اليونسيف : ضرورة الانتباه لمعوقات تنمية الأطفال في العالم

 

 

تأسس صندوق الأمم المتحدة للطفولة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 1946 وكان التفويض الأصلي لمدة ثلاث سنوات يقوم فيها الصندوق بأعمال الإغاثة الطارئة والواسعة لضحايا الحرب العالمية الثانية من الأطفال ولكن جرى تمديد

فترة التفويض عام 1950 بحيث تكون دائمة، ووسع التفويض لكي يشمل أطفال العالم النامي. ان مسؤولية اليونسيف الأساسية هي تحويل  الأنظار  لمشاكل الأطفال في جميع أنحاء العالم، ووضع البرامج لإغاثة الطفولة وتحسين أوضاعها ورعايتها سواء أكانت هذه برنامج اليونسيف أو برامج الأمم المتحدة أو البرامج المشتركة بين اليونسيف والأمم المتحدة مع الدول والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الإقليمية والدولية الأخرى. كما ان اليونسيف تساعد الدول والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الإقليمية والدولية على وضع الدراسات والخطط والبرامج الخاصة بالطفولة.

 اتفاقية حقوق الطفل

في ايلول عام 1990 عقدت القمة العالمية للأطفال في مقر الأمم المتحدة بنيويورك وحضره 71 رئيس دولة أو حكومة, وقد ناقشت القمة التي تولت المنظمة  تنظيمها قضايا الطفولة والتنمية خلال عقد التسعينيات. وكان مقرراً عقد قمة للطفولة  في نيويورك في أواخرايلول هذا العام لكنها ألغيت بسبب الأحداث التي شهدتها نيويورك.

 تبنت قمة نيويورك للطفولة في 1990 إعلاناً من أجل بقاء وحماية وتطوير الأطفال، وخطة عمل لتنفيذ ذلك, تمثلت خطة العمل هذه واتفاقية حقوق الطفل الإطار الرئيسي لنشاطات اليونسيف خلال التسعينيات. إن اتفاقية حقوق الطفل والتي تم إقرارها بالإجماع من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في 20 / 11 / 1989تشكل الأسس القانونية لاحترام وحماية الحقوق الأساسية للأطفال.

وقد دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في ايلول من عام 1990، بعد أن حظيت بموافقة غير مسبوقة في تاريخ اتفاقيات الأمم المتحدة حيث صدق عليها في 29/ 1/ 1986ـ 187 دولة منها دولة البحرين التي انضمت للاتفاقية في 1991

إن اليونسيف هي المنظمة الوحيدة من منظمات الأمم المتحدة المكرسة كليا لصالح الأطفال وهدفها الأساسي هو مساعدة الحكومات لتحسين نوعية حياة الأطفال من خلال برامج بعيدة المدى، مع تركيز خاص على الأطفال المحرومين، فتعاملت  مع الاحتياجات الطارئة للأطفال والأمهات،وتعاونت  مع الحكومات في البلدان النامية حيث تذهب معظم المساعدات إلى الخدمات الموجهة للأطفال وإلى الأمهات في المجتمع.

عما قدمته في مجال الصحة والتعليم

تتمتع هذه المنظمة بشبه استقلالية ضمن نظام الأمم المتحدة ، حيث لها مجلسها الخاص وجهازها التنفيذي بوضع خطط وسياسات اليونسيف ويقر ميزانيتها، يجتمع المجلس أربع مرات سنوياً وأعضاؤه الـ 36 منتخبون من قبل المجلس الاقتصادي والاجتماعي حيث يتم التجديد سنوياً للثلث بحيث تكون العضوية فيه لمدة 3 سنوات .

ويتمثل في المجلس أهم المتبرعين والمستفيدين من برامج اليونسيف أما المدير التنفيذي فهو مسؤول عن إدارة اليونسيف ويتم تعيينه بالتشاور ما بين المجلس التنفيذي والجمعية العامة للأمم المتحدة.

جهود موظفيها

نيويورك هي مقرها  وهناك مقرات فرعية في جنيف وطوكيو وكوبنهاجن ومسؤوليتها  الترويج والاعلام والعلاقات الخارجية لليونسيف، بلغ عدد العاملين في اليونسيف ما يقارب 7000 موظف بنهاية 1994 يعملون إضافة إلى المقر الرئيسي في 244 موقعاً في 131 بلدا ويتبعون 7 مكاتب إقليمية ويقوم موظفو اليونسيف بالعمل في الميدان وعليهم يقع عبء عملياتها والترويج لها وتنفيذ برامجها والدعم الفني وتقديم الخبرات، يقوم هؤلاء بمساعدة الوزارات المختصة وكذلك المؤسسات للقيام بعمليات تحليل للأوضاع كل خمس سنوات بالمتوسط لتحديد أهم الاحتياجات في مجالات بقاء الأطفال وحمايتهم وتطورهم.

وبعد ذلك يقومون بمساعدة الحكومات لاعداد وتنفيذ وتقييم البرامج لتلبية الاحتياجات، ويتم ذلك عادة بالتعاون مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى مثل برامج التنمية ومنظمة الصحة العالمية.

وصندوق السكان ومنظمة الأغذية والزراعة , إضافة إلى المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الأكاديمية في البلد المعني، ويرأس ممثل اليونسيف المكتب الميداني في البلد المعني.

تدعم الدول الصناعية اليونسيف إذ هناك 38 مكتباً وطنياً في هذه البلدان انشئت  بهدف توعية الجمهور في هذه البلدان لدعم ومساندة برامج اليونسيف في البلدان النامية.

مرجعية دخلها

تستمد اليونسيف دخلها من التبرعات الطوعية من الحكومات والمنظمات غير الحكومية بما في ذلك المتأتية من خلال جمع التبرعات من قبل اللجان الوطنية وبيع بطاقات التهنئة المعروضة والتبرعات الفردية.

بلغ دخل اليونسيف 1,006 مليون دولار لعام 1994 مقارنة بـ 866 مليون دولار لعام 1993، ويشمل ذلك 213 مليون دولار أي 21% تبرعات لحالات الطوارئ يتم تحديد ميزانية اليونسيف للبرامج في كل بلد استناداً إلى 3 معايير:

1 ـ نسبة وفيات الأطفال من دون الخمس سنوات لكل الف ولادة.

2 ـ معدل دخل الفرد.

3 ـ الحجم السكاني للأطفال

وقد نالت منظمة اليونسيف جائزة نوبل في عام 1965 تقديراً لجهودها في عالم اليوم من أجل صالح الأطفال الذي لا ينفصل عن السلام في عالم الغد.

تقوم اليونسيف بتنفيذ العديد من البرامج في مختلف البلدان النامية ومنها:

1 ـ برنامج الصحة والتغذية للام والطفل وهو مستمر منذ 50 عاماً

2 ـ امداد المياه الصالحة للشرب والنظافة للمجتمعات الفقيرة .

3 ـ الثقافة الأساسية فيما يتعلق بصحة الأمهات الأطفال ونموهم وتطورهم ورعايتهم .

4 ـ الأطفال في اوضاع صعبة خصوصاً اوضاع الحروب والنزاعات والتمييز والاضطهاد .

5 ـ العمليات الطارئة وتتعاطى مع أوضاع الأمهات والأطفال في الأوضاع الطارئة الناتجة عن الحروب والنزاعات المسلحة والكوارث.

6 ـ برنامج التقييم والبحوث ويقوم على تقييم برامج اليونسيف واجراء بحوث علمية.

7 ـ التربية من أجل التنمية ويتناول تربية الأطفال مما يسهم في تنمية مجتمعاتهم .

8 ـ الخدمات الاعلامية التي تستهدف إعلان الحكومات والأجهزة الرسمية الرأي العام بمبادئ واهداف وبرامج واحتياجات اليونسيف.