ليبيا ؛ من "مجلس قيادة الثورة" إلى "مجلس العائلة"

 

 

رشيد خشانة

 

إلى حدود عام 1995، لم يكن أحد يتخيّـل خليفة للعقيد معمر القذافي، غير الرائد عبد السلام جلود، الذي كان يجمع حقائب عديدة بين يديه، ليس أقلّـها رئاسة الوزراء وقيادة الأجهزة الأمنية.

غير أن إبعاده من الحُـكم واقتلاع رُموز قبيلته "المقارحة" من أجهزة الدولة لاحقا، أتاحا لفريق "القذاذفة" السيطرة على المناصب القيادية في الدولة وتحويل مسألة الخلافة إلى أمر يُحَـل في "مجلس القبيلة".

انتهى جلود سياسيا في أواسط العقد الماضي، بعد قصقصة أجنحته وتقزيم دوره على مدى عشر سنوات. ومع تسريع نسق الاتصالات مع الدول الغربية، وخاصة الولايات المتحدة لرفع العقوبات الدولية على ليبيا، صعَـد في أواسط التسعينات نجم سيف الإسلام، نجل الزعيم الليبي الذي بات المُحاور المُفضل لكل من واشنطن وباريس في قضيتي طائرتي "يو تي آي" (التي تفجّـرت فوق صحراء النيجر) و"بان أمريكان" (التي تفجرت فوق قرية لوكربي الإيرلندية). وكان لافتا أن المصادر الأمريكية، هي أول من استحسن فكرة تحبيذ خلافة سيف الإسلام لوالده معمر.

لكن هذا الخيار لا يعني أن جلود كان مناهضا للأمريكيين، بل على العكس فقد استطاع الرجل فتح طريق الحوار معهم لتسوية الأزمة. وقابل جلود السيناتور الديمقراطي غاري هارت سرّا في طرابلس في مارس 1992، ووافق على تسليم المُـشتبه بهما في عملية "لوكربي"، الأمين فحيمة وعبد الباسط المقرحي، وكذلك على وقف الدعم لـ "التنظيمات الإرهابية" ومناقشة مسألة تفكيك البرنامج النووي الليبي، ما جعله مُـؤهّـلا، طبقا لتأكيدات السيناتور هارت نفسه، لتطبيع علاقات بلده مع الولايات المتحدة، قبل عشر سنوات من التطبيع الذي تمّ لاحقا على أيدي غيره، إلا أن إدارة بوش الأب رفضت الصفقة وكان ذلك أحد الأسباب التي ساهمت في السقوط السريع لجلود.

أربعة ديناصورات

كان يُـمكن أن تُـطرح أسماء أخرى من أعضاء مجلس قيادة الثورة لخلافة القذافي بعد استبعاد جلود، أسوة بما حصل في مصر عندما غاب عبد الحكيم عامر ثم استبعد أركان "الضباط الأحرار" لدى وفاة الرئيس جمال عبد الناصر، من عيار علي صبري وحسين الشافعي وخالد مُـحي الدين، ليُـتَـوج أنور السادات خليفة للرئيس الراحل.

لكن أعضاء "مجلس قيادة الثورة" في ليبيا غادروا الركح (أو بالأحرى أبْـعدوا منه) باكرا، إذ لم يتبَـق في السّـلطة الآن من 12 ضابطا الذين قادوا الانقلاب عام 1969، سوى 4، هم الرائد الخويلدي الحميدي (أقصي حاليا من جميع المسؤوليات الرسمية) والعقيد أبو بكر يونس جابر، الذي مازال ماسكا بالمؤسسة العسكرية والعقيد مصطفى الخروبي والعقيد القذافي نفسه.

ولم يستطع أحد من هؤلاء أن يملأ المكان الذي تركه جلود، إذ تسلم الأخير عمليا مقاليد الحكم في مناسبتين انسحب خلالهما القذافي من سدّة السلطة لأسباب قاهرة، الأولى عام 1974، بعد انهيار الوحدة التونسية الليبية. والثانية، عام 1986، بعد قصف بيته (القذافي) في ثكنة العزيزية في طرابلس واضطراره للاختفاء في صحراء سَـبها، بعيدا عن العاصمة.

هكذا سقط أهم جواد في سباق الخلافة مع تنحية جلود، والأرجُـح أنه لن يعود، فحياته اليومية تقتصر على ممارسة رياضة المشي وسط حراسه في الحي الذي يقطن به، مع الابتعاد الكامل عن دفّـة الحكم، حتى أن "جمعية الدراسات الإستراتيجية والدولية" الأمريكية، ذات الإطلاع الواسع على الشؤون الليبية (مقرها في نيويورك)، استبعدت أن يمنحه القذافي منصبا ما لكسب مبايعة قبيلة "المقارحة" لأحد أبنائه، عندما يُـسمي خليفة من بينهم، وتوقعت دراسة أعدتها الجمعية عام 2004 أن يحُـل ميقات الخلافة في ليبيا بعد خمس سنوات أي عام 2009، لكن من هو المؤهل لتسلم المقاليد من القذافي؟

المرشح الشرعي الوحيد

من الواضح أن الزعيم الليبي مضى في إضعاف جلود منذ عام 1986، بسبب الخلافات المتصاعدة بينهما. ومن الجلي أيضا، أن بصره انتقل منذ تلك الفترة إلى أسرته الصغيرة باحثا عمّـن يحمل مُـواصفات الخليفة كما يتمنّـاه. وخلال السنوات الأخيرة، انتهى إلى الحسم بين مُرشّـحين متعدّدين، ليختار "المرشح الشرعي الوحيد" لخلافته وهو سيف الإسلام، وهذا يعني استبعاد نجله الأكبر محمد القذافي، المولع بكرة القدم مثل شقيقه الأصغر الساعدي.

كما يعني أيضا، التخلي عن العقيد الساعدي، رغم أنه يشعر بوشائج خاصّـة نحوه، جعلته يُـرسله إلى الكليات الحربية المرموقة، ليسير في المسلك العسكري الذي سلكه والده.

وهناك من رأى في الساعدي، الذي عُيّـن أخيرا قائدا لقوات الطلائع في القوات المسلحة (أسوة بنجل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح)، خليفة جيّـدا، نظرا للعلاقات المتينة التي تربطه بالجيل الجديد من الزعماء العرب، وخاصة عبد الله الثاني ومحمد السادس. كما أنه اكتسب خبرة اقتصادية واستثمارية من خلال رئاسته للمجموعة الاستثمارية الليبية في الخارج، فضلا عن معرفته بعالم كرة القدم، إذ ترأس اتحاد كرة القدم الليبي ولعب مع أكبر ناديين ليبيين، إلى جانب نادي "يوفنتوس" الإيطالي الشهير، وساعده ذلك على نسج علاقات سياسية واسعة، سواء في العالم العربي أو إيطاليا، أحد شركاء ليبيا الرئيسيين.

لكن العواصم الغربية لا تبدو آخذة أمره مأخذ الجد، فخلال زيارته الأخيرة لباريس في وقت سابق من العام الجاري، اكتفى الفرنسيون بتنظيم جلسة بين الساعدي ورئيس أركان الجيوش هنري بنتوجا، ولم يستجيبوا لرغبته الاجتماع مع وزيرة الدفاع ميشيل أليو ماري، على رغم أنه كان يعتزم البحث معها في تحديث طائرات "ميراج" الفرنسية، التي اشترتها ليبيا في عهد الرئيس الأسبق جورج بومبيدو. وكان لافتا أن وزير الخارجية فيليب دوست بلازي استقبل في الفترة نفسها شقيقه سيف الإسلام، الذي ذهب ليناقش مع السلطات الفرنسية ملف الممرضات البلغاريات السجينات في ليبيا.

عائشة وإخوتها

وحتى عائشة، نجلة العقيد، ذات الشخصية القوية، ربما بدت في عين والدها جديرة بالزعامة لولا أن المجتمع الليبي المحافظ لن يقبل بذلك السيناريو أيا كانت الحيثيات. ويدل تكليف عائشة، التي درست القانون في الجامعة الليبية بمهام سياسية دقيقة، أبرزها قيادتها الوفد الليبي الذي استقل طائرة خاصة وخرق الحظر المفروض على العراق في أواخر التسعينات حاملا مساعدات وأغذية، على رغبة والدها إقحامها في الركح السياسي الليبي والعربي.

ولوحظ أن الرئيس العراقي,صدام, استقبلها آنذاك وتسلّـم منها رسالة من والدها، كما لوحظ أنها أدلَـت بتصريحات سياسية قوية ضد أمريكا وتصرّفت تماما كما تصرّف رؤساء الوفود العربية المشابهة، التي زارت العراق في الفترة نفسها.

ومازالت عائشة تدافع عن المواقف إياها وتشتغل بالسياسة، وهي طلبت تسجيلها على لائحة المحامين المدافعين عن صدام حسين، كما وجّـهت دعوة مفتوحة إلى ابنته رغد للإقامة الدائمة في طرابلس، عندما زارت الأخيرة ليبيا تلبية لدعوة تلقّـتها من "الدكتورة عائشة"، كما تحب أن تُنَـادى. وعندما استقبل القذافي رغد، قال لها إنها مثل ابنته عائشة وهي تستطيع أن تطلب ما تشاء وفي أي وقت.

هكذا يبدو أن الأسرة تُـحاول اختزال التعدُّدية في تنوّع أفرادها. فمحمد هو نموذج الرياضي الهادئ والزاهد في السياسة، والساعدي هو مثال العسكري الطموح، وعائشة صورة من الفتاة التي تلبس البنطال وتدرس في الجامعة للحصول على الدكتوراه مع مناهضة شديدة لـ"الإمبريالية الأمريكية"، وسيف الإسلام، هو نموذج القيادات الجديدة المُـتحرّرة من الإيديولوجية والمُـتمردة على قوالب "اللّـجان الثورية"، والمنفتحة على الغرب من دون حدود.

يبقى الإبن الأصغر، هانيبعل معمر القذافي، الذي لم يُعرف عنه شيء سوى الطيش الذي قاده إلى القضاء في فرنسا بسبب السياقة المتهوّرة في شارع الشانزيليزي.

لكن، أليس هذا أيضا عيّـنة أخرى من المجتمع الليبي؟

في آخر المطاف، انتقلت الخلافة عبر لُـعبة الدوائر، من إطار "مجلس قيادة الثورة" إلى إطار أضيَـق، هو دائرة "القذاذفة" ثم إلى دائرة أشدّ ضيقا هي أسرة معمر القذافي.

ويوحي المشهد اليوم، بعد 36 عاما من التربّـع على عرش السلطة، أننا بإزاء مسرح كبير يُـديره القذافي الأب، ويلعب فيه الأبناء أدوارا محسوبة بناءً على نوع من "التخصّـص"، على نحو يُـؤدّي لامتصاص كل تلوينات المعارضة وتدجينها تحت سقف النظام، كي لا يبقى مُـبرر لوجود قوى مستقلة خارج خيمة "الأخ القائد".

وكل ذلك بحسب رأي الكاتب في المصدر المذكور.

المصدر: swissinf