لماذا يجب أن تكوني سياسية؟

 

 

يطرح هذا السؤال بصيغة اخرى: لماذا يجب أن تتثقفي بالثقافة السياسية، وتطلعي على اوضاع بلادك والعالم، وما يجري من الشؤون والأحوال والتغيرات في كل الاصعدة والمجالات خصوصا المجال السياسي الذي يصخب من حولك بالمفردات والاصطلاحات والكيانات والنشاطات التي تتحرك في كل صوب باتجاهك...فما هي هذه الاسماء والعناوين والوجودات التي ترينها وتسمعينها عندما تخرجين إلى الشارع، وفي بيتك عبر الاذاعة والتلفزيون والجريدة:

الجواب باختصار:

1- إن المرأة هي النصف الاساسي في المجتمع، وهي التي تنجب النصف الآخر، وتربيه، وتحركه منذ صغره بالاتجاه الذي تريد.

2- ان المرأة المسلمة مكلفة بحكم دينها أن تكون صاحبة مبادرة في تحريك الواقع نحو الصحيح المطلوب في الشريعة: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر...) وإذا كانت القدرة السياسية هي أهم وسيلة لاصلاح الأمور وتغيير المنكر لأن بيدها زمام الأمور والسلطة الاعلى في التغيير لذلك يجب أن يكون للمرأة حضور فيها، لتستطيع من هنالك القيام بوظيفتها الشرعية من أعلى موقع للاصلاح.

3- إن تجربة الاسلام في دولته التي اقامها الرسول شهدت وبأوامر القرآن والرسول الكريم تحريك المرأة نحو المبادرة السياسية والاشتراك في المخاض السياسي، وإنني أفهم من قول الله سبحانه: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن..) وقوله: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف) وقوله: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر...) افهم من ذلك أن المراة والرجل سيان في العملية السياسية، وأن إدارة امور الحياة بالشأن السياسي هي وظيفة المرأة كمــا هــي وظيفة الـرجل بلا فـرق.

4- دولة الباطل بالخصوص في العصر الراهن اتخذت من المرأة وسيلة سياسة مؤثرة في التغيير باتجاه مشروعها الذي تريده للواقع الداخلي والعالمي، ويجب على المرأة المسلمة من باب المقابلة بالمثل أن تسلك الاتجاه السياسي بحسب قانون (ينتشر الهدى من حيث ينتشر الضلال)، وان تتيح لها الدولة المسلمة المجال لتأخذ دورها الرائد في العملية السياسية، لتثبت للعالم أنها قادرة على أن تؤدي رسالتها السياسية بكل مسؤولية وطهارة وبعد عن مطبات الضلال والفساد.

وكل ذلك حسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصاً ودون تعليق .

المصدر: balagh.com