مع تصريحات الرئيس المصري :

                                                       عن الولاء والانتماء والهوية الوطنية

 

علي السعدي

 

ردود الفعل الغاضبة التي أثارتها تصريحات الرئيس المصري حسني مبارك عند الشيعة حول العالم، والمتعلقة بولائهم لايران، لها ما يبررها في نظر الكثير من المراقبين. فهي جانبت الصواب برأيهم من أكثر من زاوية، ذلك أن التصريحات المذكورة أصدرت تعميماً شمولياً، فوضعت ملايين من البشر في بوتقة واحدة، نافية عنهم حق التباين في الرؤية والاختلاف في المنطلقات - سياسية كانت ام فقهية - والتعميم في مسألة كهذه، لا يصح حتى ضمن الاسرة الواحدة ناهيك عن أمم وشعوب، خاصة أنه لم يذكر قادة سياسيين او احزاباً على سبيل المثال، كي يصبح الأمر واضحاً، ثم ان وضع اكثر من ثلاثمئة مليون من البشر، هم مجموع الشيعة في العالم، في خانة الولاء لإيران، يجعل الأخيرة امبراطورية عظمى يمتد نفوذها الى بلدان ومساحات جغرافية شاسعة، وهو أمر ليس منطقياً، اذ ان المرجع الفقهي والروحي الاول عند الشيعة في العالم، انما تمثله «النجف» العراقية وليس ايران.

وفي مقلب آخر، ينبغي التمييز بين الولاء والانتماء. فالانتماء يعني حمل جنسية بلد بعينه، مع ما يترتب على ذلك من حقوق وواجبات قانونية، من دون ان يعني ارتباطاً حصرياً بالولاء السياسي او الايديولوجي، او مشاركة دينية أو طائفية سواء مع النظام القائم، او مع غالبية السكان، وهو ما تشهده جميع بلدان العالم. أما مفهوم الولاء، فهو مسألة شعورية يمليها ارتباط بالمعتقد، سواء أكان سياسياً ام ايديولوجياً ام عقائدياً أو ثقافياً، وعليه لا يجد ذوو الافكار القومية غضاضة في منح ولائهم لزعيم من بلد آخر – كالناصريين الى أي بلد انتموا، مع عبد الناصر، أو البعثيين مع قادة البعث وهكذا - وهؤلاء يعتبرون أقطارهم مجرد تجزئة للأمة العربية أوجدها الاستعمار. أما الاسلاميون فهم لا يعترفون بالكيانات القطرية اصلاً، حيث يسعون الى اقامة دولة الخلافة. لذا يدين بعض الاسلاميين في المغرب كما في باكستان أو اندونيسيا مثلا، بالولاء لـ «بن لادن» حتى على حساب وطنه احياناً. كذلك نشهد أعداداً من العراقيين تمنح ولاءها للزرقاوي ولو أدى ذلك الى قتل مواطنيهم وحرق ثروات بلدهم، وقس على ذلك ما قيل عن الماركسيين ايام الاتحاد السوفياتي «اذا أمطرت في موسكو، رفعوا مظلة في اوطانهم»، وعليه يصبح الحديث عن الولاء بهذا المعنى، بحاجة الى الدقة والموضوعية.

في جانب آخر، يستغرب بعض الشيعة كل ذلك الكم من الحديث حول «الولاء» لإيران، حيث رافقهم منذ ايام الحروب الصفوية العثمانية، التي تعتبر المسؤول الاول عن تجذر تلك المقولات. فمن الثابت تاريخياً أن كلاً من الطرفين حشد فقهاءه، لجواز قتل وتكفير الطرف الآخر، وتلك حالة استمرت قروناً، فاذا كان «الفكر» الصفوي ما زال شائعاً عند بعض الشيعة، فالفقه العثماني ما زال مؤثراً في مسلكية بعض السنة.

لقد طرحت الادارة الاميركية استراتيجية «الفوضى المنظمة» التي تعتبرها جزءاً رئيسياً في مكافحة الارهاب، وترجمته اثارة حروب واضطرابات اهلية في كل بلد، مما سيحول المنطقة الى حقول امتصاص لجموع الارهابيين الذين سوف ينهمكون في هذا النوع من الحروب، وبالتالي يظهرون انفسهم في تجمعات كبيرة، ليسهل من ثم القضاء عليهم، بواسطة الحروب الداخلية والقوات الاميركية معاً، وهي استراتيجية تمارس الآن في العراق، وبأقل الخسائر الممكنة في صفوف الاميركيين، حيث لم يقدموا طوال اكثر من ثلاث سنوات سوى ما يزيد ببضع مئات عن الألفي قتيل، مقابل ما يزيد على 55 الف قتيل ممن تعتبرهم ارهابيين او في صفهم، وما يزيد عن 40 الف معتقل ملئت بهم السجون حسبما تشير بعض المصادر.

اما القوى الارهابية فهي تسهم بدورها في تنفيذ الاستراتيجية الاميركية المذكورة كونها الأشد حماسة للحروب الاهلية، باعتبارها مناسبة لتعزيز مكانة «قادتها» بصفتهم «ابطالاً ومجاهدين» ضد العدوين اللدودين، الطائفي المحلي والديني الخارجي.

وعليه تأتي بعض التصريحات وكأنها تدفع نحو الحرب الاهلية، على رغم ان الرئيس مبارك لا يروم ذلك وربما كان يقصد اظهار قلقه حيال ما يجري في العراق كما جرى التوضيح لاحقاً، بل قد تحمل قدراً من النقد للاداء السياسي للزعماء الشيعة في العراق خصوصاً، وهو انتقاد يجاهر به الجمهور العراقي بكل فئاته. لكن التبرير شيء، وما يمكن تفسيره واستغلاله من قبل القوى المتربصة بالعراق والمنطقة شيء مختلف تماماً، وقد أصبح من نافل القول ان لا أحد بمنأى عن الحرب الاهلية في بلده، ومصر كغيرها سبق لها ان جربت المعاناة مع الارهاب، وما زالت عرضة له.

ربما يمكن الانطلاق من القول «رب ضارة نافعة» أي البناء عليها كمناسبة للحوار الحقيقي حول اصل الخلاف بين الشيعة والسنة، ووضعه بالتالي ضمن اطره الموضوعية، باعتباره جزءاً من التنوع الحضاري في الأمة، خاصة مع تجاوز الكثير من الخلاف التاريخي الذي بني جوهره على النظرة الى موضوع الحاكمية عند الطرفين، وما تفرع عنه من احكام وقضايا.

فهل تستغل هذه المناسبة لخير الأمة؟ ام تكون مجرد اسفين آخر؟

كاتب عراقي

وكل ذلك بحسب راي علي السعدي في المصدر المذكور .

المصدر : الحياة – 18-4-2006