علمي طفلك الاقتصاد وتوفير المال

 

 

معظم الأطفال في سنة الحضانة إلى 6 سنوات وربما يزيد قليلا يعتقدون أن المال متاح للجميع، وأن الموارد الحالية لا حدود لها ولا يدركون أن الإنسان لابد أن يعمل لجني المال، وتعتبر هذه السن أيضاً مناسبة لبداية الدروس الأولى التي يجب أن يتلقاها الأطفال في الاقتصاد، ليس بمفهومه الشامل ولكن الأساسيات فيما يتعلق بماهية المال وكيفية جلبة وإنفاقه وفي بحث لعلماء نفس أكدت تجاربهم ان الطفل في هذه السن بالذات تصل الاستجابة لديه إلى الذروة (خاصة) لوالديه لأنه يختزن بسهولة كبيرة القيم التي يلقنها له والداه، بالذات فيما يتعلق بالمال ويعمل بها، وفي هذه الحالة بالذات يجد الطفل في داخله حافزاً قوياً للتعلم متمثلا في اهتمامه الكبير بالأشياء التي يشتريها بالمال بنفس لأنه في ذلك يشترك مع الكبار في عمل الأشياء حيث يبدأ في اكتساب المهارات المعرفية اللازمة لإدراك المفاهيم النقدية مثل التمييز بين فئات النقود وكذلك بعض العملات الأخرى، وكذلك عملية حساب المشترى والباقي له وتؤكد هذه الأبحاث أن هناك فائدة أخرى من تعلم الطفل هذه الدروس إذ بتعلم الطفل كيفية التعامل بحكمة في إنفاق المال يتعلم بالتبعية كيف يرجئ رغباته إلى حين توفر المال، واكتساب الصبر ومهارة التخطيط في مختلف النواحي الحياتية الأخرى وليتم ذلك على اتباع الآتي :

أولاً : علميه معنى المال من أين يأتي وبأي الطرق، وأن للدرجات العلمية فرصا أكبر في الحصول على المال لتحفيز رغباته في التعلم والتفوق وأن ترشيد الاستهلاك يعني عدم الحاجة لأحد لأن النظام في الإنفاق يلبي الرغبات دون شعور بالضجر من كونه لا يملك مالا.

ثانياً : حثيه على الشراء بنفسه في فرص محدودة وللأشياء التي يحبها فقط بل وساعديه في بعض الأحيان بإقراضه مبلغا ما إذا أراد شراء لعبة أو شيئا ما أكبر من مقدرته المادية ثم أشعريه بأنه لو لم ينفق ماله في المرات السابقة كاملا لما احتاج إلى مساعدة من أي شخص حتى لو كان الأهل.. ولا تستعمل هذه الطريقة باستمرار فقط لمرات محدودة ومتباعدة.

ثالثاً : يجب أن يعلم أنكِ تملكين حق الرفض والقبول بمعنى يمكن أن تلبي رغبته المادية أو ترفضي وأن الخيار الثاني هو الأكثر استخداما كي يعتمد على نفسه ولا يقوم بصرف في المرة الواحدة كل ما لديه من مال ويعتمد عليك في المرات التالية، ورفضك دائماً يتمثل في الأشياء التي لا تناسب سنه من مأكل أو مشرب قد يضره صحيا مثلا.

رابعاً : حددي له معدل إنفاق مناسب، فالأطفال يحتاجون إلى مبلغ كاف لشراء شيء ما يعجبهم بحيث لا يشعرون بالحرمان وبشرط أن لا يصل هذا المبلغ إلى الحد الذي يتيح لهم فرصة شراء كل ما تقع عليه أعينهم، ولتحديد المبلغ علامات أخرى تفيد الأطفال في مبادئ الحياة الأخرى مثل حسن التصرف، الترشيد، وعدم الاعتماد على الآخرين حتى لو كانوا من ضمن عائلته، هكذا بتدأ بذور أول دروس الاقتصاد عند الأطفال وأن النقود لا تزرع ولا تهبط من السماء فقط تأتي بالعمل والعلم والمثابرة.

و كل ذلك بحسب المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر: جريدة الجزيرة