سماحة المرجع الشيرازي: الإخلاص لله تعالى مفتاح الصلاح في الدارين

 

 

قام بزيارة المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله جمع من المؤمنين والمؤمنات من مدينة سيهات السعودية، وذلك في بيته المكرم بمدينة قم المقدسة يوم الجمعة الموافق للثامن عشر من شهر جمادى الآخرة 1430للهجرة، فأفاض سماحته عليهم بتوجيهاته القيّمة وقال: نحن في أيام ذكرى ميلاد سيدتنا ومولاتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها، يجدر بنا أن نستفيد من هديها الشريف. فقد روي عنها صلوات الله عليها أنها قالت: «من أصعد إلى الله خالص عبادته أهبط الله عزّ وجلّ إليه أفضل مصلحته» (1) وعقّب سماحته قائلاً: إن مفتاح صلاح اﻹنسان في الدنيا واﻵخرة هو اﻹخلاص لله تعالى. فالذي يخلص لله في عمله فإن الله سبحانه ينزل عليه أفضل مصلحته في دينه ودنياه وفي حياته كلها. فيجدر باﻹنسان أن يخلص لله تبارك وتعالى في الصلاة والصيام وفي باقي العبادات، وكذلك في معاملاته مع الناس وفي معاشرته لهم، وفي كل شؤونه وقال سماحته: جاء في وصية مولانا رسول الله صلى الله عليه وآله ﻷبي ذر: «يا أباذر ليكن لك في كل شيءٍ نيّة حتى في النوم واﻷكل» (2)، ولتوضيح ذلك أقول: عندما يعطش اﻹنسان وأراد أن يشرب الماء فلينوي رفع عطشه وشربه الماء لله تعالى، أي لينوي أنه يشرب الماء ليتقوّى على عبادة الله سبحانه. وكذلك ليجعل الشاب قصده من الزواج هو الله تعالى أي أنه يتزوّج ﻷن الله سبحانه يحبّ المؤمن المتزوج وﻷن الزواج أمر من الله تعالى ﻷنه يبعد اﻹنسان عن المعاصي والمفاسد. وهكذا يجدر العمل في سائر اﻷمور.إذن يجدر باﻹنسان أن يعزم ويصمم على أن تكون كل أعماله لله جلّ وعلا وخاطب دام ظله الحاضرين مؤكداً: أنتن أيتها المؤمنات وأنتم أيها المؤمنون اجعلوا تحفتكم من هذه السفرة ومن هذه الزيارة هو العزم على أن تكون نيّتكم في كل شيء لله تعالى حتى ينزل الله سبحانه عليكم أفضل مصلحة في حياتكم ومعاشكم. يذكر، أن الضيوف استمعوا أيضاً إلى كلمة لفضيلة حجّة الإسلام والمسلمين السيد جعفر الشيرازي دام عزّه.

....................................................................

1) تفسير الإمام العسكري سلام الله عليه- ص 327.

2) وسائل الشيعة - ج1- باب 5 وجوب النيّة في العبادات الواجبة و...- ص48- ح90.