قراءات في فكر الإمام الشيرازي الراحل :

 

رحلة الجماعات إلى الأمام ( 5 )

 

 

الـروح الإيـجابـيّـة

في أي فريق اوجماعة اومؤسسة لكلّ عضو درجة من الهمة والحزم والإيجابية والفهم للهدف وهي التي تجعل مستويات العضوية في الجماعة مختلفة ، والجماعات مختلفة في المستوى .

 فدرجة العضو تختلف في الجماعة، باختلاف فهمه وحزمه وروحه الإيجابية وهمته ، بالنسبة الى الهدف ، قد يكون العضو فاتر الهمة فلايؤمن بالهدف ايمانا كاملا، وقد لايفهم الهدف حق فهمه، وقد لايكون حازما عند سيره الى الهدف، وكل ذلك ممايقلل مساهمة العضو و قيمتة ، ويجعله فاشلاً، ولذا فاللازم ان يجتنب العضو عن الاقوال المثبطة، والروح السلبية، والأفكار التشائمية، فان العضو الناجح في الجماعة هو الذي يكون ايجابيا، ويخلق في نفسه وغيره مزيدا من الإيجابية فمثل : (هذا الأمر لايجدي ) و( لن نقدر عليه) و( لانصل الى الهدف ) و( ليس هنالك مخرج من المشكلة ) و( لا اجد ما يمكن عمله ) الى غير هذه العبارات ، لاتفيد العضو الا تأخراً، والجماعة الا انحطاطاً.....واللازم ان ينقل العضو ايمانه بالهدف وإمكانية تحقيقه الى سائر الاعضاء، وبذلك يكون الاقتراب، الى النجاح اكثر فاكثر.

المصدر : بتصرف من موسوعة الفقه : الفقه السياسة : ج 105:  ص 198-211