المرأة والرجل...من التساوي إلى تبادل الأدوار إلى التفكك الأسري!

 

تناولت دراسة جديدة أعدها سكوت كولتران عالم الاجتماع في جامعة ريفرسايد في كاليفورنيا بالاشتراك مع اورييل سوليفان من جامعة بن غوريون لمناقشتها في ندوة ينظمها مجلس العائلات المعاصرة في 25 نيسان (ابريل) المقبل في جامعة ايلينوي في شيكاغو وهي بعنوان «تغير دور الرجال في الاعمال المنزلية»، العادات الزوجية في الولايات المتحدة تحديداً والغرب عموماً، وركزت على الدور الثنائي في ادارة شؤون المنزل وتربية الاطفال وحتى الاعمال اليدوية البسيطة اعتباراً من الستينات في القرن الماضي.

في حين اشار سوليفان «ان التحول الكبير حدث في اقل من 40 عاماً وكسر حواجز الماضي ولم يعد دور المرأة يقتصر على تنظيف المنزل وانجاب الاطفال». ولاحظ انه «على رغم ان المرأة والرجل لم يتساويا بعد الا انهما في الطريق الى ذلك مع ما تحمله هذه التحولات من مخاطر التفكك الاسري». واشارت الدراسة الى انه «عندما يشارك الرجال في اعمال المنزل يزداد شعور النساء بالعدل والرضا وتقل الخلافات العائلية ».

ونقلت الدراسة عن احصاءات، في 20 دولة صناعية ونامية، زيادة بنسبة الثلث في الفترة بين 1965 و2003 في مساهمة الرجل في الاعمال المنزلية خصوصاً في الاهتمام بالاطفال والطهي والتسوق المنزلي.

ومع ان ملخص الدراسة الذي نُشر على موقع « مجلس العائلات المعاصرة» على الانترنت، لقي ردود فعل مختلفة ابرزها مؤيد، الا ان فيرجينيا روتر مساعد استاذ الفلسفة في جامعة فارمينغهام في ماساشوستس تساءلت عما «اذا كان المرأة تستطيع ان تكون موظفة جيدة وامرأة وفية وصالحة وام مثالية في الوقت نفسه»، ما يحتم عدم الانسياق وراء هذه الموجة التي عملت من اجلها الاف من الناشطات المدافعات عن حقوق المرأة.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا ودون تعليق.

المصدر:daralhayat