الوقاية من السكري...تبدأ من الرضاعة الطبيعية

 

توفر الرضاعة الطبيعية حماية للجسم من عديد الامراض

الرضاعة الطبيعية تقى من السكري

كشفت دراسة نشرت نتائجها دورية رعاية مرضى البول السكرى ان الذين يرضعون رضاعة طبيعية يقل فيما يبدو احتمال اصابتهم بالنوع الثانى من البول السكرى حين يصلون مرحلة المراهقة.

وكتبت الدكتورة اليزابيث ماير ديفيز من جامعة ساوث كارولينا فى مدينة كولومبيا وزملاؤها يقولون "دفعت الزيادة الهائلة فى البدانة فى مرحلة الطفولة وظهور النوع الثانى من داء البول السكرى لدى الشبان الى البحث لتحديد السبل الممكنة للوقاية الأساسية من الأمرين معا."

ولدراسة العناصر ذات الصلة بحدوث الإصابة بالنوع الثانى من داء البول السكرى لدى أناس أعمارهم بين عشر سنوات و21 عاما استخدم الباحثون مجموعة حسابية صغيرة لبيانات مأخوذة من دراسة أكبر. وشمل التحليل 80 مصابا بالنوع الثانى من داء البول السكرى مقارنة مع 167 شخصا كمجموعة مراقبة من غير المصابين بالسكري.

وكان معدل الرضاعة الطبيعية أقل فى الأفراد المصابين بالنوع الثانى من السكرى مقارنة مع أفراد مجموعة المراقبة حيث بلغ 20 مقابل 27 فى المئة لدى الأمريكيين من أصل افريقى و50 مقابل 84 فى المئة لدى الامريكيين المنحدرين من أصول لاتينية "الهسبانيك" و39 فى المئة مقابل 78 فى المئة لدى البيض من غير الهسبانيك على التوالي.

وبغض النظر عن المجموعة العرقية فقد أشارت تحليلات أخرى الى ان الاثر الوقائى للرضاعة الطبيعية من الاصابة بالنوع الثانى من داء السكرى يعزى فى جانب كبير منه الى أثرها فى اعتدال الوزن فى مرحلة الطفولة.

ووجدت ماير ديفيز وزملاؤها انه برغم ذلك فان الرضاعة الطبيعية فى حد ذاتها لها أثر وقائي.

وخلص الباحثون الى ان "تقديم براهين أخرى لفوائد الرضاعة الطبيعية قد يجعل من المفيد تجديد الجهود لتشجيع الرضاعة الطبيعية فى المجتمعات الاكثر عرضة للاصابة بالنوع الثانى من داء البول السكري."

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:arab