الـرأي

 

 

البصـرة والشلل بالتحليل

 

د. أحلام فـؤاد السـيـد

 

إختلاف كبير في تقييم الأزمة في البصرة بين المسؤولين وغيرهم الى جانب الإنغـماس في تحليل الأزمة. محافظ البصرة محمد مصبح الوائلي نفى ان يكون الوضع قلقا ومتدهورا في البصرة وقال: انه لم يبلغ بمبادرة حكومة بغداد !، وجدد الوائلي مطالبته باقالة قائد الفرقة العاشرة وقائد شرطة البصرة . على عكس ذلك هناك من يقول: أن الوضع لم يكن متدهورا وتدهور للتو ، وان الوضع غير مسيطرعليه معتبرا ان المدينة في طريقها إلى الهاوية. ويزعم أن ذلك يعكس النزعات الإنفصالية وتحول البصرة الى خشبة مسرح لتصفية حسابات إقليمية ...الـخ من التحليل والتحليلات . هذا وكان مجلس الرئاسة اقترح السبت ارسال وفد مخول باتخاذ القرارات وبالاقالة والتعيين لمعالجة الاوضاع في المدينة. واتهم الرئيس فئات داخلية وخارجية متورطة في احداث البصرة. الرئاسة كلفت في وقت سابق الدكتورعادل عبد المهدي نائب رئيس الجمهورية بهذا الملف، وقال عبد المهدي في المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس مع نائبيه السبت : ان هناك تقييما جيدا للاوضاع في البصرة (واستمعنا الى وجهات نظر متعددة من القوى السياسية والقوات متعددة الجنسية والكتل البرلمانية). لكن عبد المهدي اعتبر الاوضاع في البصرة خطيرة وحذر من مغبة انتقالها الى اجزاء اخرى من العراق. الى ذلك قال الكولونيل نيكل ايلوين فوستر احد القادة البريطانيين الكبار: ان مدينة البصرة لم تعد تلك المحافظة الهادئة بسبب وجود جهات وميليشيات تقوم باحداث بعض القلاقل كما اوردت ذلك مجلة نيويورك تايمز الاميركية . من ناحيته قال اللواء حسن سوادي قائد شرطة البصرة المهدد بالعزل : ان هناك مشاكل فساد وسوء اداء في اوساط الشرطة، لكنه لا يرى ضرورة لطردهم لتحاشي المزيد من البطالة محذرا من امكانية تحول المفصولين الى عناصر تغذي الجريمة.

برغم ذلك يرى حسن الراشد محافظ البصرة السابق وامين عام منظمة بدر في المحافظة ان الوضع لم يتغير سلباً اوايجاباً لكنه بشكل عام غير مستقر فضلاً عن وجود ارباكات ادارية... مضيفا ان البصرة بحاجة الى دراسة شاملة لمعرفة الاسباب الحقيقية مشيرا الى ان  مجلس المحافظة سيجتمع لمناقشة الاوضاع الامنية، والنظر بمجمل الموضــوعات ومنها اقالـة المحافظ.

إتهامات متبادلة ... معلومات متعارضة ... تفاؤل في أوساط وتشاؤوم في أوساط اخرى بإنهاء أزمة البصرة ... تجميد عمل قائد الشرطة ومطالبة بإقالة آمر الفرقة العاشرة للجيش العراقي وتعبير عن استغراب لأن الشرطة في البصرة لم تقم بعد موجة الاغتيالات الأخيرة في المدينة بأي تحقيق لكشف مرتكبيها وإدعاءات بأن المحافظ محمد مصبّح الوائلي عزل مسؤولين موالين لأحزاب منافسة، من بينهم قائد الشرطة الذي تولي المنصب العام الماضي ومطالبة بإعلان الأحكام العرفية في البصرة  ومطالبة بإقالة المحافظ ومطالبة بضرورة حياد رجال الدين لتفعيل دورهم في تهدئة الأمور.

إختلاف كبير في تقييم الأزمة في البصرة بين المسؤولين وغيرهم الى جانب الإنغـماس في تحليل الأزمة انها معضلة العراق وليست بمعضلة البصرة ... ثغر العراق الباسم الذي أصبح جرح العراق النازف لتسلط الشخصنة والشخصانية والفئوية والطائفية والنظرة الحزبية الضيقة وللخلط الرهيب بين مركزية الحكومة ومركزية الإدارة وللغرق في التحليلات بدلا من المعالجات وهذا هو شلل التحليل paralysis by analysis  والذي يعني باختصار ان كثرة التحليل تقود الانسان الى الجمود والخوف والتردد .

يبدو ان الكثيرين ومنهم الحكومة مازالوا  يحللون ويفسرون ويحللون في الوقت الذي يزعم البعض انه يتم اغتيال شخص واحد كل ساعة في البصرة !!

 

مقالات الرأي في الأسبوع الماضي :


   الـى مجلس إدارة العالم فـي منتدى دافوس

   ●مـا اشـبـه جزرتـكـم بالعـصا !!

   ●الإصلاح والأسئلة العالقة

    في العـراق : منْ يسرق منْ ؟

   هـكذا تـسـقـيـم الأمور مع الإرهابيين

   ●الى الأشقاء في البحـرين : التـفكـير داخل صندوق الإقتـراع

   ●العلاقة بين النووي الإيراني والسماح ودخول المرأة الى الملاعب

   ●المزيد ◄◄◄