قراءات في فكر الإمام الشيرازي الراحل:

                                                                    رحلة الجماعات الى الأمام ( 2 )

                                                       

 

 

الفكر المتكامل المبادرالجريء

 الفكر المتكامل والجرئة والمبادرة واتخاذ القرار من العوامل الضرورية والمحورية للإقتدار ، وللانسان ذي القدرة، وعليه فاللازم على القدير، ان لايقدم بدون تفكر في جوانب الامر، والا كان ما يفسده أكثر مما يصلحه، ثم اذا فكر لكنه تجبجب وتردد لم ينفعه تفكره ، والسابقون هم الفائزون، فاللازم المبادرة.

قال سبحانه: ((والسابقون السابقون اولئك المقربون)) ( 1 )

وقال تعالى : ((سارعوا)) ( 2 )

و((واستبقوا)) ( 3 )

و((في ذلك فليتنافس المتنافسون)) ( 4 )

يقول احد الحكماء:

( الجرئ منْ فكر في الأشياء بهدوء، ودرسها بدقة ووازن بين الامور ، واختار الاصلح ثم بادر واسرع، لايلوى على شئ...) .

ولذا يكون الروتين أضر شئ بالقدرة، واذا رأى ذو القدرة ان امره يسير بروتين، لزم عليه ان يخترع أمرا جديداً يمكنه المبادرة في نطاقه، فاذا فتح مدرسة، وتجمد، فكر في فتح مكتبة، ثم مستشفى، ثم مطبعة، وهكذا....وكذلك يجب ان يكون دائما على اهبة الإستعداد للعمل، ويفكر لكل ظرف في رد فعل حسن وسريع، فالحياة عبارة عن مجموعة قرارات وانجازات وكل من كانت قراراته وانجازاته أكثر، كان أكثر حيوية وأجدر بالاحترام والتقدير، ولذا فلا يجوز انتظار الوقت الأفضل، الا في موارد خاصة، أما كل منْ يقول انه ينتظر ذلك ، فليس الا تهرباً من المسؤلية- في بعض الاحيان- ومثله من يقول: انه يتحرى العمل الأفضل .

وليتذكر صاحب القدرة المثل المشهور:

((منْ لم يحطم المتاعب حطمته)) *.

....................................................

المصادر :

* الفقه السياسة – الإمام الراحل الشيرازي ( ر ) -  ج 105 - ص 198-211 – بتصرف .

 ( 1 ) : سورة الواقعة- آية 10.

( 2 ) : سورة آل عمران- آية 133

( 3 ) : سورة البقرة- آية 148 .

( 4 ) :سورة المطففين-آية 26 .

.................................................

عناوين ذات علاقة

قراءات في فكر الإمام الشيرازي الراحل :  رحلة الجماعات إلى الأمام ( 1 )