قراءات في فكر الإمام الشيرازي الراحل :

الحرية والديمقراطية

 

 

الحرية هي استقلال إرادة الإنسان أو الأمة وتحرير الإنسان يعني تحرير إرادته، فالحرية بحاجة إلى تأطير وضمانات وتنظيم واضح وشفاف وغير مهلهل، للمحافظة على الحرية وتنميتها، ووقايتها من الانحراف أو التحريف أو التعارض أو المصادرة أو الفوضى التي تنتهي إلى تسلّط الأقوى، فعودة الديكتاتورية، وذهاب الديمقراطية، فلا بد مِن صياغة النصوص والقوانين التي ترسم وتُعّين حدود الحرية كماً وكيفاً، لرعايتها وتطبيقها بضماناتها العملية المؤسساتية المُستقلة غير الشكلية (كحرية الإعلام والتعبير والأحزاب...) وفي ظلِّ الرقابة الاجتماعية الفاعِلة والواعية المتدربة على الضوابط النفسية التي تحمي وتدعم الحرية كالشورى والحوار والمبادرة واللاعنف والنزاهة والعدالة والوفاء بالوعود، والاستقامة، والإتقان والتعاون والإيثار...

قراءة في موسوعة الفقه : الجزء (106) (الصفحة (73 ـ 74).