رغم دعوة الكنيسة لحوار الأديان، كرادلة كاثوليك يحذرون الإيطاليات من الزواج بمسلمين

 

 

روما- وكالات

جدد عدد من الكرادلة الكاثوليك تحذيرهم الايطاليات من الزواج المختلط فيما يتزايد عدد المسلمين في البلاد وقال مسؤولون كنسيون انه مع اقتراب عدد المسلمين من المليون فقد حدثت 20 ألف حالة زواج مختلط خلال هذا العام فقط، وذلك بزيادة 10 بالمئة عن العام الماضي.

يذكر أن الموقف الرسمي للكنيسة الكاثوليكية هو تشجيع الحوار بين روما والأديان الأخرى بما فيها الاسلام، وكان البابا الراحل يوحنا بولس الثاني أول بابا يصلي في مسجد عندما زار دمشق وطالبت وثيقتان طُبعتا في روما العام الماضي الكاثوليكيات بالحذر إزاء الزواج من مسلمين. وكتب الكاردينال الكاثوليكي ستيفن هاماو في إحدى هاتين الوثيقتين عن "التجربة المريرة" للنساء الأوربيات اللائي تزوجن مسلمين، وحذر من تزايد الصعوبات في حالة انتقال الزوجين للحياة في بلد مسلم وفي الشهر الماضي، حذر كبير الأساقفة الايطاليين ريوني من مخاطر الزواج المختلط قائلا إن الاختلافات الثقافية الكبيرة تزيد من صعوبات الزواج بين مسلمين وكاثوليكيات وأعرب بعض رجال الدين المسلمين عن دهشتهم إزاء الوثيقتين، وقللوا من أهمية هذه التحذيرات، واعتبروا ان مبررات تحذيرات الفاتيكان "دليلا على عنصرية الغرب"، وتسيء للمسلمين؛ إلى جانب أنها تعرقل اندماج الأقليات المسلمة في المجتمعات الغربية. وانتقدت أيضا الجماعات الليبرالية في إيطاليا هاتين الوثيقتين.

المصدر: العربيه- 1-1-2006