نصه :

"حجب موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صفحة مستخدم تدعو الى انتفاضة فلسطينية ثالثة بعد انتفاضتين ضد الاحتلال الإسرائيلي بدعوى "تحريضها على العنف".

واشترك فيها أكثر من 350 ألف كانت تدعو الى انتفاضة فلسطينية جديدة في 15 مايو- أيار المقبل .وقال متحدث باسم الشركة المالكة للموقع أنه تم حجب الصفحة بعد ظهور دعوات "للعنف".

وكانت إسرائيل قد أبدت قلقها من الصفحة. يذكر أن صفحات موقع فيسبوك أسهم في الترويج لحملات احتجاج في بعض البلدان العربية في الشهرين الأخيرين ."

"ويقول الموقع إن الصفحة دعت الى بدء احتجاج سلمي، بالرغم من استخدامها كلمة "انتفاضة" التي توحي بالعنف ! . وعلى أي حال ، فبعد اتساع شهرة الصفحة ، أخذت بعض الدعوات والتعليقات ، التي تحرض على العنف، طريقها الى الصفحة. ووفق سياستنا ، فقد حجبنا الصفحة"، كما قال أندرو نويس مدير الاتصالات والسياسة العامة في الشركة.

وأضاف نويس أن الشركة تقوم بمراقبة الصفحات التي تصل الشركة شكاوى من محتوياتها. وعندما ترقى بعض التعليقات الى دعوات سافرة الى العنف تقوم الشركة بحجب تلك الصفحات.

وكان يولي إديلشتاين الوزير الإسرائيلي لشؤون الدبلوماسية العامة قد كتب لمؤسس الموقع مارك زاكيربيرج يشكو فيها من أن الصفحة "تحمل تحريضا سافرا على قتل اليهود، وحديثا عن تحرير القدس باستخدام العنف".

وقال إديلشتاين بعد حجب الصفحة "أرحب بالقرار، رغم أننا سنواجه لعبة القط والفأر مرارا، وستكون هناك محاولات من قبل أعدائنا وأولئك الذين يكرهوننا لدخول موقع الفيسبوك بطرق أخرى".

هذا ، ونقل  موقع المنار اليوم عن وزير الخارجية المصري نبيل العربي قوله :

" لا نعتبر إيران دولة معادية ، ونرحب بالاتصال مع حزب الله " .

كما نشرت للدكتور فرانكلن لامب من ترجمة زينب عبد الله مقالاً تحت عنوان :

"هل آن الأوان لمحادثات بين السيد نصرالله وأوباما؟

وفيه :ظهرت تهمة جديدة ارتكبها فريق فيلتمان ألا وهي إفساد المحكمة الخاصة بلبنان. وقد مهّدت لهذا الاتهام جريدة السفير اللبنانية في عددها الصادر بتاريخ 23 آذار - مارس 2011. ومن ضمن التحقيق الذي أوردته السفير جاء ما يلي: "أرادت الولايات المتحدة إعادة رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري إلى منصبه من خلال القرار الاتهامي الذي كان سيصدر عن المحكمة الخاصة بلبنان بعد أن أسقطت المعارضة حكومته، وبالتالي تحييد حزب الله.

وقد هدفت الخطة الأميركية إلى حمل المحكمة على إصدار قرارها الاتهامي بعد تقديم مدعي عام المحكمة الخاصة بلبنان "دانييل بلمار" مسبقا اتهاما معدلا ليتم تثبيته عبر القاضي "دانييل فرانسن". إلا أن التطورات التي حصلت في العالم العربي، بما فيها سقوط نظام الرئيس المصري حسني مبارك، اعترضت مسار الخطة الأميركية لإصدار الاتهام والتمهيد لإحداث تغيير في موازين القوى السياسية في لبنان. غير أن فريق فيلتمان استنتج أن إصدار القرار الاتهامي في هذه المرحلة لن يكون له تأثير في ظل الثورات العربية المتواصلة في المنطقة. أضف إلى ذلك أن بعض الدبلوماسيين الغربيين قد أعلموا مسؤولين في قوى 14 آذار بأن لبنان ومعه أي قرار اتهامي تصدره المحكة هما من آخر اهتمام حكومات بلادهم، وأشارواً أيضاً إلى أن إصدار القرار الاتهامي قد يؤجل لعدّة أشهر.

وأضاف المقال الأخير : حزب الله لا يرى الوقت ملائما للحوار مع الولايات المتحدة :

إذا ثبتت صحة كل ذلك، فإن آخر ما قامت به الولايات المتحدة من شأنه أن ينسف ما تبقى من مصداقية المحكمة الخاصة بلبنان، لأن فساداً سياسياً من هذا النوع يخالف تماماً القرارا الأممي رقم 1757.

ربما كانت حملة الحكومة الأميركية تلك هي أحد الأسباب الأساسية لعدم الشعور بأن الوقت مناسب لإجراء الحوار على الرغم من وجود أشخاص في حزب الله يهتمون جدّيا بكل أنواع الحوار.

هذا ، وأكد السيد حسن نصرالله على موقع حزب الله في خطاب التاسع عشر من آذار- مارس 2011 :

خلال لقاء دعم الثورات العربية حين قال: "سيكون لدينا شيئ بنّاء لنتحدّث عنه وسندعو إلى علاقات طبيعية مع الأميركيين إذا ما غيّرت الإدارة الأميركية سياستها في فلسطين . وسنعيد تقويم موقفنا من سياسات الولايات المتحدة عندما تغيّر هي موقفها في فلسطين".

 الشعب في البحرين ... لا للثيوقراطية ...نعم للملكية الدستورية ... لا للتدخل الأجنبي السعودي أوالاإيراني

 نشرت صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3085 - الأربعاء 16 فبراير 2011م الموافق 13 ربيع الاول 1432هـ :

المنامة - ا ف ب

اكد الشيخ علي سلمان زعيم جمعية الوفاق التي تمثل التيار الشيعي الرئيسي في البحرين ان نواب الجمعية لن يعودوا عن قرار تعليق عضويتهم في مجلس النواب قبل تحول البلاد الى "ملكية دستورية" يكون فيها "حكومة منتخبة" ومع استمرار التظاهرات المطالبة بالاصلاح في المملكة لليوم الثالث على التوالي، قال سلمان في مؤتمر صحافي ان "الوفاق لن تعود عن قرارها بتعليق عضوية نوابها في مجلس النواب الا بتحقيق المطلب الرئيسي وهو التحول الى الملكية الدستورية" واضاف ان هذه "الملكية الدستورية يكون فيها الشعب مصدر السلطات وتكون فيها الحكومة منتخبة من الشعب ويكون للشعب الحق في محاسبتها اذا فشلت في تحقيق اهدافها وانتخاب حكومة غيرها".واكد سلمان تاييد مطالب المتظاهرين المعتصمين في دوار اللؤلؤة بوسط المنامة والذين يلبون دعوة ناشطين على الانترنت لـ"ثورة" في البحرين من اجل اعتماد اصلاحات سياسية والافراج عن معتقلين شيعة و"وقف التجنيس السياسي" على حد قولهم.