قراءات في فكر الإمام الشيرازي الراحل :

 

التأهيل للديمقراطية

 

 

البيئة الاجتماعية الصالحة الملائمة لاسلوب الحكم الديمقراطي هي التي تفعّل الديمقراطية،وتجعلها قادرة أكثر على تحقيق أهدافها،فالدولة تنبثق من الأمة،والأمة إنما تتشكل من الافراد،فكيفما يكون الافراد ،تكون الدولة،فحريّ بالمصلحين تعاهد 6الامم بافرادها ليكونوا صالحين بتكريس وتجسيد القيم السامية فيهم،كالايمان ،التواضع، الاخوة، التعايش، الشورى، التسامح، احترام العهود والمواعيد والوعود،الايثار، النزاهه،........،والتعددية دون الوقوع في فخ الصراعات والنظرات الحزبية او الذاتية الضيقة، فمن دون توفير المناخ اللازم للديمقراطية، ستصادر الديكتاتورية مقعد الديمقراطية، والتاريخ القديم والحديث يؤيد ذلك.

قراءة في موسوعة الفقه: الجزء(106) - الصفحة (68 - 69 ).