عندما يتم تغييب النصف الأخر ... ثروات غير مستثمرة تمتلكها نساء خليجيات تقدر قيمتها بـ246بليون دولار

 

 

تقرير قدّر قيمتها بـ246بليون دولار... ثروات غير مستثمرة تمتلكها نساء خليجيات

لاحظ تقرير لشركة «أدفنتاج للاستشارات» في الكويت بعنوان «ثروات النساء الخليجيات - رأس مال غير مستثمَر»، أن دول مجلس التعاون الخليجي «بدأت في مساندة قضية المساواة» بين الرجل والمرأة، في ضوء الأهمية الكبيرة التي يعطيها هذا العصر لمشاركة المرأة في مجالات الحياة التي سيطر عليها الرجل في عهود سابقة» ولفت إلى بحوث أظهرت أن غالبية النساء في هذه المنطقة «يمتلكن احتياطات كبيرة من الثروة غير المستثمَرة، يمكن أن تحقق نتائج مربحة إذا توافرت لها قنوات الاستثمار المثالية». وقدّرت ثروتهن بنحو 246 بليون دولار واعتبر التقرير أن «الوقت حان لمؤسسات المال للتطلع إلى هذا المنجم من الذهب، والبدء في تقديم خدماتها لهذه الثروات، بعدما ازدادت في شكل ملحوظ على مدى السنوات الماضية» ورأى أن القطاع «بقي مهمَلاً سنوات مع تكريس مؤسسات المال الاهتمام بثروات الرجال»، ما أدى إلى «ضياع فرص مربحة كثيرة، كان يمكن استغلالها لو توافرت التوعية لهذا المفهوم» لكن التقرير لم ينفِ «بروز مؤسسات مصرفية واستثمارية قليلة لخدمة الاحتياجات المحددة للسيدات في منطقة الخليج العربي»، وأكد أن هذه المؤسسات «حققت نتائج ناجحة تشجع لاعبين على دخول السوق وإيجاد بيئة تنافسية تستفيد منها النساء في المنطقة وبالتالي يحققن الرفاهية الكاملة لمجتمعاتنا» ولفت التقرير إلى أن دولاً غربية متقدمة «أقرّت بازدياد دور النساء في الخليج»، إذ تشهد دول الخليج العربي «تغيرات جذرية في التكوين الاجتماعي، ويتجلى هذا التطور في مجالات عمل كثيرة خصوصاً في القطاعات المالية والاستثمار وفي القطاع الحكومي ومجال الاستشارات والهندسة والطب وتقنية المعلومات». وأكد أن السيدات اللواتي شغلن مناصب عليا في مختلف القطاعات سواء في الجهات الحكومية أو مؤسسات القطاع الخاص، «أظهرن أداء استثنائياً رائعاً ومثَّلنَ مصدر إلهام لغيرهن من بنات جنسهن، ما شجعهن على القيام بأدوار أكبر في مجتمعاتنا وإعطائهن الأمل في إمكان تحقيق النجاح في شتى مجالات الحياة إذا وُظّفت مهاراتهن في الأماكن المناسبة» وعرض تقرير «أدفنتاج» قصص نجاح لنساء في مختلف دول الخليج العربي، مشيراً إلى أن الثروات التي تملكها سيدات في منطقة دول الخليج «تقدّر بـ 40 بليون دولار، 60 في المئة منها ثروات مملوكة نقداً». (المصدر: برامدين، وهي شركة إدارة صناديق استثمار مقرها لندن) ونقل التقرير عن الموجز الاقتصادي للشرق الأوسط (MEED)، أن النساء الخليجيات «يسيطرن على 246 بليون دولار»، متوقعاً أن تصل إلى 385 بليوناً عام 2011» وخلص تقرير «أدفنتاج» إلى أن دور النساء «بات مهماً ما يجعلهن جزءاً لا يتجزأ من المجتمع، ونتيجة النجاح على مدار العقد الماضي كانت لديهن القدرة على جمع ثروات ضخمة». واعتبر أن «قدراً كبيراً من ثرواتهن ناتج من مبالغ الميراث الضخمة. وتميل النساء، إضافة إلى سلوكهن الحذر تجاه الاستثمارات، إلى الاحتفاظ بالنقد المعطل أكثر من الرجال». وأشار إلى أن شركاتٍ «أخذت زمام المبادرة فعلاً، إذ بدأت في مقاربة هذه السوق المتميزة التي تستهدف السيدات الثريات وتوظف ثرواتهن في استثمارات مربحة، وأنشأت هذه الشركات مصارف ومؤسسات مال خاصة بالنساء فقط». وتوقع التقرير أن «يكون المستقبل في هذا المجال واعداً، ويمكن أن يدر أرباحاً كبيرة إذا استُغل في شكل صحيح».

وكل ذلك حسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر: daralhayat.com