أسئلة على العرب قبل مؤتمر السلام «الأميركي»

 

 

خليل العناني

 

 

«من المهم جداً أن تفهموا أن الولايات المتحدة تدرك أن هذه الأوقات هي أوقات تحديات وهي أيضا أوقات فرص، وما لم تتعامل مع جميع التحديات والفرص المتاحة فإنك ستخفق وستضيع الفرصة ولن تضع المنطقة في وضع مستقر يسير إلى الأمام».

بهذه الكلمات رسمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ملامح المشهد المقبل في الشرق الأوسط، الذي قد يستمر حتي نهاية الفترة المتبقية من حكم إدارتها.

وبالأحرى هي ملامح مشهد النهاية «الهزلية» للتدخل الأميركي في المنطقة، بعد أربع سنوات من التخبط والتيه، خلفيته العريضة، رغبة أميركية في الهرولة بأقل الخسائر عبر تحقيق إنجاز «مبتور» في فلسطين، ونصر «مزعوم» في العراق، تحت عنوان عريض مفاده «لقد آن أوان الحسم».

حقائق ثلاث رسخها الهجوم «الديبلوماسي» الأميركي على المنطقة خلال الأيام الماضية، تسعى إدارة بوش إلى تحويلها الى بديهيات تحكم صورة المشهد الإقليمي طيلة الشهور المتبقية من هذا العام، وقبل الانطلاق الفعلي لانتخابات الرئاسة الأميركية مع بدء الانتخابات التمهيدية للحزبين الجمهوري والديموقراطي في أوائل العام المقبل.

أولى هذه الحقائق أن المنطقة تتجه فعلياً نحو خيار الحسم مع إيران، وقد بدأ ارتفاع حرارة المواجهة مع قدوم رايس للمنطقة وحديثها عن «أمن الحلفاء»، وهي حقيقة لا تزيدها الأيام إلا رسوخاً.

وثانيتها، وانبثاقاً عن الأولى، أن ثمة محاولات تجري، وبدهاء شديد، لدمج إسرائيل، ضمناً، في الكتلة العربية المواجِهة لإيران، أو بالأحرى في التصور الأميركي لحلف المعتدلين. وهو ما يمثل مكسباً معنوياً لإسرائيل لا يزيده التطبيع الرسمي سوى قشرة زخرفية.

وثالثتها، أن تصفية الصراع العربي - الإسرائيلي، بحلقاته الثلاث فلسطينياً ولبنانياً وسورياً، وفق المنظور الإسرائيلي للسلام، باتت أمراً محتماً، ولا ينقصه سوى تضمينه في البيان الختامي لمؤتمر الخريف المقبل، إذا ما استمر الموقف الرسمي العربي على حاله.

في ظل هذا الوضع، وانطلاقاً من هذه الحقائق يبدو السؤال الأكثر إلحاحاً هو: إلى أين يسير العرب خلال المرحلة المقبلة؟ وبتوسيع دائرة التحليل، وإعادة ترتيب مكونات المشهد الإقليمي، تتضح معالم الصورة بشكل يمكن للعرب من خلاله تحسس موضع أقدامهم خلال هذه المرحلة.

فبالنسبة الى ايران، يشي المشهد الراهن بأن القرار الأميركي بحسم قضية الملف النووي الإيراني قد اتخذ بالفعل، ويجري البحث في كيفية إخراجه. ولربما عجّلت به الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لسورية قبل أسابيع، وتردد خلالها الحديث عن اجتماعه بقادة الفصائل الفلسطينية واللبنانية في دمشق، وكأن ثمة شيئاً يجري تحضيره.

ومن المحتمل أن يتم تنفيذ هذا القرار عبر مرحلتين، الأولى مرحلة الاحتواء الخشن، (من خلال سباق تسلح واستنزاف لوجيستي واستراتيجي)، وهو ما تظهر ملامحه حالياً عبر توسيع مدارات الشراكة الاستراتيجية والدفاعية مع الدول المجاورة، وممارسة أكبر قدر من الضغط المعنوي والنفسي على طهران، لربما تخطئ حساباتها، وتوفر مبرراً للدخول الى المرحلة الثانية، وهي مرحلة توجيه ضربة عسكرية لإيران، التي لن تتم قبل أن تنضج ثمار المرحلة الأولى. حينئذ قد تصبح المنطقة مهيأة لتلقي أول خبر عن ضرب البوارج الأميركية الرابضة في المحيط الهادي للمنشآت النووية الإيرانية، وذلك في إطار صفقة دولية - إقليمية، يتم من خلالها «شراء» الصمت الدولي مقابل إنهاء المهمة سريعاً.

وهنا فإن ثمة تساؤلات برسم أي موقف عربي قد يتم اعتماده، وذلك من خلال منطق التكلفة والعائد من دون أي منطق آخر، منها: هل احتواء إيران على هذا النحو من شأنه أن يحقق النتائج المرجوة، وإنهاء المخاوف التقليدية من تمددها الطائفي والسياسي أم العكس هو الصحيح؟

وهل الدول المعنية بهذه المواجهة على يقين بالثمن الذي قد تدفعه نتيجة لهذه الحرب الباردة بين واشنطن وطهران؟ وهل يقبل العرب بدور «زهرة النرد» في العلاقة بين البلدين؟

الأكثر من ذلك، هل تملك هذه الدول خططاً بديلة في حال انفلات المواجهة بين الطرفين الأميركي والإيراني كي تشمل المنطقة بأسرها؟

أما بالنسبة للحقيقة الثانية، وهي تثبيت إسرائيل طرفاً أصيلاً في حلف «الاعتدال» العربي، على خلفية المواجهة مع إيران، وذلك على نحو ما صرحت به السيدة رايس إبان اجتماعها مع وزراء مجموعة الثماني العرب الذي عقد في شرم الشيخ منتصف الأسبوع الماضي، وهي محاولة تحمل في طياتها معاني جديدة يمكن أن تحكم الإطار الإقليمي في المنطقة لسنوات قادمة. أولها قبول إسرائيل، واقعيا وإن لم يكن رسمياً، ضمن منظومة الدفاع العربي المشترك تجاه العدو الجديد للمنطقة (إيران).

وثانيها تثبيت إيران باعتبارها الخطر الوحيد على دول المنطقة، ومن ثم إنهاء الاحتكار الإسرائيلي للقب، واستبداله بلقب الحليف «المؤقت». وثالثها، أن مواجهة إيران سوف تبدأ من قلب العالم العربي، من دمشق وبيروت وغزة، وهو الهدف الحقيقي للمواجهة مع القوى المرتبطة بطهران استراتيجياً ومذهبياً، وبالتالي تكريس «حلف الشر» ممثلاً في طهران ودمشق و «حزب الله» و «حماس»، مع إضافة تنظيم «القاعدة» لزوماً للإثارة.

وهنا أيضا فإن ثمة أسئلة يجب على العرب الإجابة عليها قبل الانجرار لهذا الخندق، منها: هل يمكن التعاطي مع إسرائيل باعتبارها طرفاً فاعلاً في ترتيبات العلاقة مع طهران؟ وهل تمثل إيران بالفعل خطراً استراتيجياً موازياً على المنطقة، على الأقل عند مقارنتها بإسرائيل؟

وهل تقبل الدول العربية مساواة دمشق و «حماس» و «حزب الله»، رغم التحفظ على بعض من سلوكياتها، بتنظيم «القاعدة» واعتبارهم جميعاً مكونات لمعسكر «الشر»، ما يعني احتمال تصفيتهم لاحقاً؟

أما بالنسبة للحقيقة الثالثة، فالكارثة تبدو محققة في ظل السعي الأميركي - الإسرائيلي لتصفية الحقوق العربية لدى إسرائيل عبر استراتيجية «السلام عن بعد»، التي تقوم على استبعاد كل المكونات والأطراف المركزية للصراع العربي - الإسرائيلي من أي حديث عن التسوية بين العرب وإسرائيل. فالسلام الذي تنشده إسرائيل لا يتم من خلال التفاوض مع مراكز الصراع الحقيقية، وإنما مع مراكز القوة في النظام العربي، وذلك عبر ديبلوماسية «شراكة المعتدلين» في مقابل «تهديد المتطرفين».

وهنا نوسع كادر الصورة شيئاً فشيئاً كي تتضح الحقائق بنضارتها. أولاً: أميركا تعلن، بطريقة بهلوانية، عن مؤتمر للسلام (لا يزال الخلاف قائماً هل يكون إقليمياً أم دولياً)، لن يكون بالطبع تحت إشراف الأمم المتحدة، أو وفقاً لمرجعية قرارات مجلس الأمن المجمدة في أدراج تل أبيب منذ ثلاثة عقود ونصف عقد.

ثانياً: إسرائيل تعرض على محمود عباس (من دون بقية الفلسطينيين) دولة مبتورة، تراها فرصة تاريخية قد لا تتكرر، تقام على تسعين بالمائة من الضفة الغربية وقطاع غزة، عبر نفق تقتطع أراضيه لاحقاً من مساحة هذه الدولة المبتورة، مع عاصمة مشوّهة من بعض الأحياء البعيدة في القدس الشرقية.

ثالثاً: استبعاد شكلي وموضوعي للمسار السوري من جدول أعمال المؤتمر، واعتبارها طرفاً غير معني بالسلام مع إسرائيل، بسبب موقعها في «حلف الأشرار».

على هذا النحو المثير قد يتحقق لإسرائيل، خلال الشهور القادمة، ما لم تحققه عقود خمسة من الحروب والديبلوماسية المتعثرة. فهي تنعم الآن بوضعية ورقة الجوكر، التي تحصد أوراق اللعب بحركة واحدة، فهي من جهة سوف تتخلص من عبء آخر خصمين لها في المنطقة وذيولهما، أولهما إيران، وذلك عبر تسخين المواجهة الأميركية معها، ولنتذكر جميعاً الدور الذي لعبته إسرائيل في تمهيد الأرض لضرب العراق بحجة امتلاكه لأسلحة الدمار الشامل.

وثانيهما، سورية من خلال إقصائها نهائياً من أي تسوية إقليمية، فضلاً عن عزل أوراقها الفلسطينية واللبنانية، وتلك مهمة يسيرة يمكن للوكيل الأميركي القيام بها عبر علاقته القوية مع حلف المعتدلين.

وهي من جهة أخرى سوف تسعى بكل جهد لاستغلال المؤتمر المزعوم، أداة في إقرار التطبيع الفعلي مع العرب، لذا تبدو متلهفة للاجتماع بأطراف عربية لها وزنها، كثيراً ما تمنت لقاءها تحت أي سقف.

وفي كل الأحوال، فإن ثمة تساؤلات يتوجب على العرب الإجابة عنها قبل المضي قدما في سيناريو «السلام المحنّط» مع إسرائيل، منها: هل يقبل العرب بتصفية ملف العلاقة مع إسرائيل عبر مؤتمر هزيل، يعلم الجميع أنه يمثل طوق نجاة للإسرائيليين والأميركيين، ولا يخدم القضايا العربية في شيء؟

وهل يقبل العرب، بعد عقود من التضحيات، وجولات من الحروب والتفاوض، أن يتم التطبيع مع إسرائيل قبل عودة الحقوق والأرض لأصحابها؟ وأخيراً: هل وصل العرب إلى درجة الضعف التي تجعل إسرائيل تتمنع في قبول التطبيع الشامل، رغم عرضه السخيّ؟

الحدس ينبئ بأن مؤتمر السلام «الأميركي» ليس سوى مجرد «قنبلة دخان»، تخفي وراءها رغبة أميركية لترتيب أوضاع المنطقة (أو تفجيرها)، إذا ما حدث انسحاب من العراق، وهو أمر واقع لا محالة إن عاجلاً أو آجلاً.

*كاتب مصري

و كل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور نصا و دون تعليق.

المصدر: الحياة اللندنية-4-8-2007