قراءات في فكر الإمام الشيرازي الراحل :

الحـزب لـيـس خَـيارا

( 3)

 

 

الحـزب مدرسة السياسة التطبيقية الميدانية

الحـزب مدرسة غيرتـقليدية لتـعـلـيم السياسة التطبيقية وإنـتاج السـاسـة والـخـبـراء السـياسيين وترشيد الوعي السياسي في المجتمع ... الحزب مدرسة السياسة التطبيقية للجماهير، فان المدارس لاترتبط بالسياسة لا علمياً ولا تطبيقياً، والفروع الخاصة بالسياسة في المعاهد والجامعات ، تـقـتـصـرغالبا  على تعليم السياسة علمياً ونظريا فقط ،ومن الواضح ان العلم غير العمل،والممارسة غير النظرية ،  فالذي يدرس الطب، غير الذي له خبرة في الطبابة، وكذلك من درس الهندسة غيرمن عمل مدة في الأعمال الهندسية، إلى غير ذلك. فالحزب يوجد الفهم السياسي في أفراده، كما أنّه مدرسة علمية عالية  للسياسة، حيث إنّ الأفراد الذين علموا السياسة- سواء في المدارس السياسية، أوفي الحزب- يطبقونها تطبيقاً عملياًخارجياً، فالتداول اليومي  للمواضيع السياسية، والتهيئ الدائم للأخذ والعطاء السياسيين، فحالهم حال البنّاء الذي يبني الدور كل يوم، وبهذه  المدرسة الحزبية، يكون التعلّم والتعليم السياسيين، كما انّ هذه المدرسة تقوم بترشيد الفهم والوعي السياسي لكل أفراد المجتمع، حيث عرفت إنّ الحزب تيار كبير، يصبّ فيه أنهر المجتمع( الأنهر المكونة من العيون الصغيرة، المكونة من القطرات) وبهذا يندفع الفرد في الحزب إلى تعلّم السياسة، وتطبيقها العملي فأن ورد في الحزب عالماً بالسياسة  تقدّم عمله، وإن ورده جاهلا تعلّمها، وفي كلا الحالين يتدرّب عملياً على ممارسة السياسة ميدانيا .

المصدر : الفقه- كتاب السياسة- جزء 106-  ص (  ) – بتصرف .