أفواج زوار الأربعينية تتوافد على كربلاء مشياً من محافظات العراق وبعض بلدان العالم

 

في تأريخ مبكر عن العام الماضي دخلت أولى طلائع الزوار الماشين إلى كربلاء المقدسة من مدن شتى في جنوب ووسط العراق وذلك يوم الأربعاء 8صفر الخير1430هـ الموافق 4/2/2009م، وبدأت أعدادهم بالتزايد في اليومين الماضيين.

وفي لقاءات أجراها مندوب موقع (الكفيل) مع بعض الزائرين ليلة أمس الجمعة قرب العتبة العباسية المقدسة، أشار بعضهم إلى أنهم قدموا ماشين سيراً على الأقدام من مدينة البصرة في (أقصى الجنوب450كم جنوب بغداد) وعند وصولهم مدينة الناصرية (370كم جنوب بغداد) استقلوا سيارات أقلتهم إلى كربلاء المقدسة (105كم جنوب بغداد) وأن أفواجا كبيرة منهم ما زالت تواصل السير وإكمال الطريق إلى كربلاء سيراً عن الأقدام كما هي عادة أغلب القادمين في هذه الزيارة. وشاهد مندوبو موقع (الكفيل) توافد الزائرين إلى المدينة من مداخلها الثلاثة، الشمالي باتجاه بغداد ومحافظات الوسط والشمال، والجنوبيين باتجاه النجف الأشرف وبابل، كما شاهد وسمع من مصادر موثوقة عن نصب آلاف المواكب الخدمية في الطرق المؤدية لكربلاء المقدسة، سواء تلك يسلكها القادمون إليها من محافظات البصرة وذي قار والسماوة في الجنوب، أو تلك يسلكها القادمون من محافظات واسط وبابل وميسان، أو القادمون من محافظات النجف الأشرف والقادسية ومدن محافظة كربلاء المقدسة، أو القادمون من شمال وشمال شرق كربلاء المقدسة في بغداد وديالى وكركوك وأربيل ونينوى وصلاح الدين والسليمانية ودهوك، حيث قدمت للزوار في هذه الطرق الخدمات الشعبية المجانية طيلة أيام الزيارة - كما هو في الزيارات السابقة من كل عام - من طعام وخدمات وسكن خلال أيام الزحف المليوني الماشي إلى كربلاء المقدسة وفيها، وجميع هذه الخدمات بتمويل عراقي شعبي دون تدخل حكومي عراقي أو أجنبي (إسلامي أوغيره):

من جانب آخر فإن أعداداً من مواطني المملكة العربية السعودية ودولة الكويت من الزوار القادمين للمشاركة في زيارة الأربعينية قد وصلوا إلى حدود الأخيرة مع جمهورية العراق، وذلك في أوائل أيام الاسبوع الحالي، وانطلقوا من مدينة سفوان الحدودية في محافظة البصرة مشياً على الأقدام إلى كربلاء.

وحول هذا الأمر اتصل موقع (الكفيل) هاتفياً بمصدر مطلع في مدينة الناصرية وأكد له أن بعض زوار دول الخليج العربية قد سايروا الزائرين العراقيين القادمين مشياً من البصرة في الطريق وخيموا معهم في مخيمات نصبتها المواكب الخدمية في مدينة الناصرية التي قدمت مع مواكب الطريق الأخرى خدمات الإيواء والإطعام والعلاج الطبي الأولي.

يذكر أن مصدر مطلع قد ذكر لموقع (الكفيل) في وقت سابق من هذا الاسبوع وفي اتصال هاتفي معه من دولة الكويت إن(المئات من الزوار الكويتيين سيصلون أوائل أيام الاسبوع القادم إلى كربلاء المقدسة الموافق للاسبوع الثاني من صفر 1430هـ)

كما أن أعداداً كبيرة من مواطني سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية والآلاف من مواطني مملكة البحرين وعدد من مواطني الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر استعدوا للسفر إلى كربلاء المقدسة للمشاركة في مراسيم الزيارة الأربعينية، وذلك في ضوء المعلومات المتعلقة بهذا الشان والتي حصل عليها موقع (الكفيل).

وكان مندوب موقع (الكفيل) قد شاهد العام الماضي في صفر1429هـ مشاة قادمين من الأحواز جنوب غرب إيران وأن آخرين من الهند وباكستان قد وصلوا إلى الحدود الدولية بين العراق وإبران وترجلوا ماشين إلى كربلاء.

يُذكر أن مصادر رسمية وشبه رسمية في محافظة كربلاء المقدسة كانت قد ذكرت العام الماضي تقديرات أجرتها القوى الأمنية في السيطرات الأمنية الرئيسية ومجاميع إحصائية من العاملين في العتبة الحسينية المقدسة قد انتشرت على مداخلها تؤكد أن اعداد الزائرين الذين دخلوا مدينة كربلاء المقدسة خلال زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، من العراق ومن أكثر من (20) بلدٍ عربي وأجنبي كان بما لايقل عن (9.5) تسعة ونصف مليون زائر وارتفعت به تقديرات أخرى إلى 12 مليون زائر، وترفع التقديرات الحالية عدد الزوار هذا العام 1430هـ إلى أكثر من رقم العام السابق.

المصدر : موقع الكفيل - 10 صفر 1430 - 6/2/2009