حصاد السلطة الرابعة

تموز 2009

القسم الأول

بإشراف : إحسان جواد علي

 

المرشحان الخاسران يعتبران حكومة نجاد «غير شرعية»...

 

 

المرشحان الخاسران يعتبران حكومة نجاد «غير شرعية»...

 

 

مجلس صيانة الدستور: لا يحق لموسوي ولا لكروبي الاعتراض على الانتخابات والاستمرار في الاحتجاجات

بعد تثبيت مجلس صيانة الدستور صحة انتخاب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أكد المرشحان الخاسران في الانتخابات الرئاسية الإيرانية مير حسين موسوي ومهدي كروبي أنهما «لا يعترفان» بهذه النتيجة أو بالحكومة التي ستنشأ عنها وفي أول رد فعلٍ رسمي له على صدور التأكيد الرسمي لإعادة انتخاب أحمدي نجاد، قال موسوي: «من الآن فصاعداً سوف تكون لدينا حكومة لن يعترف بشرعيتها أغلبية الشعب وأنا من بينهم»، مشدداً في الوقت نفسه على أنه «لن يساوم على حقوق أنصاره»، الأمر الذي أكده أيضاً كروبي وأضاف موسوي «أن موافقة مجلس صيانة الدستور (على نتيجة الانتخابات) تعني أن المجلس تجاهل العديد من المخالفات».

ويأتي تصعيد المرشحين الخاسرين للجدل القائم حول نتائج الانتخابات الإيرانية في الوقت الذي أوضح فيه مجلس صيانة الدستور أنه «لا يحق لموسوي ولا لكروبي الاعتراض على العملية الانتخابية» أو الاستمرار في احتجاجاتهما بشأن وقوع تزوير في الانتخابات وفي سياق متصل، أعلنت الشرطة الإيرانية أن التظاهرات التي شهدتها طهران بعد صدور نتائج الانتخابات أسفرت عن قتل 20 متظاهراً واعتقال أكثر من ألف آخرين وأعلن رئيس الشرطة الإيرانية إسماعيل أحمدي مقدم إصدار مذكرة توقيف بحق أحد الشهود على قتل ندا سلطان، مؤكداً أن قتل الشابة التي قضت برصاصة خلال تظاهرة بطهران في 15 حزيران الماضي «مدبر ولا علاقة له بأحداث الشغب» في العاصمة الإيرانية.

وكل ذلك حسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر: أ ف ب - د ب أ -2-7-2009