السكن يلتهم الجزء الأكبر من نفقات المواطن الأمريكي

 

 

على الرغم من أن الولايات المتحدة لا تعاني من أزمة سكن نظرا لاتساع مساحتها وظروفها الطبيعية والديموغرافية، فإن أزمة السكن تأخذ منحا أخر عن المنحى السائد في كثير من بلدان العالم.   فقد تفاعلت في الشهور الأخيرة أزمة تكاليف السكن والتمويل العقاري في الولايات المتحدة بصورة كبيرة نتيجة التذبذب في أسعار المساكن والتلاعب من قبل شركات التمويل العقاري في أسعار الفائدة على القروض التي تمنح للراغبين في امتلاك وحدات عقارية ونظرا لاختلاف ثقافة المسكن في الولايات المتحدة عن غيرها من دول العالم، يحاول تقرير واشنطن أن يقدم صورة مبسطة عن السكن والمساكن في أمريكا، وأن يجيب عن أسئلة تتعلق بأنواع المساكن، وتكلفة السكن، وكيفية امتلاك منزل أو أي وحدة سكنية، والقواعد المعمول بها في علاقة المواطن بالمنزل والحي الذي يقطنه، والقروض  العقارية، وغيرها من الأسئلة.

أين يسكن الأمريكيون؟

هناك أنواع مختلفة من المساكن في الولايات المتحدة ، ويمكن أن نميز بين أنماط المساكن في المدن الكبرى، وأنماط المساكن في الريف والمدن الصغيرة وضواحيها. فالسائد في مناطق الريف، حيث الفضاء والمساحات الشاسعة أن تسكن الأسرة الأمريكية في منزل مستقل غالبا ما يكون مكونا من طابقين بالإضافة إلى طابق تحت الأرض يطلق عليه "باسمنت"Basement ويلحق بالمنزل باحة أمامية وأخرى خلفية  فضلا عن الجراج، وأحيانا بيت خشبي صغير للكلاب.  المطبخ المرفق بطاولة طعام وغرفة المعيشة من أهم مكونات المنزل في الثقافة الأمريكية وغالبا ما يقضي الأمريكي معظم وقته في هذين المكانين.  صندوق البريد الذي يتفنن البعض في تصميمه يقع في مقدمة باحة المنزل. والمنازل في الريف وضواحي المدن ليست متجاورة كما هي في المدن. وأحيانا ترفق المنازل في الريف بحظيرة مغلقة لتربية الحيوانات أو مساحة واسعة مفتوحة لرعي الأبقار أو تربية الخيول.  المنازل في الولايات المتحدة عموم وخاصة في الريف تصمم من الخشب ولا تزيد عن طابقين ينتهيان بالسقف المخروطي الشهير للوقاية من مياه الأمطار التي تسقط طوال العام في بعض الأقاليم الأمريكية.

المنازل المستقلة كبيرة الحجم والمساحة ليست النمط الوحيد للمنازل في المناطق الريفية وضواحي المدن، حيث يمكنك أن تشاهد خاصة في حالات الأسر الفقيرة ومن يعش بمفرده، المساكن المقطورة المتحركة التي تتكون من طابق واحدة على شكل عربة قطار أو حافلة طويلة.  ولكن من النادر رؤية البنايات السكنية المرتفعة في الريف والمدن الصغيرة.

المدن الكبرى تتشابه في كافة أرجاء العالم، ولكن ما يميز المدن الأمريكية فيما يتعلق بنمط المساكن هو وجود المنازل المستقلة الكبيرة خاصة في الأحياء الغنية جنبا إلى جنب مع الأنماط الأخرى. الأصل في المدن خاصة في مراكزها أن يسكن الناس في بنايات مؤلفة من عدة طوابق يتفاوت عددها من مدينة إلى أخرى ومن أخرى إلى أخر. يحكم السكن في البنايات السكنية قواعد صارمة فيما يتعلق بالعلاقة بين المساحة وعدد الأفراد المقيمين، فلا يجوز قانونيا أن تسكن أسرة مكونة من سبعة أفراد في شقة مكونة من غرفتين أو ثلاثة غرف.  غالبا ما يكون كل طابق في بنايات المدن  يشتمل على غرفة مشتركة لكافة سكان الطابق لغسيل الملابس كما توجد غرفة في كل طابق بها نافذة لجمع المهملات.  وغالبا ما تكون محطات وسائل النقل العام بالقرب من البناية وفي حالة تعذر ذلك، تقدم إدارة البناية مجانا خدمة التوصيل إلى أقرب محطة حافلات أو قطارات الأنفاق إذا ابتعد قليلا عن مراكز المدن ، تظهر الوحدات السكنية الأقل ارتفاعا ، والمنازل المتلاصقة التي يطلق عليها تاون هاوس  Townhouse ، ولا يختلف هذا النمط عن المنازل المستقلة إلا في صفر الحجم والمساحة وعدم وجود مساحات واسعة تفصل بين المنازل.

السكن بين التملك والإيجار  

كل أنماط السكن في الولايات المتحدة قابلة للتملك أو الإيجار، وإن كان منطق الإيجار غير شائع في الريف الأمريكي، حيث تعتبر ملكية المنزل من مكونات الثقافة هناك، بالإضافة إلى سهولة التملك نظرا لانخفاض أسعار البيوت مقارنة بأسعارها في المدن أما الإيجار فهو السائد في المدن الكبـرى خاصـــة لساكني الشقق والوحدات الصغيــــرة.

تحدي المورغيتج  Mortgage

المشكلة الكبيرة التي تواجه الأمريكيين الراغبين في الاستقرار وامتلاك  منزل مستقل أو امتلاك تاون هاوس أو حتى شقة هو الحصول على قرض عقاري  وهو ما يعرف بالمورغيتج  Mortgage. فعلى سبيل المثال، إذا كنت ترغب في امتلاك منزل في ضواحي العاصمة واشنطن يجب أن تدفع في المتوسط ما يقرب من نصف مليون دولار، وبالتالي فإن معظم الناس يضطرون إلى الاقتراض العقاري من أحد البنوك عن طريق وسيط عقاري. القرض العقاري طويل الأمد يصل في المتوسط إلى 25 سنة. وعلى الرغم من فوائد الخصومات الضريبية التي يحصل عليها المواطن في حالة حصوله على قرض عقاري ، فإن نسبة الفائدة على هذا القرض ليست ثابتة ، بل تصل في إلى معدلات خيالية في حالة سوء التاريخ الائتماني لصاخب القرض. وقد نشرت مجلة ذي إكونوميست في عددها الصادر في 24 مارس السابق أن عشرات الآلاف من المواطنين الأمريكيين ذوي التاريخ الائتماني الرديء  يفقدون منازلهم بعد السنة الأولى لعدم قدرتهم على دفع المورغيتج، وهي حيلة تقوم بها بعض شركات ومؤسسات التسليف العقاري لتحقيق مكاسب مالية على حساب معانات هذه الشريحة.

قواعد الإيجار

إذا كان الحصول على مورغيتج  لشراء منزل أو شقة أمرا صعبا بل يكاد أن يكون مستحيلا لبعض الأمريكيين، فضلا عن أن الكثير من سكان المدن هم موظفون أو طلاب  يغيرون أماكن سكنهم ولا يحتاجون إلى امتلاك مساكنهم، كان اللجوء إلى الإيجار أمرا  لابد منه لكل وحدة سكنية مؤجرة مالك، يمكن أن يكون شخص أو شركة، وفي الغالب يكون عقد الإيجار 12 شهرا قابل للتجديد. تدفع قيمة الإيجار شهريا، وغالبا في الشقق المؤجرة بخلاف المنازل تكون خدمات الكهرباء والغاز والمياه مدفوعة ضمن قيمة الإيجار. الشقق المؤجرة تحتوي على فرن وثلاجة وخزانات المطبخ والملابس.من الشائع  في مجتمع الطلاب والعزاب وجود ظاهرة زملاء السكن  Roommate حيث يشترك عدد من الأشخاص في السكن في نفس الشقة.

ولكن قواعد العدد والكثافة من أهم قواعد الإيجار في الولايات المتحدة. كما أن المستأجر يكون مسؤولا عن الحفاظ على حالة الشقة أو البيت المستأجر كما كان عليه وقت بدء السكن ، ولذلك غالبا ما يدفع المستأجر مبلغا يوازي إيجار شهر كنوع من التأمين عند توقيعه لعقد الإيجار.

تكلفة السكن

بغض النظر عن  كونك  مالكا لمنزل تدفع له شهريا قسطا عقاريا، أو مستأجرا لشقة أو أي وحدة سكنية أخرى، وبغض النظر عن كونك من سكان المدن أو من سكان الريف ، وبغض النظر عن كونك من سكان حي فقير أو غني، فإن  تكلفة أيجار محل السكن تلتهم الجزء الأكبر من حجم نفقات المواطن الأمريكي.