رجل الدين المعارض البروجردي : الإيرانيون تعبوا من الدين السياسي !

 

 

 

القوى الكبرى تعيد ملف طهران إلى مجلس الأمن

تصدى أكثر من الف ايراني من مؤيدي رجل الدين المعارض آية الله محمد حسين كاظمي بروجردي لرجال قوات الامن الايراني صباح أمس ومنعوهم من اعتقال بروجردي المعارض لولاية الفقيه وتدخل الدين في السياسة.

وقال بروجردي لـ«الشرق الأوسط» من بيته المحاصر: «ارتديت كفني اليوم واستعد للشهادة» وشرح بروجردي ان هدفه من المعارضة الداخلية هو «الدفاع عن الإسلام الحقيقي والبعيد كل البعد عن الظاهرة الشاذة التي يمثلها الارهابيون والأنظمة المتظاهرة بالإسلام».

وتابع قائلا «ان شعبنا متعب جدا من الدين السياسي والشعارات السياسية».

وعلى صعد الملف النووي، قررت الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن وألمانيا المضي قدماً في مناقشة العقوبات المحتمل فرضها على ايران بسبب رفضها تجميد تخصيب اليورانيوم. وعقب اجتماع لممثلي الدول الست في لندن اول من أمس، قرأت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت بياناً ختامياً جاء فيه: «نأسف ان ايران لم تسلك السبيل الايجابي» في التفاوض حول ملفها النووي. وأضافت انه بسبب تمسك ايران ببرنامجها النووي المثير للجدل، قررت الدول الست: «التشاور بشأن معايير تتخذها بموجب المادة 41 من الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة».

و كل ذلك نصاً ودون تعليق بحسب المصدر المذكور.

المصدر: الشرق الأوسط اللندنية-8-10-2006