لعب طفلك بمفرده ... طريقه نحو الاستقلالية

 

 

تؤكد جولي غراسفيلد اختصاصية في مركز الأطفال الطبي في دالاس أن الطفل يستمتع جداً بتلك اللحظات التي يمضيها في اللعب بمفرده والتي تعد مهمة جداً لعملية نموه؛ إذ إنها تعزز ثقته بالذات وتزرع بداخله بذور الاستقلالية، كما تساعد في الحد من متلازمة الملل أو العجز عن القيام ببعض الأفعال أثناء نموه مثل رفضه الذهاب وحيدًا إلى الغرفة أو ارتداء ملابسه بمفرده وأوضحت أنه لابد من التجاوب مع الطفل والتفاعل معه لا سيما عندما يكون في حاجة إلى اهتمام وتمضية وقت طويل معه في اللعب، لكن التفاعل الكثير أو الزائد عن المعقول يمكن أن يحفزه أكثر من العادة ويمنعه حتى من تعلم مهارات جديدة، ويوضح آري براون -طبيب أطفال- أن الأطفال يتعلمون بشكل أفضل من خلال اللعب فلو تولى الأهل مهمة القيام بكل شيء بدل طفلهم فإن هذا الأخير لن يتعلم إلا القليل جداً.

خطوات عدة تشجيعية:

يشير الخبراء إلى وجود طرق عدة لتشجيع الطفل على الاستقلالية وينصحون في حالة إذا ما كان طفلك غير قادر على السير فيمكن تمديده على فرشة خاصة باللعب والابتعاد عنه من دون أن يغيب عن نظرك، كذلك يمكنك أن تضعي الألعاب حوله بشكل يدفعه إلى الحبو نحوها في محاولة منه للإمساك بها كما يعتبر سرير الطفل من الأماكن الآمنة له لتمضية بعض الوقت بمفرده؛ لذا حاولي ألا تهرعي إليه فور استيقاظه من قيلولته أو لحظة فتح عينيه في الصباح؛ لأنك سوف تفاجئين بعدد الأشياء التي يمكن أن تسليه مثل التحديق في مروحة السقف التي يجد في دورانها متعة لا توصف.

يقترح براون أن تبدئي عملية تشجيعه على الاستقلالية بالتدريج إذ ينصح أولاً بتركه بمفرده مدة خمس دقائق وذلك عندما لا يكون جائعاً أو متعباً أو في حاجة إلى تغيير حفاض، ثم زيادة الوقت في الأيام التالية. لا تخافي فكرة هجرك إياه فترات محدودة فهو سيُعلمك بمدى الوقت الذي يحتاج إليه كي يكون وحيداً.يجب أن تنتبهي إلى سلامة طفلك عندما يكون بمفرده؛ لذا ينصحك الخبراء بالبقاء معه في الغرفة ذاتها بدون أن تشاركيه اللعب، فيمكنك مثلاً أن تتركيه يلعب على السجادة بالألعاب في الوقت الذي ترتبين ملابسه أو أن تجلسيه في كرسيه وتعطيه بعض الألعاب أثناء تحضيرك الطعام.

تقول كلير ليرنر اختصاصية في علم نمو الطفل إن إعطاء الطفل وقتًا خاصاً به أمر مفيد جداً له لأنه في مرحلة لاحقة لن يجد دائماً أشخاصاً ليلعب أو يتسلى معهم. فإذا تعود الطفل على ابتكار الوسائل لتسلية ذاته لن يواجه أي صعوبة بعد ذلك في البقاء وحيدًا فترات معينة.

أفكار بسيطة:

لا يحتاج الطفل إلى الألعاب المعقدة أو غالية الثمن، وإليك بعض الأدوات المنـزلية التي تسليه وتبقيه منشغلاً عنك:

-عبوات من الكرتون ليدحرجها على الأرض، ريموت كنترول قديم بدون بطاريات ليكبس أزراره، صور العائلة أو صور من المجلات إذ يعشق الأطفال النظر إلى الوجوه.

وكل ذلك بحسب المصدر المذكور.

المصدر: http://www.iicwc.org/other/cheldren/ch07.htm