تحت شعار «الإمام الشيرازي عطاء متجدد» ملتقى الشباب في كربلاء يحيي ذكراه السابعة

 

 

 

 بمناسبة قرب حلول الذكرى السنوية السابعة لرحيل المجدد الثاني سلطان المؤلفين المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته أقام ملتقى الشباب في كربلاء المقدسة مأدبة إفطار يوم الإثنين الموافق للثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك 1429 هـ ومن ثم افتتحت الجلسة بقراءة آيٍ من الذكر الحكيم بصوت الشاب أحمد الصفار ومن بعده ألقى سماحة الشيخ ناصر الأسدي كلمةً ابتدأها بكلمة لسماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله بحق الفقيد الراحل: «كان الأخ الأكبر آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي أعلى الله درجاته نبراساً وهّاجاً في شتى المجالات الإسلامية والإنسانية، يستضيءُ منه الناس، بمختلف فئاتهم، وإتجاهاتهم، ويستفيد من هديه وإرشاده وتوجيهه ومدرسته المتكاملة عامة الطبقات» وتحدث من خلالها عن سيرة حياته العلمية والعملية.

الكلمة الثانية كانت لسماحة الشيخ طالب الصالحي مستهلاً كلمته بقوله تعالى: (وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ) سورة مريم: 31.

لقد كان السيد الراحل مصداقاً لهذه الآية الكريمة فقد كان رضوان الله عليه مباركاً أينما كان، بعمله ومؤسساته ونشاطه وأولاده وأحفاده وأصهاره، كان رضوان الله عليه المصداق المبارك والنماء الوفير والكثرة في النتاج العلمي والثقافي.

وكان مباركاً لأنه إعتمد على مرتكزاتٍ ثلاث وهي:

- الإخلاص لله تعالى ولأهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام في جميع أعماله بشهادة من عاصروه.

- الطلب الدائم للعلم، من حيث المطالعة والكتابة والتدريس.

- العمل المتواصل لخدمة الدين والمجتمع.

وأنهى كلمته بمقولة لسماحة المرجع الكبير السيد شهاب الدين المرعشي النجفي قدس سره في حق الإمام الشيرازي الراحل: «إن الدنيا لم تعرف قدر السيد الشيرازي ولن تعرف قدره إلا بعد مئتي عام» وبعد ذلك ألقى الأستاذ أبو ايمان أحد أبناء مدينة كربلاء والذي عاصر الميرزا آية الله العظمى السيد مهدي الشيرازي رضوان الله عليه، حيث تطرق فيها الى أبرز مواقف الإمام الراحل السيد محمد الشيرازي قدس سره في تطوير وتنشيط الحركة العلمية والثقافية في كربلاء المقدسة وكيف واجه الإنحراف الشيوعي بإصداره مجلة الآداب والأخلاق التي ترأس تحريرها السيد الشهيد حسن الشيرازي وكيف جعل من كربلاء وخلال فترة قصيرة مناراً للعلم والعلماء وكيف أسس فيها حوزة أصبحت منافسة لكبار الحوزات العلمية الموجودة آنذاك وفي نهاية الجلسة تم عرض فلم وثائقي عن حياة الإمام الراحل أستعرض فيه أبرز المحطات التي مر بها الأمام الشيرازي خلال عمره الشريف ودوره في النهوض بالحركة الإسلامية في العالم.

s-alshirazi