مقالات و محاضرات

 

 

 

أميركا... تاريخ طويل من التخلي عن الحلفاء

 

 

 ماكس بوت

 

 

 

يتساءل الكثير من الأميركيين لماذا يفضل عدد متنامٍ من العراقيين القتال في صفوف الميلشيات المسلحة، أو الجماعات الإرهابية بدلاً من مساندة الحكومة المدعومة من قبل الولايات المتحدة؟ وقبل الإجابة عن هذا التساؤل دعونا نعيد صياغته على النحو التالي: هل أنت مستعد للمجازفة بحياتك لنصرة نظام يعتمد على الدعم الأميركي المستمر؟ وبالنظر إلى سجلنا الطويل والمشين الحافل بحوادث التخلي عن أصدقائنا وحلفائنا لا أعتقد أن أي شخص عاقل سيراهن على أميركا. فقد دأبنا على التنكر لأصدقائنا منذ نزاعاتنا البحرية الأولى ضد "القراصنة" الذين كانوا يجوبون مياه البحر الأبيض المتوسط ويزرعون الرعب في السفن الأميركية. وهكذا قررت حكومة الولايات المتحدة لدحر باشا طرابلس التحالف مع أخيه "حميد القرمانلي" الطامع في الحكم. وفي 1804 قاد المبعوث الأميركي "ويليام إيتون" قوة من المرتزقة والبحرية الأميركية متوجها إلى شمال أفريقيا بهدف وضع "قرمانلي" على العرش. لكن سرعان ما تم إلغاء المهمة بعدما عقد الرئيس "جيفرسون" اتفاقاً مع باشا طرابلس يطلق بموجبه سراح الرهائن الأميركيين مقابل مبلغ 60 ألف دولار أميركي. وقتها كتب "إيتون"، وهو يتميز من الغضب: "لقد ضحينا بحليفنا من أجل سياسة تنقض الشرف وتترك الإنسانية تنزف".

وهو وصف ينطبق أيضاً على السلوك الأميركي عقب الحرب العالمية الأولى عندما كان الرئيس "ويلسون" المدافع الأول عن "حق تقرير المصير". لكن مع ذلك لم تحرك الولايات المتحدة ساكناً للدفاع عن تشيكوسلوفكيا، وبولندا اللتين احتلتها ألمانيا النازية. وتكرر المشهد ذاته خلال الحرب العالمية الثانية عندما وقفنا مكتوفي الأيدي إزاء الغزو السوفييتي لأوروبا الشرقية. وقد فاقمت الإدارات الأميركية المتعاقبة هذه الازدواجية عندما كانت تحث شعوب أوروبا الشرقية على الانعتاق من الهيمنة السوفييتية، لكنها لم تقم بشيء لمساعدة ألمانيا الشرقية في انتفاضة مواطنيها سنة 1953، ولا الهنغاريين سنة 1956، أو التشيك في 1968. ولا أقصد هنا أنه كان على أميركا التسبب في حرب عالمية ثالثة، إلا أنه على الأقل كان بإمكاننا ممارسة ضغوط دبلوماسية واقتصادية على الاتحاد السوفييتي للتخفيف من قبضنه على تلك الشعوب.

وحتى مناوئو النظام الكوبي الشيوعي لم يكونوا بأفضل حال وهم تحت الرعاية الأميركية. ففي 17 أبريل 1961 نزل 1500 من الكوبيين المنفيين في أميركا بمساعدة وكالة الاستخبارات المركزية على سواحل كوبا، لكن معظمهم تعرض للقتل، أو الاعتقال بسبب تدخل الجيش الكوبي ورفض إدارة الرئيس كينيدي استخدام قوة جوية لحماية المتسللين فانتهى بهم الأمر إلى الفشل. أما في السنوات التالية فقد شنت الولايات المتحدة حرباً شاملة لمنح زحف القوات الشيوعية على جنوب فيتنام، لكن بحلول 1973 ومع تعبنا من الحرب تركنا الجنوبيين يتدبرون أمرهم، حيث تعرض العديد منهم للقتل والتنكيل. ثم جاءت حالة إيران التي ساعدنا فيها إلى جانب الاستخبارات البريطانية على تنصيب الشاه في الحكم سنة 1953، ثم تخلينا عنه في 1979 دون أن نمنحه حتى حق اللجوء إلى الولايات المتحدة.

ويبقى الأسوأ هو ما تعرض له الأكراد والشيعة في العراق عام 1991 من طعن في الظهر عندما ناشدهم الرئيس جورج بوش الأب "بأن يأخذوا زمام المبادرة بأيديهم" للإطاحة بصدام حسين، لكنه ظل يتفرج عندما أقدم رجال الديكتاتور على قتل المنتفضين. وبالطبع كانت لسلسلة الخيانات الطويلة تلك آثار مدمرة على سياساتنا الخارجية، حيث قوَّت الأعداء وأضعفت الأصدقاء. لذا فإن القيادات العراقية التي تعرف التاريخ الأميركي تدرك جيداً أنها لا تستطيع التعويل على الدعم الأميركي طويلاً، وهو ما دفعها إلى عقد اتفاق مع الدول المجاورة، أو الميلشيات المسلحة. وإذا ما استعجلنا الخروج من العراق فإن الأفغان وغيرهم من الشعوب التي نحتاج تأييدها ستتلقف الرسالة نفسها: "لا تثقوا في العم سام".

* كاتب ومحلل سياسي أميركي

و كل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور.

المصدر: الإتحاد الإماراتية- ينشر بترتيب خاص مع خدمة "لوس أنجلوس تايمز وواشنطن بوست"- 25-11-2006