ألمانيا:

                     منع الاستخبارات من استخدام الصحافيين كمصادر معلومات

 

 

برلين ـ د.ب.أ: افادت الحكومة الالمانية امس بأنه لن يسمح للاستخبارات الالمانية في المستقبل باستخدام الصحافيين كمصادر للمعلومات. وقال اولريش فيلهيلم، المتحدث باسم الحكومة، إن المستشارية الالمانية أصدرت قرارا يقضي بمنع استخدام الاستخبارات للصحافيين بهدف «تأمينها الذاتي».

ويأتي هذا القرار في أعقاب حملة انتقادات واسعة تعرضت لها الاستخبارات الالمانية في الآونة الاخيرة حيث طالب عدد كبير من السياسيين باستجلاء حقيقة ما تردد عن تجسسها على عدد من الصحافيين. واتهمت البرلمانية زابينا لويتهويسر شنارينبرجر، المنتمية للحزب الديمقراطي الحر، الاستخبارات الالمانية باستخدام نفس وسائل جهاز الاستخبارات في ألمانيا الشرقية سابقا، مؤكدة أن تجاوزات الاستخبارات تؤدي إلى حدوث ارتباك قوي فيما يتعلق بالديمقراطية في الجانب الشرقي من البلاد على وجه الخصوص. وأضافت البرلمانية في حوار مع صحيفة «فرايه بريسه» في عددها الصادر امس أن أبعاد الفضيحة لم تتحدد بعد بشكل كامل إذ يجب البحث عن المسؤولين عن هذه التجاوزات ليس فقط من داخل جهاز الاستخبارات وإنما داخل المستشارية الالمانية أيضا.

وكان هلموت ماركفورت، رئيس تحرير مجلة «فوكوس» الالمانية، قد أعلن اعتزامه رفع دعوى ضد مسؤولين من الاستخبارات الالمانية بتهمة التنصت عليه. وافادت تقارير اعلامية بأن الاستخبارات الالمانية تنصتت على الكثير من الصحافيين الالمان بشكل أوسع مما كان يفترض حتى الآن، وأخضعت تفاصيل حياتهم الخاصة للمراقبة، بل كلفت صحافيين بمراقبة زملاء لهم لمعرفة المواضيع التي هم بصدد إعدادها.

وكل ذلك بحسب المصدر .

المصدر : الشرق الأوسط 15-5-2006